clook


Get your own Digital Clock

الأحد، 30 أغسطس، 2009

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - الجزء الخامس والعشرون

صباح يوم جديد مشرق لأناس ومفرح لهم ومحزن ومكدر لأناس تنتظر ان تحل بهم مصيبه من مصائب الدنيا التي لها بدايه وليستلها نهايه

نواف يفكر:اخيرأ وصل اليوم الى اخطب وتصير عندي مسؤليات واااااااااو بجد وناسه ذي البنت ذباحه عيونها نظراتها واو تربش
يتنهد وهو قاعد يفكر كيف يبدأ بالخطوبه وكيف بيكون زواجهم بيكون زواج عالمي بالنسبه له طبعآ ويفكر كيف يتعامل معها
واذا صار ابو كيف بيتحمل المسؤليه ماخلى شئ الا وفكر فيه حتى شهر العسل وحتى وحتى وحتى
الا شئ واحد مافكر فيه الي هو رفضها الى احتمال كبير راح ترفضه هو مافكر بذا الشئ لان مافيه شئ يعيبه كل شئ فيه حلو
اخلاااااااااااااااااااااااااااااااااااق جمااااااااااااال وذووووووووووق وغني مو قاصره شئ
ليال حست ان راشد يتهرب منها ومايحب انهم يجلسون مع بعض زي قبل
ليال:امممممممممم انا مالي الا اغريه اسلوبي حلو بس انا مو راعية مكياج راح اخليه يتهبل فيني ووووو وراح اشري لبس
مو اي فستان فستان كشخه ايه اجل كيف بيحبني وانا بذا اللبس((مسكينه ليال ماتدري ان راشد يعتبرها مثل اخته وبس
ساره لابسه لبس بسيط لونه اسود كامل تنوره وبلوزه وفوقها جاكيت من الفراء الفاخر وشعرها رطب لانها اللحين الي اخذه شاور
ساره:امممممم مابي اخلي شعري ناعم بجعده من زمااااااان ماجعدته وش اسوي طيب ماعدي جل اووووووووف ايييييييه
البيبسي حلووووووووو(تذكرت ايام المدرسه شتسوي اذا مافيه جل تكب البيبسي بشعرها ويتجعد)ثامر قايم من النوم وهو يتثأب يفتح عيونه يناظر مو مصدق يشوف ساره حاطه راسها بالمغسله وتكب البيبسي بشعرها
ثامر بعصبيه:اوووووووووووه انتي اكيد مو صاحيه
ساره تفز من المغسله بسرعه والبيبسي يطيح على لبسها وهو فاضي:اوه الحمدلله اني خلصت وش
فيك انت انت الي مو صاحي
ثامر:وش قاعده تسوين
ساره:اجعد شعري
ثامر:حراااااااااااام تجعدينه هذا كفر
ساره تقاطعه:كفر بعينك
ثامر:قصدي حرام تكبين البيبسي على شعرج هذا نعمه
ساره تحرك شعرها وتفرقه علشان يزيد التجعيد:متى اروح لاهلي
ثامر تغير صوته:هاه
ساره بقلة صبر:ابي اروح لبابي ومامي فهمت
ثامر:يعني لازم
ساره عصبت:اللحين انت وش تبي فيني ابي اروح لبوي وامي مابي اجلس معك
ثامر حس بكرامته تنهان وانجرح وأول مره يصير هادئ معها:خلاص امشئ
ساره حست انه جرحته بس ماتبي تبين له:ايه خلاص يالله انا انتظرك برافي
وقت العصر محمد واقف برا علشان اذا وصلوا الجرايد ياخذهم ويخفيهم عن عين ابوه وامه
ابومحمد وهو يمشئ:وش تسوي واقف عند الباب
محمد وكان شارد ذهنه:هاه لا ولاشئ بس ابي لالالا مافيه شئ
ابو محمد:تعال بالسياره بكلمك بشئ
محمد:تامر يبه
ماجد نايم وهو جالس وساند راسه بالسرير الي مرقده فيه خلود وشكل ماجد مأساوي
خلود تفتح عيونها وتحرك راسها بتثاقل غررررررريب وتناظر للي راسه عن كتفها
الاجهزه تصدر اصوات مزعجه ومقلقه
ماجد يحرك راسه من الازعاج بس ماصحى نايم ويحرك راسه منزعج من الاصوات الغريبه الي
كأنها كابوس مو حقيقه
خلود تناظر وهي مو مصدقه هذا شعر ماجد الا شعره الاسود الطويل تحس الدنيا تدور فيها يارب
حقيقه يارب مو حلم
يارب تمد يدها لشعره وتلمس شعره برفق ماجد (خلود تنكتم وترجع الجهاز التنفسي لها تسنشق
وبعدها تبعده)ماجد ماجد قوم
صح انت ماجد قوم حبيبي يارب حقيقه مو حلم يااااااااارب
ماجد يقوم مفزوع وبصوات عالي هز المستشفى:خلووووووووووووووووووووووووووووووووود
ماجد يتحرك بسرعه ويناظر لخلود التقت عيونهم ورم انهم شايفين بعض الا ان الكل متغير خلود مو هي نفسها الي يعرفها
ذي وحده نحيفه لونها طالع اصفر على ازرق باين عليه الارهاق والتعب وتحت عيونها سواد مرعب
ماجد اختلف عن قبل شعره طال بزياده صارت له لحيه وبعد طويله عيونه باين فيها الحزن العذاب خلود تتنفس بصعوبه وهي تتكلم:ماجد م ا جد حب يبي انا اشتقت لك م وت(انفاسها تختفي
ماجد يترقب وهو مايدري شيسوي كل الي سواه ابعد الجهااز عن يدها ورجعه لها علشان تتنفس
ماجد دموعه تنزل منهمره:خلود حتى انا احبك خلاص بنعيش انا وانتي بس بس مافيه احد راح يجينا ويتعبنا مافيه احد بفرق بينا
خلود تناظر وعيونه تنزل منها الدموع:بموووووووت انا اشوف ملك الموت بياخذني
ماجد يبكي بقوه:لااااااا انا اموت وانتي لاا
خلود تبتسم:اوصل سلامك للينا
ماجد ينفجر بالصياح ويحط راسه على صدر خلود وهو يبكي بقوه:لاااااااااااااااااا انتي بتعيشين ولو
تموتين والله لاموت نفسي
الاطباء ركض على غرفة خلود
مها:انا اسفه والله ياخاله ماقدر اتزوج
ام نواف:وليه ياحافظ
مها:اسفه والله مابي اتزوج ونواف الف وحده تتمناه
ام نواف:الناس يتكلمون ويقولون ان مها وعبدالله عايشين بروحهم ومافيه اثنين الا
مها تقاطعها:حرام عليك انتي تدرين كيف حال عبدالله
ام نواف:طيب اخر كلام
مها:اسفه والله الله يوفقه مع غيري
ام نواف تقوم زعلانه:لابارك الله فيك ولا بعبدالله
ابومحمد بعصبيه:وليه ماقلتي لي والا مالي رايي
محمد:لاوش دعوى يبه بس والله حزنتيني البنت انت ماشفتها وهي تبكي بالشارع
ابومحمد:الا يامهزوز الشخصيه الا يالخكري اجل بنت تأثر عليك
محمد:يبه سامحني والله ماتوقعتك بتزعل لذي الدرجه
ابومحمد:امك امك
محمد:امي ماتدري
ابومحمد:الا تدري روح شوفها
محمد انشدت عروقه:طيب مين قالها
ابومحمد:خالك خالك قالها يالثور
محمد ضرب راسه وتسند على مرتبة السياره نتيجه للاسى
ابومحمد:روح لها شوفها ان رضت رضت وان مارضت الله يعينك معها
محمد بتوسل:تكفى يبه ساعدني
ابومحمد:تهبىىىىىىىىىىىىىىى والله(تهبى يعني تخسى)
ساره وثامر يمشون بسررررررعه بالعربه وصلوا البيت
ثامر يناظر لساره نظرة المودع:عاد مو تنسيني
ساره تقول بقلبها ياليت اقدر حركت راسها بالايجاب والكل باين بعيونه الحزن على فراق الثاني
تنزل ساره
ثامر:نطريني شوي يمكن مايفتحون الباب لك
ساره:ليه مايفتحون
ثامر:لاقصدي يعني مو موجودين
ساره:لايارب موجودين
ثامر بقلبه يارب لا:يالله امشئ
سوسن بتملل:اوووووف انت قلت لفهد اني خلاص افترقت انا وعبدالله
خالد:ايه قلت له ولا قال ولا كلمه
سوسن:ياسلام قبل يبيني واللحين بايعني اسمع ياخالد ترا انت السبب ابي فهد يرجع لي
خالد بحزن:بصراحه الصراحه انا فاتحته بالموضوع وقلت اذا الى الان شاريها خلاص انا موافق
سوسن بلهفه:ووش قال
خالد:قال والله مادامها تخالت عن خطيها الاول بوقت الحاجه انا مستغنى عنها لان بيوم الشده
بتتركني
سوسن انقهرت:قال هو كذا
خالد:ايوالله قال كذا
سوسن احترق قلبها:الي يبعني برخيص ابيعه بتبن مو ببلاش
خالد ابتسم ابتسامة دهاء ومكر وخدع لان كل الي قاله من راسه وهو ماشاف فهد ولا قابله لانهم يكرهون بعض
اصلن مين يحب خالد وخالد تتوقعون يحب احد وهو اناني بطبعه غررررررريبه الدنيا والله
ثامر ارتاح مافيه احد يرد
ساره جنت:يمه لايكون صار بأهلي شئ يوووووه تكفىى ساعدني ياثامر
ثامر:ولايهمك بس وش اسوي
ساره:مو اهلك مع اهلي ذاك اليوم اكيد يعرفون بعض شوفهم الله يخليك
ثامر انقهر من فكرتها ومن الشئ الي ماخطر على باله ابتسم ابتسامه بارده:خلاص ولايهمج ابكلمهم
ساره بنظرات رجاء:اللحين
ثامر رفع حاجبه:بشرط
ساره:وش الشرط؟؟؟
ثامر:اللحين نروح لمطعم ونتعشى
ساره بنظرات توسل
ثامر بنظرات جاد
ساره تحرك فمها يمين ويسار:يالله
ثامر يتمهزئ:لااااااتكفين طيب ليه تقولينها من غير نفس
ساره تضحك بس باين الخوف والقلق بعيونها على اهلها
ماجد يناظر خلود بس هالمره من برا لانهم طلعوووه يناظر والدموع بعيونه يناظر خلود الملقاه على السرير الابيض في غرفة
الانعاش ..او العنايه الكثفه.... ومافيه احد عندها بس ممنوع ماجد من الدخول لها
فجاءه خلود حركت يدها فتحت عيونها بتثاقل ماجد يناظر لها بلهفه وينادي
بصراخ:دكتووووووووور خلوووووووووووود
الدكتور جاء يركض والسسترات معه للغرفه
فتحوا الباب بسرعه ماجد دخل من غير ماحد يدري فجاءه يجي الدكتور:لوسمحت اطلع ياماجد
ماجد:بس
الدكتور:كيف بنعالجها كل ماتاخرت صار شئ مو لصالحك
ماجد:طيب بس خلوووود الله يخليك يادكتور
الدكتور:طيب بس اطلع
طلع ماجد ووصل للممر الضيق ويضرب بجداره وهو يبكي من قلب يحس انه بيفقدها لان مافيه
شئ بالدنيا يتذكر انه فرح
منه كل مافرح يحزن بزياده
سيف:الو السلام عليكم
راشد:ياهلااااااااااا فيك ياسيفووووووووه
سيف:افااااااااا
راشد:الا يالقاطع
سيف:اللحين مين الي كلم انا ولا انت ولا تبي تقول الى راح اقوله لك
راشد:ههههههههههههه اخبارك
سيف:الحمدلله بس اقدر اشوفك لحالك ابي ارمس لك بشغله
راشد:عسى ماشر
سيف:لاكلمت راس تعال نتقابل وين
راشد:نتقابل بالمطعم
سيف:خير ان شاء الله يالله باي
راشد والحيره باينه بملامحه:بااااااااي
ماجد جالس بالزاويه وضام رجوله ومغطي راسه بين رجليه
يطلعون كميه من السسترات تقريبا 4
والدكتور يطلع ومرسوم على وجهه ابتسامه راحه ويدعك يديه ببعض:الحمدلله على سلامة زوجتك
ماجد يرفع راسه ويناظر الدكتور المتسم يقوم فاز ماجد:هاه بشر يادكتور
الدكتور يتنهد:الحمدلله تعدت مرحلة الخطر
ماجد ابتسم بفرح:والله يادكتور الله يبشرك بخير اقدر اشوفها
الدكتور:ايه اللحين صاحيه روح شوفها تناديك
ماجد راح بسرررررعه وحتى نسى لايشكر الدكتور والدكتور عاذره لانه يشوف مراحل العذاب
الي صارت لماجد
ماجد يفتح الباب بقوه ويشوف قدامه خلود
خلود وهي جالسه متسنده بالسرير الابيض ومبتسمه
ماجد وقف تائه مايدري شيسوي ولا يعرف وش يقول ولاكيف يتصرف تم يناظر لها وعيونهم
معلقه ببعض
وقبل ماتتعلق عيونهم تعلقت اروحهم قلوبهم قلب ماجد وخلود
خلود فتحت فمها وبهدؤ:تعال ماجد تعال انا اشتقت لك
ماجد تصنم قدامها مو مصدق انها هي الي قبل شوي الي كانت بتلفظ انفاسها الاخيره
خلود تبتسم وهي تشوف نظرات ماجد نظرات الذهول والفرح
ماجد نزلت من عينه دمعه وركض لعند خلود وضمها بقووووه وهو يبكي:لاتموتين ياخلود تكفين لا
خلود استغربت من كلمته بس ماقالت ولاشئ لان البكاء والدموع سيطرت عليها
ماجد وصوته كله صياح:خلود حبيتي لاتروحين عني لاتبتعدين انا ماصدقت اشوفك
خلود تبكي بزياده:ماجد ماراح ابعد عنك ان شاء الله بس لاصيح الله يخليك تراي ماتحمل دموعك كل شئ اقدر عليه الا دموعك
ماجد تم يبكي بصوت مسموع وهو منهار بس مافك خلود وخلود يزيد بكأها من اسلوب ماجد ومن
دموعه المنهمره تحاول تهديه
خلود:الحمدلله على سلامتك ياقلبي
ماجد وهو يبعد عن خلود:الله يسلمك بجد لو صار لك شئ يمكن انتحرت
خلود:مافهمتني اقصد الحمدلله على سلامتك من الاعدام
ماجد ابتسم:لا حسبتك تتحمديلي بشافئك اشتقتلك ياخلود والله اشتقت لك
خلود:اذا انت مشتاق لي مره انا مشتاقه لك مليون مره احبك احبك ياقلبي
ماجد ضم خلود وحط راسه على صدرها وهو يقول:الحمدلله يارب انك رجعت لي خلود وماخذتها مثل لينا
خلود حست بمعاناته ونزلت الدموع من عينها

ثامر وساره جالسين في مطعم مميز مطعم قدام شلالات كاريليا والاضواء مسلطه على الشلالات والجو شاااااااااااااعري ورومانسي
بس فيه ناس يتصنعون ومايبينون مشاعرهم والي مانعهم هو كبريائهم وغرورهم اغبياء مايدرون ان الحب مافيه كرامه ولا رسميات
الكل يبين لثاني اشمئزازه منه لكن هالمره ثامر بيحاول انه يبين لها بس مايدري كيف
ثامر يلمس شعره ويناظر لساره نظرات مختلفه عن قبل:امممممم اليوم انتي طالعه روعه
ساره ترفع حواجبها وتناظر له زين مستغربه وببرود وبذهول وهي ماده بوزها:شكرا
ثامر ابتسم:شعرج رووووووووعه احلى مجعد عن ناعم
ساره تمسك شعرها كله وتاخذ الشال وتربطه فيه بطريقه غريبه
ثامر يضحك:ههههههههههههههههههه حتى كذا خياااااااااااااال
ساره حطت يدها على راسها:وش قاعد تفكر فيه ياثامر
ثامر ارتبك اقولها اني احبها لاااااا تخسى هاذي ماتستاهل:مو قاعد افكر بشئ
ساره:اها بس ماكأنا خلصنا من العشاء
ثامر:ايه صح ايه طيب بكلم اهلي((يقول بقلبه يارب مايردون لكن حضه ردو على طول
راشد بعصبيه وهو يقوم من الكرسي:بس ماتدري انها مخطوبه
سيف:لاوالله مادري مين خطبها وهد اعصابك ياخوي
راشد:انا الي بتزوجها
سيف:والله مبروك والعذر والسموحه اخوي والله ماتوقعت خابرك تقولي انك تعتبرها اختك
راشد فكر:بس خلاص هي اعتبارا زوجتي وابعد عن طريجها
سيف عصب ومشئ
راشد جلس وهو يفكر انا ليه زعلت منه وليه ينيييييت بعد ماياب لي طاري ليال يعني معقول انا حبيتها ايه يمكن احبها
وانا مادري ويمكن لاني احس لاول مره ان فيه احد بيفرق بينا لاااااا انا لازم اعجل على زواجنا
مو يصير شئ يمنعه ولا البنت تمل
محمد ماراح لامه انحاش من البيت ورجع من بكره علشان يفكر وش يعتذر من امه ووش يقول لها
ام محمد:اطلع براااااااا لاتكلمني
محمد باسف وحزن:يمه انا اسف
ام محمد:اقولك اطلع برا
محمد:يماه والله البنت كسرت خاطري
ام محمد:واخوك اخوك الى مات الي انذبح ماكسر خاطرك
محمد:الله يرحمه يماه بس من عفى واصلح فأجره على الله
ام محمد بعصبيه:والله وطلعلك لسان يامحمدوه اقولك بررررررررررررررررررررا وانا متبريه
منك ليوم الدين
محمد نزل راسه وطلع
راشد وصل للبيت:لياااااااااااال حبيبتي
ليال وهي تفتح باب الغرفه وهي متكشخه اخر كشخه لابسه فستان لونه بحري قصير وشعرها
الاسود الفاحم الطويل مسدول وشكها ملائكي
من جمالها وبرقه:هلا راشد
راشد يناظرها مذهوول:وااااااااااااااااااااااااو
ليال ابتسمت وبنظرات جذابه:وبس
راشد نزل راسه:بقولج شئ ياليال بصارحج بشئ خطير
ليال استغربت:قول ارمس انا اسمعك
راشد:بصراحه انا ماكنت احبج الا حب اخو لاخته يمكن لان طول عمرنا مع بعض
ليال:ايه كمل
راشد:وحتى وانتي بالمستشفى كنت اتصنع الحب لكن بعد الي شفته اليوم عرفت اني ماحبج بس الا
اموت فيج
ليال:شنو شفت
راشد:فيه واحد خطبج مني تذكرينه سيف
ليال:مين سيف الى كان مشترك معنا في المطعم
راشد:ايه خطبج وينيييييت انهرت خفت عليج وعرفت اني ماعتبرج اخت الا عشيقه انا احبج وحبنا
راح يتحول لزواج بس بعد ماخذ رايج
ليال طارت فرح بعد ماكانت ميته خووف:وانا موافقه
راشد:خلاص عيل نملج اليوم شرايج واي طلبات عندج راح تتنفذ بلحظتها بس انتي آمري
ليال دمعتها نزلت من الفرحه مو مصدقه الى تسمعه
راشد ابتسم وهو يشوف ملامح الفرح بوجه ليال
ثامر اتصل بأهله وخبروه عن مكان اهلها جالسين في مطعم ومرقص بنفس الوقت
ثامر:كانا وصلنا يالله
ساره حست بنبضات قلبها تتضارب من السرعه وزياده الخفقان بس ماتدري هل هو من لحظتة
فراق ثامر او الخوف على اهلها الي شبه مراهقين:يالله
وصلوا ودخلو المطعم وثامر يناظر لساره
ثامر يطلع كرت مكتوب عليه رقمه:خوذي رقمي ياساره ومو تقطعين فيني
ساره اخذته وهي متردده:ماراح انساك ابد ياثامر(نزلت راسها
ثامر فرح بكلمتها:شوفي اهلج
تناظر ساره وتقرب لهم وتشوفهم ياكلون لحم غريب وهم يتلذذوون بطعمه
ساره بذال ماتسلم او ترحب باهلها الى ماشافتهم من مده قالت:وش قاعدين تاكلون يمه
ام ساره:ياهلا ببنتي ساره اخبارك
ساره بصوت عالي:يمه وش قاعده تاكلين لحم خنزير صح انا اعرفه
ابو ساره:ايه لحم خنزير شعندك
علي ابو ثامر:قربي اكلي معنا
ساره تضرب راسها مو مصدقه الاتشوفه وتاخذ الصحن من على الطاوله وترميه بالارض ويسقط
عدد من قطعات اللحم تحت رجل نجاة
نجاة:حرام عليج هاي نعمه
ابو ساره يقوم ويضرب ساره كف:طلعي برا ماباقي الا تعلمينا الاصول
ساره وهي ماسكه خدها:حرام والله حرام انتم مو اهل
ام ساره:اسكتي بس وجالسه بروحك مع شاب لك عشر ايام مو حرام
ساره تناظر ثامر وتشوف ملامح الشفقه والرحمه باينه عليه:بس كنا مثل الاخوان انا اكرهكم اكرهكم
ساره تروح لثامر وهي تبكي:عذبتك معي ياثامر بس بليز تلفونك
ثامر:ساره هدي اعصابج ومايصير الا تسوينه
ساره:اخر شئ كنت اتصوره ياكلون خنزير
ثامر:هاج التلفون
ساره تاخذه وتكلم على البيت:يارب يردون يارب ياارب على طول رد
ساره باعلى صوت ممزوج بالصياح:الوووووووووو
مها:هلا
ساره:مها لاتصكين الخط تكفينن
مها بصوت عالي:وليه اصكه لاتخافين اخبارك
ساره وهي تصيح:انا مو زينه ابي ارجع لكم
ثامر يسمع ومتقطع قلبه على ساره البرئيه الخوافه المحافظه بس مايبي يفقدها بيوم وليله
ساره:الله يخليك عطيني عبدالله ناديه لي
مها تلخبطت بالكلام لا انا لازم اقولهم:اقولك ياساره عبدالله صار عليه حادث بس هو الحمدلله طيب بس محتاجكم
ساره تضرب خدها:متى صار
مها:قبل مده بس محتاج لكم كثير
ساره:طيب يتكلم
مها:ايه يتكلم تبين تكلمينه
ساره:ايه ابي اكلمه
مها تروح وترفع السماعه الي عند عبدالله
مها:خذ اختك ساره تراي قلت ان صار لك حادث خفيف
عبدالله:ليييييييه طيب طيب خلاص عطينيها:الووووو
ساره:هلاا عبدالله سلامتك
عبدالله:الله يسلمك اخبارك اخبار ابوي وامي
ساره:ياليتهم مو اهلي اقولك تخلوا عني
عبدالله:كيف؟؟؟
ساره:ابوي وامي يشربون ويسكي وياكلون لحم خنزير ويروحون لمراقص انا اكرهم ابي ارجع
عبدالله:ايه ارجعي وانتي وش سويتي
ساره:انا سكنت مع رجال طيب مافيه مثله
عبدالله:كيييييييييييييييييف
ساره:اقولك اهلي خلوني ارقص مع واحد
ابومحمد جالس هو وريم وام محمد
ابو محمد:فيه واحد خاطبك ياريم ووافقنا
ريم قامت مفزوعه:وانا مالي رايي
ابو محمد:والله رجال والنعم فيه ماناقصه شئ وخلاص الملكه تحددت بعد يومين
ريم:يبااااااااه تكفى لااااااااا
ام محمد:وليه لا هذا خامس واحد وترفضينه
ريم:مابي اتزوج
ام محمد:بلا دلع بنات ريم تقوم وهي تبكي وتطلع فوق بسرعه
وترمي روحها بسريرها المفرد وتجهش بالبكاء ياااااااااارب سااااااااااعدني يارب خذ روحي موتني
ولا موت الخطيب الجديد ياااااارب فكني
حسبي الله ونعم الوكيل .................................7 مرات
ساره تجي لاهلها الي يعتذرون من الضجيج الي سببته بنتهم
ساره وهي تبكي:يبااااه يماااااااااااه عبدالله صار عليه حادث انشل عبدالله مشلول
ام عبدالله وابو عبدالله وقفوا انهبلوا تفاجئوا انصدموا
عبدالله قال لاخته علشان اهله يرجعون لانه محتاج لهم وخايف على ساره وعلى اهله بعد
ابو عبدالله: كيف انشل
ساره:حااااااااادث
نجاة:ويه بسم الله على وليدكم الله يشفيه لاتخافين يام ساره
ام ساره انفجرت بالصياح:يالله نرجع يابو عبدالله نرجع لولدنا محتاج لنا
ساره فرحت انها بترجع للسعوديه
وثامر جن انهبل ارتاع حس بغربه وابوه وامه عنده حس بفراغ بملل

الأحد، 23 أغسطس، 2009

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - الجزء السادس والعشرون

ساره تروح لبيت اهلها وهي حاسه بشئ ناقصها وكل يوم يزيد حبها لثامر وتزيد غيرتها من
كارولين وتشوف بعيون ثامر حبه لكارولين
مع انه مايعير كارولين اي اهتمام بس غيرة البنات
تدخل غرفتها وتخذ جوالها المقفل تشحنه وتطلع الكرت الي مكتوب فيه رقم ثامر على طول تخزنه بجوالها
مها اهتمت بعبدالله بكل شئ من ناحية الاكل والشرب واللبس ماخلته محتاج ابدآ شئ كأنه مو
مشلول هو صحيح متحطم نفسيا لكن
مها تغير حالته من الاسوأ للافضل
عبدالله يتنهد:آآآآآآآآآآآآآه
مها:سلامتك من الآه
عبدالله:اليوم صار لي 17 يوم ياطوووووله ممل شهر وانا مقعد انا مشلول ماقدر حتى اشرب مويا
آآآآآآه بس حالي حال طفل رضيع مايقدر يتصرف يسوي اي شئ
مها:كفارة ذنوب ان شاء الله
عبدالله:بجد لو بعيش طول عمري كذا راح انجن انهار ماقدر والله ماقدر(تنزل من عينه دمعه
مها:ربي كاتب لك ويارب يشفيك وتصير مثل واحسن
عبدالله:شوفي حتى دموعي ماقدر امسحها لو بموت عطش والماء قدامي ماقدرت اشربه يارب
عساي اموت وارتاح من ذي الدنيا
وأريحك مني ومن همي
مها تاخذ كلينكس وتمسح دموعه:افا عليك بس انا بنت خالتك واذا ماساعدتك بذا الوقت متى بساعدك
عبدالله:تصدقين كنت اكرهك اكره اسلوبك طريقة تفكيرك احس انك بنت لا مسؤليه او بلاصح
ماتحسين بالمسؤليه بنت متهوره
مها:ههههههههه واللحين
عبدالله:يعجز لساني لايقول الي بقلبي
مها ساكته
عبدالله:انا ممتن لك مدى الحياه
مها:لاتقول ذا الكلام بس بقولك شئ لازم تروح للرياض تتعالج يمكن لك علاج
عبدالله:تصدقين نفس الي كنت افكر فيه
مها:حلوووووو خلاص بكره نروح للرياض اهلك اكيد بيتاخرون 3 ايام علشان الرحله وش رايك
عبدالله:وهو كذالك بس كيف
مها:لاتشيل هم خل كل شئ على((عبدالله يفكر كيف تطلع مع تاكسي وكيف تحجز خاف عليها لو
تتاخر وش بيصير له لانه خايف لاتحترق اعصابه من التفكير فيها
مها تطلع
عبدالله:مـــــهــا
مها تجي بسرعه :هلا بغيت شئ
عبدالله:اقولك لا مابي اسافر للرياض خليه الاسبوع الجاي مع اهلي شرايك
مها:خلاص براحتك
ثامر ماراح للبيت راح للمطعم طفشاان لابعد حد ضايقه فيه الدنيا بيحس بوحده لو بيروح للبيت
ثامر شارد ذهنه يفكر بساره لو بتسافر وش بيسوي
راشد يقرب له ويهبله:بوووووووووووووو
ثامر انهبل:وش فيك انت
راشد يقلده:وش فيك انت انت الى شفيك وين شارد
ثامر:اممممممم مابي اقولك
راشد:ساره صح
ثامر وقف مذهول:مين قالك
راشد:كل شئ باين
ثامر:لا مو اهي افكر باكارولين
راشد يضحك:علييييييييييييييينا
ثامر:اقولك اسكت بس اخبار ليال
راشد:خلاص بنتزوج ملكنا
ثامر:والله مبروووووووك ولا تقولي
راشد:كيف بقولك وانت مب معي
ثامر:هههههههه
راشد:يالله ابي اسمع صوتك من زمان ماسمعناه
ثامر:يالله لعيونك واحلى اغنيه بهالمناسبه
راشد:اقولك كاهي ييت
ثامر التفت بقوه يحسبها ساره ماعرف انها ليال:اوكي ابغني لها احلى اغنيه
اخذ المايك ثامر وغنى بصوته الحلو والمميز وقفت كل العــيــون والحكي صابه جنون وقفت والكل
يسأل ياترى من ذي تكون
ليال متكشخه اخر كشخه وبجد انها وقفت العيون
ليال تمشئ بدلع وبخجل وهي تبتسم وتناظر مالك عقلها وقلبها راشد
ساره:يماه متى بنسافر
ام ساره من غير نفس: بكره
ساره:اهااااا طيب ليه تركتوني
ابو ساره:ولا كلمه انتي
ام ساره:انتي الي اختفيتي
ساره:لييييييه شربتوا ويسكي وتاكلون لحم الخ
ابوساره يقاطعها:انتي جب ولاكلمه صحيح ماتستحين على وجهك لا حاسبينا على تصرفاتنا وهاذي اخر مره تروحين معنا
ساره تقوم زعلانه:ابرك حزه اني ماسافر معكم دام ذي تصرفاتكم
ماجد:خلاص نطلع يادكتور
الدكتور:خلاص بس فيه موعد بعد اسبوع لازم تجون نتطمن عليها واقولك لازم ماتزعلها ولا
تتفاجئ لان احتمال كبير تفقد صوتها الى الابد اذا زعلت
ماجد:لا ان شاء الله الله لايجيب الزعل
خلود تقوم وهي مستانسه ان ماجد ماصار له شئ وماجد يساعدها
خلود:مشكور
ماجد اكتفى بالابتسامه الباهته الي تحكي معاناته وطول حزنه والحرمان الي دوم عايش معه
ثامر جن وش اسوي اللحين علشان اشوفها حتى رقمها ماعرفه اييييييييييه انا لازم اقول لابوي
وامي يجون هنا واكيد راح يعزمون اهل ساره حلو فكره حلوثامر:الووووووو هلا يبه
ابو ثامر:هلا ثمور اخبارك
ثامر:الحمدلله حالي يسرك
ابو ثامر:غريبه اليوم حاجيتني
ثامر:وش دعوى يبه بس اليوم انا عازمكم
ابو ثامر استغرب:وين ومين عازم
ثامر:عازمكم للمطعم حق رفيجي راشد
ابو ثامر:حلو خلاص ان شاء الله يايينكم بس عادي اعزم ابو عبدالله
ثامر شهق من غير شعور ومن الفرحه بعد:اكيييييييييييييييييييد وش دعوه يبه
ابوثامر:اعصابك هههههههههههههههههه خلاص بعزمهم انزين يالله باي
ثامر:انطر لحظه قول له ييبون ساره معهم لانها رفيجة ليال واهي تبيها
ابو ثامر:ههههههههه ولايهمك بس علشان ليال ولا انا ماحب ذي البنيه
ثامر:لييييييييه؟؟؟
ابو ثامر:اقولك باي انا مو فاضي لك
ثامر صك الخط وهو مستانس ويدعي ان ساره تجي معهم
ريم ميته خوف لان بكره ملكتها:آآآآآآآآآه ياربي شسوي ياليتني مت ولاعرفته ولاشفته يووه يارب ساعدني ياااااارب بموت من كثر التفكير
يوووووه ومحمد ذا وين راح اووووف بكلمه وبقوله ماعلى
ريم/الووووووو هلا محمد
محمد/ياهلا فيك وانتي اخبارك
ريم/الحمدلله زينه انت وينك
محمد/امي طردتني
ريم/طيب وين انت جالس بشقه
محمد/لابفندق اوف ملل حتى صديقي الروح بالروح اختلفنا
ريم/يعني شلون اختلفتوا
محمد/سؤال جيد كيف اختلفتوا انتي من جدك غبيه يعني تزاعلنا يعني افترقنا يعني كل واحد راح بطريقه
ريم/اقولك بكره ملكتي
محمد/الف مبروك ان شاء الله احضر الملكه
ريم تبكي/بس مابي اتزوج
محمد/وليه ياراويه هههههههههه
ريم/لاتضحك انا جاده
محمد/بلا سخافه اقولك شوفي صديقتك تزوجة وعايشه احلى عيشه
ريم ماتدري وش تقول/بس مابي اتزوج
محمد ماشك في اخته ابدا ولاضن ان فيها شئ لانه واثق فيها/اقولك عن الدلع يالله بااااااااي
ريم تبكي منهاره بقوه بشكل مو طبيعي: يالله ليه مافيه احد بهالدنيا فاهمني ياليتني سمعت نصيحتك ياخلوووود ياليييييييييت
ساره بصوت عالي وبقوه:مابي اروح معكم واطلعوا برااااااا
ابو ساره وهو صاك اسنانه ويجرها من شعرها:تروحين وغصبن عليك يالتافهه
ساره ترمي روحها على الكنبه وتبكي بقوه مسكينه تبكي تطلع الانفجارات والبراكين المتراكمه
بداخلها تبكي من قلب لكنها لاتعلم ماهو السبب ولماذا
هل هو من اظهار اللامبالاة من ابويها من قدوتها من مثلها الاعلى ام من الرجل اللذي عاملها
باحترام وصبر على قسوتها
وهي ترد المعروف بالنكران ام هو العشق والحب اللذي سيطر على مشاعرها واحاسيسها
ام ساره:هاه وش صار اسمع صراخكم
ابو ساره:ماتبي تروح حيوانه
ام ساره:طيب خلها مو تفشلنا مثل دايما
ابوساره:لا ابوثامر حرص على يقول انهم يبونها
ام ساره:طيب كيف بنطلع وولدنا تعبان بالبيت
ابوساره:مو بكره بنروح
ام ساره:بس وش يقولون عنا
ابوساره مقاطعها:اقولك قولي لسويره تلبس وتطلع ومو تفشلني لاذبحها زين
ام ساره:طيب
يدخلون البيت خلود وماجد
ماجد يتنهد ويمد يده:آآآآآآآآه يازين الحريه الحمدلله بس
خلود ابتسمت وهي تناظر له:انا جلست بعدك بذا البيت بس يوم واحد وبعدها طلعت
ماجد:وين رحتي
خلود:للبيت اهلي ماقلت لك تراي بعته جو زبائن وبعته بالمبلغ الي طلبوه
ماجد:حلوو اهم شئ راحتك
خلود تتأمله:البيت من دونك والله مايسوى
ماجد ابتسم واندفع لها وعانق حبيته الي ماحب قبلها الا وحده وتشبه لها ولا راح يحب بعدها
ساره بعصبيه:طيب وش تبون فيني
ام ساره:مانبيك بس ابوثامر قال لازم تجي
ساره زادت سرعة نبضات قلبها:ابو ثامر طيب ليه
ام ساره:مادري والله بس يقوولون انهم يبونك
ساره تفكر غريب يارب يخطبوني لثامر لا بس انا وش ابي فيه الا انا احبه واموت فيه ليه اكابر
والى متى اووف بس
تروح تلبس الفستان ذو اللون البحري الي اهداه ثامر لها وجعدت شعرها لان ثامر يحب الشعر
المجعد ولبست جاكيت فوق لبسها
فــي الــمـطـعـم//
تدخل ساره بفستانها الجذاب المفتح ومن غير جاكيت(اهلها رفضوا قالوا ياخذون عنا فكره)
وبشعرها الكثيف المجعد وبمكياج صارخ الكل يناظر لها واولهم ثامر الي جن وهو يشوفها
جن من الشوق من الحب
ثامر قرب لساره مد يده يصافحها ساره صافحته مع انه مو طبعها الا ان علشان ماتفشله
ثامر ابتسم:البيت من غيرج مايسوى
ساره:تسلم والله
ثامر:متى بتسافرون
ساره:بكره
ثامر تأفف وبانت بملامحه الضجر والقلق:تفضلي ادخلي
جالسين الكل ليال وراشد بجنب بعض وساره مقابل ثامر وابوساره وامها وابو ثامر وامه جالسين
مع بعض والكل يسولف
ومستانس الا ثامر يناظر ساره وساره منزله راسها استحت منه وراشد وليال يعلقون عليهم بصوت
غير مسموع
تدخل وحده مطفوقه وبسرعه تركض لثامر وتبوسه بقوه قدامهم
كارولين: Спокойной ночи اشتقت لك حبيبي
الكل ضحك على حركاتها الا ساره وجهها تلون احمر من مزيج القهر والغيره
حتى ثامر يناظر لساره بنظرات اعتذار
كارولين تضرب راسها:هووو Здравствуйте, привет نسيت اقولكم مرحبا
ابوثامر يشوف الغيره بملامح ساره ويبي يقهرها لانه يكرهها دايم تفشلهم اذا شربوا واذا
اكلوا:هههه متى ناوي تتزوجها ياثامر
ثامر ارتبك:هاه شنو قلت يبه
ابوثامر:متى بتتزوج كارولين
ثامر ابتسم ماييبي يبين:والله مادري
ابو ساره:يعني بتتزوجها
ثامر:هههههههههههه هي تحبني
راشد حس ان صديقه في مأزق:الا ماقلت لي ياثامر ماتريد تغني بمناسبة هالجمعه الحلوه
ثامر ابتسم:افا عليك واحلى اغاني بعد
ساره الشراره بتطلع من عيونها وهي تشوف نظرات كارولين للثامر وتتمنى ساره انها تذبحها
وصل الكارسون معه عصيرات ومن ضمنه ويسكي
ساره تشوف ومقهوره
ثامر اخذ المايك وضبط الموسيقى على الاغنيه الي يبيها اشتغلت الموسيقى
ساره قامت من عند اهلها لان ريحة الويسكي تزعجها
ثامر قرب لساره الواقفه عند عامود ضخم وقرب ثامر:اشوف الزين ناوي عالسفر عسى ربي يحفضه...
عسى مايطول الغيبه شهر ويتركني على نار السعيـــر
راعك الله يانور البصر تجي وتروح حبك في الضميــر
غيابك يوم يالغالي دهــر غيابك ياسعي الخاطر كثيــر
اخاف شاغلك غيري بشر وتنسى من بحبـك يستجيـــر
وانا على العهد باقي مستمر محال القلب يرضى بحب غير
مليك ياروح ياعالي القدر انا لك في الهواء دايم اسيـــر
ابي تذكر حبـيـبـن ينتظر تعود علـقـلــب خيــر
ساره استحت كثير بس خرب حياها البنت الى تبكي وتضم حبيبهها وتلومه انه مايهتم فيها تتكلم
نص روسي ونص انجلش علشان تفهم ساره
كارولين تبكي مقهوره وهي تشوف وتراقب الاغنيه الي يهدي حبيبها لغيرها رغم انها مافهمت شئ
الا انها حست الكل انتبه ويناظر ردة فعل ساره
ساره انقهرت واخذت المايك منه ومن غير صوت موسيقى تغني وهي تناظر لكارولين وثامر تغني
بصوتها الحلو الي فيه بحه عجيبه ومميزه:
ارجــوك تناسني وانا اوعدك بنساك وانسى بأني في حياتك حبيبه
مادام غيري عايش بحب ويـــاك ماريد اكون بوسط قلبك حبيبه(( يتغير صوتها للعبر اخنقتها العبره
وتنزل دموعها تنفجر بالصياح تركض للدورات المياه وهي تبكي منهاره
ثامر عجبه صوتها جن عليه بس خاف عليها: وش صار لها فيه ناس استغربوا ويتمنون يفهمون اللغه علشان يعرفون وش صاير بس لغة العيون كفت
ثامر يشوف كارولين وهي تبتسم تحولت دموعها لابتسامه ويبعدها بقوه عنه ويروح
يقرب من دورات المياه وسمع مصدر صياح بس مو بالتواليت ورا من جهة الزرع جلسه ارضيه
ثامر يشوف الملاك تبكي يقرب لها يحط يده على راسها:شفيج
ساره تبكي بقوه وبصراخ:ابعد عني لاتلمسني
ثامر وقف:خلاص بس هدئ اعصابج ومايصير خاطرج الا طيب لاتخافين انتي بس
ساره تبكي ولا رفعت راسهها:قول لاهلي ابي اروح للبيت
ثامر بصوت عالي:لاااااا وش البيت مالكم ساعه هنى
ساره تقوم وبصوت عالي:ابعد عني انا مو ناقصتك انت يالثاني
تروح ساره لاهلها تقولهم واول مره يوافقون بسرعه يمكن علشان يرتاحون قبل السفر
ثامر انقهر من تصرفها:ذي مين تظن نفسها وحده حقيره مثلها بجد انا عطيتها وييه كثير
ساره ماقدر تنام من جفاف اسلوبها وتصرفها الاخرق الغبي مع ثامر:اييييييه انا مالي الا اكلمه
واتأسف منه يارب يرضى
ساره بتردد:يااااارب سامحني هذا اول ولد واخر ولد اكلمه بقصد يارب سامحني ماقدر ماقدر لازم
يارب اكلمه ولا بموت(تتكلم وترد كان فيه احد يسألها وهي تجاوبه
ثامر وصوته كله نوم:هلووووووو
ساره بتردد:الوو وو
ثامر:На здоровье عفوا مين انت
ساره:ثامر
ثامر يقوم واقف صوت مو غريب عليه صوت وصل قلبه لا وصل وقطع شرايينه ذا الصوت بس
صوت منو:منو معي
ساره بتردد:انا اسفه
ثامر شك انها ليال او اي وحده من صديقات قبل:ليال
ساره بخوف:لا أنا ساره
ثامر انفزع طاح جواله بالارض شاله بسرعه ياربي وش اقولها اغلقه بوييها لا امبيه مستحيل
اكلمها اشوف:هلا ساره اخبارج
ساره:اسفه انا ماقدرت انام سامحني
ارتاح ثامر:انا مازعلت منج بس خفت عليج
ساره:لاتخاف بس انا اسفه والله يجزاك كل خير انت ماقصرت معي ابدا وانا ارد المعروف بالنكران
ثامر ابتسم:وش دعوى مابينا هالرسميات ياسارونه
ساره بسرعة بديهه:لاتدلع
ثامر:هههههههههههههههههههههههههههههههههه الا بدلعج شعندج بعد
ساره ابتسمت:ان شاء الله دوم
ثامر:شنو الي دوم
ساره:الضحكه هههههههه
ثامر:يسلمج ربي والله بجد مادري كيف بيصير كاريليا من دونج
ساره:احلى اقليم واحلى ناس تعرفت عليهم بجد انا انا(سكتت
ثامر يجرها بالكلام:انتي شنو تحجي
ساره:انا انا انا بروح انام تصبح على خير
ثامر بتحطيم:وانتي من اهله

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - الجزء السابع والعشرون

صباح يوم حزين لثامر وساره الي انشل تفكيرهم عن عالم كله الا يوم الفراق والسفر الي تنطعن قلوبهم بالحظه الف مره

ساره تكلم روحها:يالله كنت اتمنى هالحظه اسافر لكن وش صارلي ليه انا زعلانه ياربي لييييييه
اوف وثامر بيودعني ولا زعلان على لا ان شاء الله اشوفه
يارب انسى ثامر ياااااااااارب وشلون اذا برجع للشرقيه وش بسوي راح انجن الحمدلله ان خواله
جيرانا كل اسبوع بروح للبحرين علشان اشوفه
واذا راح للكويت بقول لاهلي اي شئ علشان اشوفه بس عبدالله لا عبدالله الله يعينه بس

ابوساره:ساروه وينك وووووووجع السياره وصلت بسرعه انزلي
ساره بملل:طيب

اليوم اسؤا يوم لثامر يحس بكل شئ قدامه ظلام مرعب وحس بغربه وملل يناظر كل ركن بالبيت
ساره جلست فيه جلست معه
تقريبا عشرين يوم:لكن انا غبي ليه ماقلت لها احبج لييييييه راحت الفرصه من يديني بجد الفرصه
ماتيي الا مره بالعمر انا غبي
لازم اقولها لازم اصارحها(يطلع من البيت وعيونه حمراء من الصياح ويمسح دموعه بسرعه كأنه
خايف احد يشوفه وهو بالبيت الحاله

ابوثامر مع ابو ساره(((تتهاطل وتنزل الثلوج برقه وبنعومه على هذا الاقليم المميز))
ابوساره:الله يعين اللحين نسافر بهالقطار لموسكو وبعدها مشوره للمطار الله يعين بس
ابو ثامر:طيب متى راح تيي هنا لان هالسفره خربت علينا
ابوساره:ان شاء الله قريب بس اشوف حال الولد وارجع ماراح اطول وتعرفني ورانا اشغال
ابوثامر:خلاص اجل جريب نشوف بعض
ابوساره:يوه شوفهم ينادون لانا خلاص بنسافر
ابوثامر يقوم ويوعدون بعض

ام ثامر:والله بفقدج يام ساره
ام ساره:الحي من الحي قريب وانتي قريبه منا البحرين والشرقيه بعدهم عن بعض 20 كيلو بس
سمر تضحك:والميت من الميت هههههههههههههههههههههههههههههه والبحرين والسعوديه
ساكنين بجنب بعض ههههههههههههههه يعني جيران هههههههههههههههههههههههههههههههه
ام ثامر تكلم ام ساره: هههههههه ان شاء الله اشوفج ياتيين لي يأيي عندج
ام ساره:حياك الله
ام ثامر:عيل مع السلامه يابعد قلبي
سمر:وانا ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ابي اروح معكم
ام ساره:لاوالي يعافيك مابيك انتي وضحكتك الي تلوع كبدي
سمر:حلوه تلوع كبدي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه

ثامر جاي يركض ويشوف القطار ويقرب يشوف اهل ساره كلهم دخلوا وينادي:سااااااااااااااااااااااااره
ساره وراه وعيونها حمراء من الدموع الي انفرطت من عينها وتضرب على ظهره بخفيف
وبصوت حزين:انا هنا
ثامر يلتفت بسرعه:ساره
ساره تبتسم بحزن وتحرك راسها بالايجاب
ثامر وهو يبلع الغصه:بتسافرين
ساره تحرك راسها بالايجاب وتنزل دموعها
ثامر يتغير صوته مخنوق من العبره:ليييييييييه
ترفع راسها ساره وتناظر لعيونه الي تنزل منها الدموع ولحظة هدؤ والتقاء نظر عشاق آآآآآآخ من
لحظة الوداع مأقساها لاخ لاخت
لخال لعم لعمه حتى لو جالسين بنفس المدينه الى هم عايشين فيها ممله لحظة الفراق كيف على
عشاق يتظاهرون بعدم المحبه والكبرياء
لكن اعينهم تفضحهم الدموع تخذلهم تبين حبهم عشقهم لابل الهيام اللذي سيطر عليهم كيف على
عشاق بعيدين عن بعض لماسافات طويله كيف لعشاق
احدهم سيرحل الى اسيا والاخر باوروبا آآآآآآآآخ على حالهم وعلى المعانات التي ترافقهم بكل لحظه وبكل دقيقه
ثامر بحركه هيستيريه سريعه يمسح دموعه
ساره تنزل راسها:ليييه تصيح ليه تبكي
ثامر وصوته صوت باكي:انا مابكي مين قال لاهذا تراب تتطاير على عيني
ساره تزيد دموعها وتناظر للثلوج المتساقطه عليهما:تراب ليه حنا في روسيا ولا الخليج
ثامر ساكت
ساره تبيه يتكلم تبيه يعترف:فيه شئ بخاطرك تبي تقوله
ثامر وهو شارد ذهنه اعترف لا مستحيل ماراح تقبلني بس مين اهي علشان ماتقبل:انتي بخاطرج
شئ تقوليه
ساره:لا
ثامر:حتى انا لا
ساره تتغير ملامحها الناعمه الهادئه الى وحده مجروحه حزينه تنفجر بالصياح
ثامر بكاء لبكأها كان يتمنى انه يضمها قدام العالم ويقول ايه احبها واموت فيها بعد
ابو ساره بصوت عالي:سااااااااااااااااااااره تعالي بسرعه بيمشئ القطار
ساره تناظر ابوها وتناظر ثامر تشوف ثامر وهو يبكي من قلب وهي اكره شئ عندها دمعة الرجل
ماتحب تشوفها تحس انها
نهاية العالم اذا بكاء
ثامر يتمنى يقول لاتروحين خليج لكن غير كلامه:روحي ياساره روحي بيفوتج القطار
ساره تركض بسرعه لاهلها وتلتفت تناظر ثامر الي انهار وطاح على الارض وهو يبكي
ساره تدخل للقطار وهي منتهيه من الصياح ومن الحزن من الفراق من الي تظاهرت بكرهه وهي
تموت على الارض الي يمشئ عليها

القطار يطلع صافرته المزعجه ويخرج الدخان من اعلاه دليل على رحيله الثلوج محاطه بالارض بالسكه الحديديه
لكن ثامر وساره النار تحرق قلوبهم
ام ساره:وش فيك تبكين
ساره تبكي وماردت عليها وهي تناظر ثامر الى مازال جالس على الارض بس ابوه راح له هو
وامه وابوه يقومه وهو منهار ومايقدر يشيل روحه يساعده ابوه
ابوساره:والله حاله ان ماسافرنا قالت نبي نرجع واذا سافرنا تبكي
ساره بقلبها انا لازم اعترف لازم اقول ايه احبه واموت فيه واعشقه بعد
تاخذ الجووال من شنطتها
تكتب((
(ثامر انا ادري انك تحسب اني اكرهك بالعكس انا احبك واحبك واحبك وماقدر اعيش بدونك لازم نشوف بعض انا بمووووووت ياثامر بموت لو ماشوفك))))
ساره ماسكه الجوال بيدها وهي تنتظر الرد وهي على احر من الجمر محروقه تبي تعرف وش
جوابه وش يقول
طيب طول اوووووف شكله يكرهني لا دموعه ليه لانه يحبني اوف طيب وينه ياليتني مارسلت اوف

صرااااخ قوي بغرفة ماجد وخلود
ماجد يقوم مفزوع
ويشوف خلود تتنهد تتنفس بقوه وهي ماسكه قلبها
ماجد يمسك خلود:بسم الله عليك وش فيك
خلود وهي تمسك قلبها وتسمع نبض قلبها من الخوف:لا بس كابوس
ماجد:الحمدلله اوووووووه شوفي الساعه 11 الصبح وحنا ماصحينا راحت علينا نومه يالله قومي حياتي
خلود:احس راسي مصدع
ماجد:سلامتك ياقلبي خلاص اقومك ونروح للمستشفى(يمد يده لها علشان يقومها
تقوم خلود وتمسح بعيونها:لا اي مستشفى بعد كرهت المستشفيات
ماجد:خلاص اجيبلك الدكتور هنا
خلود:لا يالله نقوم بس وش تبي اسوي لك فطور قصدي وش نطلب من برا
ماجد:ههههههههههههههههههههههه على كيفك لا انا ابي زوجتي هي الي تسوي لي
خلود:والله تامر امر (تروح
ماجد يروح وراها ويوقف قدامها وهو متكتف:وين رايحه!!!!
خلود:بروح ارقص
ماجد:ههههههههههههه لامن جد وين رايحه
خلود:بروح لدورات المياه بتوضاء ماصليت الظهر وترا حتى انت ماصليت
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه ايه صح نسيت والله انا حسبتك صدقتي بتسوين فطور
خلود:هههههههههههههاااااااااااي تحلم يالشاطر ههههههه
ماجد:هههههههههههه والله وطلعلك لسان ياخلودوه اسمعي تراي انسان خطير منبوذ من المجتمع وغير كذا انا خريج سجنون وهارب من الاعدام
خلود تصارخ بوجه:سخيييييييييييييييييييييييييف وش ذا الكلام لااسمعك تعيده زين اوف((تروح وتخلي ماجد بحيرته
ماجد:ياقلبي والله على خلوده ماترضى اي احد يتكلم عني بالشين لو الي يتكلم هو انا يوووووووه
نسيت لاطلب من هالراج فطور يجيبه

ريم مرعوبه وميته خووووووووف مانامت ولاقدرت تنام من يومين ولاتاكل وهي ميته خوف تبي احد يساعدها باصعب ضروفها الكل تخلى عنها الظالم عبدالله الي تركها بعد مالعب عليها خلود صديقتها ورفيقة دربها راحت مع زوجها وعاشت بعالم الاحلام ومحمد اخوها الي ماتعرف كيف تقول له وكيف تفهمه وهل هو بيتفهم ولا بيذبحها وتكون عبره لمن يعتبر آآآآآآه على حالي بس بموووووووووت يارب ساعدني مالي احد اقدر اشكي له ويسمعي الا انت ساعدني يارب
ارحمني يارحمان واغفر لي ذنوبي يارب يارب خذ روحي وريحني من الدنيا كلها ساعدني يارب

يدق تلفون البيت ترررررررررن ترررررررررررن
ام محمد:الوووووو
رجال خشن صوته:الو السلام عليكم
ام محمد:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته مين معي
الرجل:بغيت اقولك ان ولدك محمد يطلبك الحل((يطلب الحل يعني مات
ام محمد:كيييييييييييييييف وش تقول
الرجل:ولد محمد صار عليه حادث عنيييييف ومات الله يرحمه
تسقط السماعه من يد ام محمد وهي تبكي وتصارخ بقوه:لااااااااا ياولدي لايامحمد لحقت مهند اخوك
انا السبب انا السبب فجأه يفتح الباب ويناظر امه طايحه وهي تبكي وتصارخ
محمد منهبل:يماااااااه وش فيك
ام محمد تلتفت لمصدر الصوت وتناظر ولدها محمد وتقوم وتعانقه بقوه:ياقلبي عليك ياوليدي قالوا انك (تبكي
محمد تطيح العلبه الي بيده ويبوس امه:يمه سامحيني
ام محمد:مسامحتك بس مين الى قال انك مت لايكون خطه منك
محمد انهبل:مين قال
ريم تنزل من فوق لانها تسمع صراخ امها وتستغرب من المشهد الي تشوفه معقول امي تسامح
محمد غريب وش صاير بالدنيا
تناظرهم وهي فاتحه فمها والواحد يحسها سبهه من جد بس معذوووووره
ام محمد:فيه واحد كلم وقال ولدك صارله حادث ومات
محمد عصب:هذا اكيد اساموه السيخف
ريم:اسامه صديقك الي قلت انك تزاعلت انت وياه
ام محمد:الا والله انه هو انا اقول الصوت مو غريب على
محمد يروح ويشوف رقمه بس مازعل فرح لان امه رضت عليه ولولا هالحركه كان مارضت عليه ابدا
ريم:حلووووو رب ضرة نافعه
محمد:ههههههه اسكتي بس وتعالي بسلم عليك ياحلى عروس
ريم تضايقت وسودت الدنيا بوجهها وكان واضح زعلها بملامحها تسلم
محمد:انا اول مره اشوف عروس زعلانه(يلتقط العلبه الي بالارض)تفضلي ياحلى عروس
ريم من غير نفس:وليه تعبت حالك
محمد:تعبك راحه يالغاليه شوفيها تعجبك
تفتحها ريم وتشوف طقم ذهب ابيض مرصع بالالماس:واااااااااااااااااااو حلوووووووووووو بجد روووووووووعه
وتقربه لامها تاخذ رايها
ام محمد:حلووووو ماشاء ذوقك حلو
ريم:الماس صح
محمد:ايه وتستاهليه
ريم:طيب كيف جبت قيمته
محمد:ولاكلمه ياملقوفه خوذي الهديه وانتي ساكته عروس وملقوفه بعد
ام محمد:لا بجد من وين جبت الفلوس
محمد العدو امامكم والبحر خلفكم لازم رد ولابتزعل:يمه انا اخذت قرض وساهمت فيه وطلعلي
قيمة القرض عشر مرات
ريم:وقضيت الفلوس كلها بهالطقم
محمد:لا الفلوس معي وبتزوج وبجيب احفاد ويقولون لامي ياجده
ريم:ههههههههه
ام محمد:الغيره من اختك هاه هههههههههه
محمد:اكيد بغار انا اكبر منها وهي تتزوج قبلي لا والف لااااا ههههههه
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههه

في بيت ابو ثامر:اقولك اعقل بس صيح علشان بنيه ماتستاهل وجليلة حيا بعد
ثامر:لاتقول عن ساره هالكلام ساره اشرف من كل البنات
ام ثامر:ساره وحده معقده الله يكفينا الشر اهلها متحضرين اكثر منها وهي طفله ومعقده تفكير عجايز وولا انا كنت افكر فيها لكنها مينونه
ثامر:مابي الا ساره
ابو ثامر:اقولك مصيرك تنساها
ثامر تتردد الى ذهنه كلمة ابوها مصيرك تنساها تنزل دموعه من غير مايحس فيها
(طلع من البيت وهو يغني معقول انساك معقوول تناساني انا على طول معقول مانعيش احباب ...

وصلو موسكو وراحوا للمطار لان الرحله ماباقي عليها شئ
ساره في الطياره جنت تحولت دموعها لتصنع الابتسامه وتحول حبها وحزنها الى حقد وقهر
مقهور:ليييييييييه مارد على ليييييييه
معقول يكرهني ولا مايبي يرد ولا انا مو قد المقام ولايحب السحليه السخيييييفه
ابوساره:قفلي جوالك ماتسمعين وش يقولون
ساره:هاه طيب (تقفله

ثامر وصل لبيته لانه كان عند اهله وحزنه معه طفشان واصل حده يدخل البيت ويناظر الجوال الي
فوق المكتبه يشوف
رساله يفتحها:يقرأ وهو فاتح فمه مو مصدق بالعكس متفاجئ((
(ثامر انا ادري انك تحسب اني اكرهك بالعكس انا احبك واحبك واحبك وماقدر اعيش بدونك لازم نشوف بعض انا بمووووووت ياثامر بموت لو ماشوفك))))
ثامر مو مصدق رساله من ساره وتحبني اعترفت يقرا الخبر عشر مرات وشاق حلقه من الضحك
والفرح بس تذكر انها بدوله وهو بدوله
يرسل ثامر لساره((
والله حتى انا احبج ياسارونه وكلما ايي اقولج اتردد بس انا امووووووووت فيج وان شاء برد
للخليج واشوفج واخطبج غصب عن الكل
احبج ياقلبي))

مها:وهاذي احلى اكله يحبها قلبك شوف مكرونيا بالباشميل وفيه سبرايز بالثلاجه ينتظرك
عبدالله:وشو ابي اعرفه قولي ماقدر اكل الا اعرف وش الي ينتظرني
مها:حزر فزر
عبدالله:بالثلاجه
مها:افتح فمك (تاكله
عبدالله وهو يبلع لقمته:المووووووت ينتظرني
يطيح الصحن من يد مها وتشيله بسرعه:عبدالله انت وش قاعد تقول بجد ماعندك سالفه
عبدالله:هاذي الحقيقه ولا ابعيش طول عمري كذا
مها:ليه قاصرك شئ
عبدالله:لاوالله ماقصرتي بأي شئ
مها:طيب كل
عبدالله ياكل ويحس ان مها زعلت من طريقة كلامها واسلوبها ويبي يغير السالفه:امممم طيب ايس كريم
مها تبتسم:لا شئ ثاني
عبدالله:حلااااااا صح
مها:اهااااا بس حلا وش
عبدالله:ام علي هههههههههه
مها:ههههههههههه ايه صح
عبدالله:مابي مكرونيا ابي ام على
مها:تبي ام على ولا حلا ام على
عبدالله:ههههههههههههههههههههه ياحليلك تغارين على واحد مشلول
مها تنزل الصحن وتطلع وهي تبكي حست انها مجروحه حست انه بدال مايسب روحه يهينها
هي لانها تحبه اكثر من نفسها
عبدالله زعل:اووووووف انا وش قلت بس حسافه والله فاتتني ام علي هههههههههههههه

الــمــلــكـه///

ريم لبست لبس هادئ والكآبه باينه بملامحها خلصت مكياج المكياج ناعم وهادئ فيه لمعه بسيطه
وفستانها لونه ليلكي شيفون
مافيه اي تكلف من ناحيه تفاصيله من غير اكمام قصير قدام طويل ورى ماهتمت كثير لانها تشوف
نهايتها وهي الي ضيعت روحها
مافيه احد غصبها انجرفت ورا مشاعرها احمد خطيبها وهو غني ورزه بس رجه وجاد وقت الجد اهم انسان واغلى انسان عفوا انسانه هي امه لان امه هي الى ربته بعد وفات ابوه وماخلت عليه قصور ابدا وضيفته دكتور كبير ذكي يفهم الواحد من نظراته
وامه ماحضرت لانه مايبي يتعبها بالمشوار بذات لان البيوت بعيده عن بعض
محمد:ياحيالله ابوحميد
احمد:الله يحييك يالنسيب
محمد:ههههههههههههههه من اللحين اخاف ماتعجبك
احمد:ايه صح خلني اشوفها قبل تعجبني اتركها اشوف اقرر
محمد:ههههههههههه ماتترك هبالك حتى بيوم ملكتك
احمد:متعوووووووويده دايمآ
محمد:ههههههههههههههههههههههههه ايه نسيت انك متزوج قبل
احمد:ايه لاتنسى وين عروستي
محمد:عند الباب والله تسمعنا ههههههههههههه
احمد:من اللحين قاعده تجسس شكلها تحسب اني ناوي اتزوج عليها
محمد:هههههههههههههههههه اشك انك شارب
احمد:ايووالله اني شارب
محمد:شارب وش؟؟
احمد:بيبسي ههههههههه وين عروستي
محمد:الدعوه شحاته تعالي يالريماني
ريم تدخل برقه وجهها طالع طماطه من الخجل والخوف
احمد وقف مفزوع:ورطتني معها يعني من صدقك قاعده تسمعني
محمد:هههههههههههههههههه ريم وش سمعتي
ريم تلقى نظره لاخوها انه يسكت
محمد:خلاص خلاص لاتخافون بطلع اووووف حشرناهم(يطلع
ريم تبي تتكلم لاخوها لكن سكتت وجلست
احمد:قمر لا قمر اكيد قمر صح
ريم تناظر له وتضحك:هههههههههههه
احمد:بتموتني الضحكه ذي
ريم استحت
احمد:امممممم بقولك شئ
ريم ساكته
احمد:طيب قولي قول
ريم:قول
احمد:اممممم انتي مغصوبه على صح
ريم توقف من غير شعور:لا مين قال
احمد:عيونك تقول انك مغصوبه ومتضايقه
ريم:لابالعكس
احمد:قولي انا انسان متفهم واعوذبالله من كلمة انا
ريم ارتاحت له حست لو بتشكي له بيسامحها ساكته
احمد:امممم خلاص شوفي ترا زواجنا بيكون قريب بعد اسبوع
ريم تشهق:اسبوع كيف
احمد:هههههههههه طيب ليه نتاخر كل شئ حجزته
ريم:بس انا ماتجهزت
احمد:راضي بك كذا وكل شئ بتخلصينه باسبوع
ريم:انا اول مره اسمع بخطبه بعدها الملكه بعد يومين وبعد الملكه الزواج باسبوع هذا اسرع زواج بالعالم
احمد:طيب ياقلبي عادي خلاص اي طلب امري وقولي وانا بسويه لك
ريم:ماعندي طلبات
احمد:ههههههههههههههههههههه خلاص خلاص انا جبت لك كم غرض بس برسله بكره زين
ريم:لاتكلف على روحك ترا ماستاهل
احمد ناظر لها باستغراب وحس ان فيها شئ:لاانتي تستاهلين كل خير يالله عن اذنك
ريم:اذنك معك

ثامر ينتظر رد من ساره وهو خلاص طفح الكيل عنده مايقدر يبي يكلمها
رساله ثانيه((ساره ابي اكلمك عادي))
ثامر خلاص جن مو قادر يتحمل اوف ذي ليه ماترد

مها تروح لعبدالله ومعها الحلا
مها:هلوووووووو
عبدالله:ياهلا وغلا فيك وفي الي معك
مها:هههههههههههههههه
عبدالله:لاتزعلين على والله انا اسسسسسسسف وماراح اعودها بس ابي حلا
مها:ايه ادري هالتغزل مو لي لام على
عبدالله:واحلى ام على بعد قصدي احلى مهاوي
مها:ههههههههه طيب كل

وصل ابوعبدالله وام عبدالله وساره للمطار الدمام ومافيه احد استقبلهم ساره تناظر لكل شئ وتحس
بغربه لكن تغير مشاعرها اذا اتذكرت انه مارد
ساره:اوووووووه جوالي بفتحه يمكن رد لي بمسج اوف بس تفتحه وتتاكد انه مضبط الخدمه
وتضعه بالشنطه وهي تتأففابو عبدالله:اوف طيب مافيه سايق ماجبتوالكم
ام عبدالله:سايقنا وكان معك
ابوعبدالله:طيب ليه ماجبتوا بجد ناس ماتفهم
ام عبدالله:وقف ذا التاكسي
ابوعبدالله يتنهد:اجل انا اروح بتاكسي
ساره بقلبها:ياملاقتك تضحك هههههههههههههههههه أثر ثامر على حتى بلهجته
ام عبدالله:وش يضحك
ساره:مين قالك اني اضحك وللمعلوميه يمه انتي احلى بالعباه
ام عبدالله:ادري اني حلوه بكل شئ بعباه وبدونها بس اركبي
مها:عبدالله متى تجي خالتي
عبدالله:يقولون بكره
مها:طيب زين
عبدالله:وش فيك خايفه
مها:لاوش دعوى اخاف من مين
عبدالله:مادري بس لهجتك تغيرت
مها:لا ولاشئ
عبدالله:بجد راح افقدك يامها مافيه اي احد مثلك ومثل طيبك غطيتي على العالم كله
مها بتردد:بقولك شئ بس ماتزعل
عبدالله جاد:قولي
مها:اذا وصلوا اهلك انا برجع لبيتي
عبدالله:وين بيتك
مها:الى انت خابر الي سبب لك كل المصايب فال الشر لي ولك بس وش اسوي منحده
عبدالله:لا والف لا ماتروحين وانا مين لي(يسكت وحس بالحرج
مها:اهلك بيجون ويهتمون فيك انا مالي لزمه هنا
عبدالله:قلت لك والله ماتروحين
مها:طيب اسمع حل وسط اذا حست ان اهلك متضايقين مني بروح واذا لا بجلس وش رايك
عبدالله:وهو كذالك
مها:حلوو
عبدالله:وش الحلو
مها:انا اتفقنا على رايي
عبدالله:هههههههههههههههههههه
يدق الجرس
مها:مين الي جاي بذا الوقت
عبدالله:غريب والله يمكن اهلي يمكن روحي الله يخليك شوفي مين جاء
مها:طيب (تروح بسررعهتفتح الباب وتتفاجئ معقول غريب
مها:هلاااا خالتي هلا خالي ادخلوا هلا سارونه
ساره حنت لاخر واحد قالها هالكلمه سارونه
ام ساره ببرود:اخبارك مها انتي هنا
ساره ناويه ماتسلم بس فكرت بالي صار لها ولاهلها وهي هناك وكيف لو ساره مو انسانه واعيه وتفكيرها راي بتصر اشد واردى من مها:سلمت بعد سلام بارد
ابو ساره:يالله مين انتي
مها:انا مها
ابوساره:وليه متغطيه
مها:انا تغيرت
الكل :ابعدي بنشوف عبدالله
ماجد:خلوده وش رايك ننزل للقبو
خلود:لاااااااااا ذاك اكرهه صار فال شر لي
ماجد:لاخلاص اللحين بيصير فال خير يالله ننزل
خلود:يالله
ماجد:بقولك شئ ترا بنسافر لجزر المالديف الاسبوع الجاي زين تجهزي بنروح وندرس هناك انا وانتي
خلود:نـــعــم ندرس وش
ماجد:فن الرسم وتصميم المجسمات
خلود:والله حلوو بس كيف انا ماعندي هالموهبه ذي
ماجد:نتعلم ونغير جو ونعيش شهر عسل حالنا حال غيرنا بس قبل بسوي لي شغله
خلود:اي شغله بعد
ماجد:بنشكر محمد وبنكافئه يستاهل
خلود:اممممم تكافئه بصراحه الى سواه قليل المكافه عليه
ماجد بنظرات خبث:بهدي له هذا البيت
خلود انهبلت:وانا وانت وين نروح
ماجد:ثروتي ماليه الدنيا وبعدين بنسكن جزر المالديف والظاهر مالي اقارب هنا لاانا ولا انتي
نروح هناك واذا بغينا نجي هنا نشتري
زي هالفله وافخم بعد
خلود:يستاهل محمد والله يستاهل الي سواه مو قليل
ماجد:كان معجب بذا البيت
خلود:هو يدري عنه
ماجد:ايه كان صديقي وكان يجي عندي واروح له
خلود:ايه زين بيفرح فيه الله يهنيه يارب
ساره تبكي:والله ماتوقعتك كذا سلامتك ياخوي
عبدالله:لاتبكين ياساره والله مافيني الا العافيه ومها ماقصرت معي ابد
ابو عبدالله:والله انا من شفتها برا عرفت انها فال شر لي
عبدالله زعل:يباااااااااااه هذا بدال ماتشكرها
ابوعبدالله:الله لايشكر فضلها
مها استغربت بس هي تعرف اسلوبه انسحبت من الغرفه وطلعت بهدؤ ودموعها تنزل
ام عبدالله تبكي على حال ولدها
ابوعبدالله:عن اذنكم بنام
ام عبدالله:من متى وانت بهالحال
عبدالله:والله لي 18 يوم
مها توصل ومعها عصير ومويا
عطت ام عبدالله وساره وكاس عبدالله خلته تنتظر احد يعطيه لكن مافيه احد فكر فيه
حتى عبدالله استحى من حاله وهو يشوف مها ونظراتها نظرات الشفقه والالام
ام عبدالله:طيب ماجبتي يامها له ممرض او واحد يخدمه
مها:لا انا خدمته
ام عبدالله تعبس:انـــتـــي
مها:ايه انا وش فيها ولد خالتي ومحتاج لي
ام عبدالله:اشك بكلامك اخاف انك متزوجها من وراي ياعبدالله
عبدالله:يمه والي يعافيك بالله عليك لو اني متزوجهها بتتغطى عني
ام عبدالله:عشتوا ومن متى صارت تتغطى
عبدالله:مها تغيرت
نغمة رساله ساره ارتبكت وبان ارتباكها:عن اذنكم بروح ابدل اهدومي
عبدالله:عادي براحتك
ساره تفتح الرساله تشوف كم مكالمه لثامر وكم رساله له فتحت الاولى((
ساره ابي اكلمك عادي)) خافت قالت لايكون مايبيني بس
الرساله الثانيه((
والله حتى انا احبج ياسارونه وكلما ايي اقولج اتردد بس انا امووووووووت فيج وان شاء برد
للخليج واشوفج واخطبج غصب عن الكل احبج ياقلبي))تقراها ومو مصدقه وهي طايره فرح الحمدلله يحبني الحمدلله
تدق عليه يرد ثامر على طول
ثامر:الووووو
سارره:الوو
ثامر:هلا سارونه
ساره:اهلين ثامر اخبارك
ثامر:اشتقتلج
ساره تبكي:حتى انا اشتقتلك
ثامر:ليه ماقلتي لي
ساره:هذا انا قلت لك
ثامر:بعد شنو ليه ماقلتي لي بالطبيعه
ساره:كنت خايفه ماكنت ابي ابين لك مشاعري ابيك انت الي تفصح عنها اول
ثامر:دايما بقولج لكني اخاف منج
ساره:تخاف ليه
ثامر:لانج مفترسه
ساره تضحك وهي تبكي:حتى انت مفترس اقولك اخوي حالته ماتسر
ثامر:سلامته والله ان شاء الله بعدوينه
ساره تغير الموضوع:ليه مارديت على بسرعه خفت عليك
ثامر:خفتي ليه
ساره:خفت انك تكرهني ولا شئ
ثامر:اكره روحي ولا اكرهج بس تاخرت لاني ناسي موبايلي بالبيت شفتي اخذتي عقلي بجد كاريليا من غيرج ماتسوى
ساره:متى تزور خوالك
ثامر:هههههههههههه مادري بس ابي اليوم قبل باجر
ساره:تعال الله يخليك علشان اشوفك
ثامر:انا بخطبج ونتزوج شرايج
ساره:طيب تعال بسررررعه
ثامر:خلاص بحجز خلال الشهر ذا
ساره:لاااا الاسبوع ذا
ثامر:ههههههههه اثقلي ياخفيفه ههههههههه
ساره تبكي:بجد انا ماكنت ادري انك مهم بحياتي لهالدرجه
ثامر:والله حتى انتي مهمه
ساره بدلع وحزن:وكارولين
ثامر:اطلقها باثلاث
ساره:ليه لحقت تتزوجها
ثامر:هه لاحرام عليج استهبل عليج شفيج انتي
ساره:باي اهلي ينادوني
ثامر:باي بس مافيه غيرها
ساره:اذا تزوجتني قلت لك الي تبيه
ثامر:هههههههه خلاص عيل باي
ساره:بايات
مها:تعالي سارونه عبدالله يبي يسولف معك
ساره:ايه خلاص ساره تروح لعبدالله ومافيه احد بغرفته الا هي امها رايحه ومها راحت تنام
عبدالله:تعالي سويره وش تقولين لي ذاك اليوم ابي اعرف كل شئ من طقق لاسلام عليكم
ساره:طيب بقولك بالتفصيل الممل تصدق اني مانمت مع اهلي الاامس وبس لاقبله ولا بعده ايه
واول ماسافرنا تصدق
عبدالله:وين كنتي تنامين
ساره:عند ثامر واحد حبوب عاملني بكل احترام
عبدالله:طيب وش الي خلاك تروحين له
ساره:اهلي قالوا لي ارقصي مع رجال وافقت بعد غصب ابوي ونزل جاكيتي والله قدام ابوي
تصدق جنيت وانحشت طحت بحفره
وانقذني ذا الرجال لاني كنت بموت من البرد وبعدها عشت معه
عبدالله:طيب ليه مارجعتي لاهلي
ساره تتنهد:رجعت لهم ولقيتهم يشربون ويسكي ابوي ضربني قدام العالم وارحت مع ثامر
عبدالله:طيب ليه يضربك
ساره:مادي عنه مو عاجبني الوضع تخيل ابوي وامي يشربون ويسكي
عبدالله:وكلمتيهم
ساره:قلت انا لثامر يراقب وين بيت اهلي ويقول لي
عبدالله:وبعدين
ساره:راقب ورحنا ماحد يفتح لمدة عشر ايام ولقيتهم بحفل او مرقص مادري وشو وياكلون لحم خنزير
عبدالله:اعوذبالله مو معقول ماصدق اهلي
ساره:ايه واخذت الاكل ورميته بالارض وضربني
عبدالله:انتي وش عرفك انه لحم خنزير
ساره:صديق ثامر له مطعم وشفت ذا اللحم مميز وغريب
عبدالله:ومعقول بروسيا كلها الي ينقذك واحد خليجي كيف شئ مايدخل بالراس
ساره:هو اهله حاضرين نفس الحفله الى انا كنت فيها وابوه وامه اصدقاء اهلي وبس
عبدالله:متأكده ماصار شئ بينكم
ساره تتمنى انها تصارحه وتقوله عن الي بقلبها وكيف انها تغليه وتموت فيه:لا ماصار شئ انت
وش فيك
بعد صلاة المغرب وصل احمد لبيت محمد
احمد يكلم محمد
احمد:اطلع لي زين
محمد:ثواني( يغلق الخط محمد يشوف السياره الي جاي فيها هايلوكس: هههههههههههههههههه حلوه وياهلا فيك ومية مرحبا
احمد:ههههههههه ياهلا والله يالنسيب
محمد:اخبارك وش جابك كل يوم تبي تشوفها ووش هالاحركات ذي والله حركات هنود وين سيارتك الكشخه
احمد:لاابي اعطيك هالاشياء البسيطه تعطيها الريم حبية قلبي
محمد:اقووووووووول اعقل تتغزل باختي قدامي ترا اذبحك
احمد:اقولك انت الي اسكت تراها صارت حلال ملال على ههههههههههه
محمد:هههههههههههه الله يرجك بس وش هالدنيا ذي مو صاحي والله بجد شكلها يموت ضحك
احمد:افتح الكراج بس
محمد:بجد والله مالك داعي شايفها عايشه بفقر
احمد:ياخي مرتي واهدي لها اشياء وش حاشرك انت
محمد يفتح الكراج ويدخل ويفضون الاغراض
احمد:اجل فمان الله مع ان كان ودي اشوفها بس ادري فيها خجوله
محمد:هههههههههههه خلاص باي وماراح اقولك تقهوى هههههههههههه لانك صرت واحد من
اهل البيت تعزم مو نعزمك
احمد:الله يسلمك والله ماتقصر يالله بااااااايااااتوووووو
ابو عبدالله جاي ومعه عامل الي يغسل السيارات
ابو عبدالله يطلع مالهوترا فوق عند غرفة عبدالله((مالهوترا اسم العامل
عبدالله يناظر متفاجئ
ابو عبدالله:اسمع ياملا الهوترا
مالهوترا يضحك:اسم انا مالهوترا
ابو عبدالله:ايه ادري ياملا الهوترا والبلا كله بعد اقولك انت في يهتم في هذا نفر كل شئ يسوي له
مالهوترا:اوكي بابا
عبدالله تفاجئ جن ولاتخيل ان ابوه يتخلى عنه هو وامه بأحنك الضروف واقساها فكر بمها
ولاعمرها قالت تجيب عامل ولاخلته حتى يفكر
جن ماتخيل ولا توقع

الأربعاء، 19 أغسطس، 2009

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - لجزء الثامن والعشرون

عبدالله تفاجئ جن ولاتخيل ان ابوه يتخلى عنه هو وامه بأحنك الضروف واقساها فكر بمها ولاعمرها قالت تجيب عامل ولاخلته حتى يفكر
جن ماتخيل ولا توقع حس انه عاجز انه طفل انه يستحق شفقه كل من حوله وكل مايتذكر نظرات مها له بوجود اهله علشان احد يشربه العصير
تذبحه نظرات الشفقه يكرهها بقلبه:آآآآآآآآآآآآآآخ ياليتني مت ولاوصلت لذي المرحله
ابوعبدالله:عن اذنك ياولدي انا بروح لمشوار وراجع تامر على شئ
عبدالله اكتفى بنظره وبعدها تذكر ساره والي صار لها:يباه ليه سويت كيذا
ابوعبدالله يناظر ولده باستغراب:وش سويت
عبدالله:اللحين تاخذ ساره اختي وتأمر عليها تشرب الخمر وتاكل لحم الخنزير وترقص وغير كذا تجلس مع شاب عشرين يوم
ابو عبدالله عصب:لااحسن اضربني قوم اضرب
عبدالله:بالله عليك انت ابو الاب يربى اولاده ويعلمهم العادات الزينه مو مثلك ضيعت البنت
ابوعبدالله:اقولك تراي معطيك وجه ولولا الحاله الي انت فيها كان صار لك حساب ثاني
عبدالله:ياليتك مو ابوي
ابو عبدالله:اسكت بس يالمشلوووووووووول
عبدالله انفجع انصدم حس بضربه قاسيه آآآآآآآآآآخ ياليته ضربني ولاقال هالكلمه ياليته قتلني ولاجرحني باصعب جرح بحياتي
آآآآآآآآآه ياليتني مت ولاصرت مشلول كل ماتذكر اني مشلول مها تنسيني هالكلمه لكن معقول ابوي يقولها
مأأأأأأقسى هذه الكلمه ماقسى كلمة عاجز كيف مشلول وكيف لشاب مرهف احساسه مثل عبدالله وكيف لواحد صارت هالحاله وجديده عليه
ومحتاج لكلمة تصبره لكلمه تخفف معاناته الي يعيشها الله يكون في عونك ياعبدالله


ريم تطلع من دورة المياه وهي تجفف شعرها وتناظر تفتح عيونها الغرفه مرعبه كلها علب كبيره وهدايا مذهله حست الدنيا تدور فيها
متى جت هالاغراض ومين الي جابها وفجائه واحد خبل وراها يصارخ باعلى
صوت:بووووووووووووووووو
تفز ريم من مكانها وتمسك قلبها وتعصب:محمدوه سخيييييييييييييف بجد حركاتك بايخه
محمد وهو يحك راسه:ها شرايك بالمفاجئه
ريم باستغراب:مين الي جابه ووصله لحد هنا
محمد:الي جابه والي اهداه عليك هو خطيبك احمد والي وصله لغرفتك هو حبيبك واخوك محمد(يدق جواله
محمد:هلا احمد معقوله اشتقت لي
احمد:اطلع بس انا جاي على بالي نروح باسكن روبنز
محمد:هههههههههههههههه احلى حركااااااات خلاص اباخذ عيال الجيران معي
احمد:ليه ماياكل الايس كريم الا البزران يالله اطلع
محمد:جايك يالله باي
ريم واقفه مذهوله تناظر الاغراض وتحس انها مو من حقها تشعر بتأنيب ضمير
محمد:هلوووووووووو اقولك يالله باااااااااياااااااتو اختي العزيزه
ريم تناظره:باي
ريم بقلبها:اعترف لازم اعترف مو اظلم الولد حرام بس مابقى على زواجي شئ بعد6 ايام
اوووووف وش اسوي
ام محمد تطق الباب
ريم:هلا يمه ادخلي انت تدخلين سيده ماتطقين
ام محمد:ماشالله وش هالهدايا افتحيها خليني اشوفها
ريم مو ناويه تفتح شئ تبي تعترف:يماه ابي اقولك شئ
ام محمد:وش تقولين وش تبين بجد غثاء ترا تقولين ماتبين ذا الولد اكسر راسك
ريم حست بخوف من امها وتذكرت وش سوت باخوها محمد لما تنازل عن الاعدام:لايمه اقولك يالله نشوف ماعندي شئ


ابوعبدالله وام عبدالله وساره جالسين بغرفة عبدالله
ام عبدالله:اسمع يابو عبدالله ترا بكره بنروح للرياض يقولون فيه مستشفى يهز الارض قبل الواحد يمرض يلقون علاجه
ابوعبدالله:اووووف انتم روحوا انا مابي اروح
ام عبدالله:خلاص بكره بنروح زين
ابو عبدالله:بكيفكم وانا برجع بروسيا وراي اشغال
ساره شهقت من غير شعور
ابوعبدالله:هههههههه وش رايك ياسويره تروحين معي
ساره ابتسمت:والله
عبدالله شك في اخته انها مغرمه بالولد لان العاشق ينفضح بسرعه ولان في روسيا ماتعرف ساره الا ثامر ماقالت له عن ليال وراشد
ابوعبدالله:اقولك اجلسي بديرتك انا مو فاضي انقلك معي من مشوار لمشوار

مها لابسه عباتها الكامله الساتره وتطق باب الغرفه
الكل سكت
عبدالله:ادخلي يامها
مها تفتح الباب بهدؤ:اسفه على الازعاج
ساره ساكته ماردت كل ماتتذكر الموقف تزعل وكل ماتتذكر موقف اهلها لها بروسيا وكيف تغيروا
ماتلوم مها لانها مرت بنفس الظروف
بس مشكلة مها تأثرت صاره علاقتهم جدا رسميه
عبدالله:وش دعوى يامها انتي الاساس
ابوعبدالله:حلوه الاساس وانا وامك وين ولا بالإرشيف
مها:انا بغيت اودعكم انا رايحه
ام عبدالله:ووين رايحه ولا لقيتي لك خالد جديد
عبدالله:يماااااااااااااه انتي وش قاعده تقولين مها مافيه روحه انتي بتجلسين هنا معززه مكرمه
ابوعبدالله:اخاف يكون هالبيت بيتك وانا مادري
عبدالله:يبااااااه
ابوعبدالله:ولاكلمه ولا حتى اخذت رايي انا عن نفسي تزعجني ذي البنت ماطيقها اوف
مها:خلاص عبدالله انا وانت اتفقنا والله يشفيك يارب مع السلامه
ام عبدالله كانت بتوقفها لكن جلست لان ابوعبدالله ناظر لها بنظرات قاسيه خلتها جالسه مكانها
عبدالله نزل راسه وحس بتحطيم باذلال مايدري وش يسوي لها يوقفها صعبه دايما اهله يعاملوها بكل قساوه وجفاء
ساره:عن اذنكم بروح اودعها
تروح ساره وتشوف مها تركض وتطلع وتصكت الباب وراها مسكينه مها اصعب شئ الواحد يكون منحد على احد والناس مايبونه
واصعب شئ الواحد يحس بغربه وهو بين اهله مثل عبدالله
ساره ترجع:مسكينه طلعت شكلها تبكي
عبدالله:يبه يمه ابي اتزوج
ابوعبدالله انفجر بالضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
عبدالله زعل:يبه انا مو قاعد اقولك نكته
ابو عبدالله:ههههههه ومين مقرودة الحظ الي بتاخذ واحد مشلول مثلك
عبدالله فتح فمه وحس بصاعقه تضربه
ام عبدالله:ابو عبدالله خله يتكلم وش فيك انت قول مين تبي تتزوج
ساره تشوف وجه اخوها صارت باااااارد باهت لونه ودموعه عالقه بعينه ماتحملت ذا المنظر وطلعت برا الغرفه وهي تبكي
تبكي من الكلمه الجارحه الي جرحتها كيف اخوها كيف واحد عايش ذي المعانات مسكين ياعبدالله والله ماتستاهل


ريم تتحرك شفتها استعداد للبكي وهي تشوف الفستان الابيض المذهل الي بيدها
ام محمد:والله احمد ماقصر ماخلاك تحتاجين شئ والله ذوقه احلى من ذوقك يالريم
ريم تضم فستانها الابيض وهي تصيح من قلب تتكلم بينها وبين روحها انا ماستاهله والله ماستاهل كل هذا انا استاهل حصى يرمى على
استحق الدفن وانا حيه استاهل الذبح عزرا آآآآآآآآآآآه ياحمد بس ياليتك ماخترتني ولا صار حظك مثل حظي
ام محمد:وش فيك يالريم هذا بدال ماتفرحين
ريم:افرح على وش على خيبة حظي
ام محمد:اووووووووف منك بس وش فيك انتي كل هالي يصير وتقولين خيبة حظ بجد انتي غبيه
ريم تمسح دموعها:يمه مابي اتزوج تكفين
ام محمد تقوم وتدفها:ولاكلمه كلمه زياده تقولينها والله ياويلك دلع بنات
ريم حست ان امها عصبت:لايمه انا مابي اخليك بروحك
ام محمد تناظر بنتها:وهذا السبب الي يخليك ترفضين الزواج
ريم تقوم:ايه
ام محمد:ههههههههههه بجد ان ماعندك سالفه
ريم تعانق امها وهي خايفه تتمنى تصارحها تقول لها لكن تعجز

خلود تتأرجح بالارجوحه وهي تناظر المسبح وشارد ذهنها بعالم الاحلام:الحمدلله يارب ان سعود مات ولحقوا على قبل مايصير لي شئ
والحمدلله ان محمد عفى عن ماجد وماراح من يدي وشكرا يارب انك طلعتني من المستشفى سالمه الحمدلك يااااااااارب
ماجد:هلووووووووووووو الي ماخذك عقلك يتهنا به
خلود:هههههههههههههههههههه حلوه الى ماخذ عقلي
ماجد:قصدي انا ياغبيه ولا لو غيري(يأشر على رقبته)اذبحه
خلود:هههههههههه اهاااااااااا وش قلنا حنا
ماجد:قلنا بنسافر بعد اربع ايام وبكره موعدك ياحلو بالمستشفى
خلود:ايه صح مابي اروح
ماجد:تروحين وغصبن عليك
خلود تبتسم وبدلع:لامو غصب ياشاطر ولاحتى برضى
ماجد:ايه زين يالله نطلع مليت من البيت
خلود:يااااااااااااااشااااااااااااعر مليت من البيت حلوه
ماجد:هههههههههههههههههههه يامدققه ههههههه
خلود:هههههههههههههههههههه


ام عبدالله:يالله سارونه وين الكرسي المتحرك بسرعه بتروح علينا الرحله
ساره:خلاص لقيته خوذيه
مالهوترا يرفع عبدالله ويركبه بالكرسي المتحرك ويسحبه حتى يطلعون من البيت كله
عبدالله متحطم نفسيا وجسديا
ام عبدالله:يالله بسرعه ترا مابقى على الرحله شئ
وبآخر لحظه غير رايه ابوعبدالله وقرر انه يسافر معهم والحجز كان محجوز له سابقا قبل ماياخذون رأيه


خالد:تراي بسافر ياسوسن وش رايك اخليك عند خالتي
سوسن:تسافر وين
خالد:بسافر سوريا
سوسن تناظر له بنظرات خبث:ووش تبي بسوريا
خالد:ابد بس بعدل اسناني<<<عذر كل واحد اذا بيسافر سوريا
سوسن:اهاااااا ولو اني مو مقتنعه بس كيف بروح لخالتي وفهد مايبيني
خالد:انا ماقولك اجلسي مع فهد خلاص اجلسي مع خالتي
سوسن:طيب طيب لاتعصب


ثامر يفكر:شنو اسوي اروح اخطبها بس كييييييف اهلي مايرضون اوف بس لا انا ماقدر اعيش بدونها
راشد وراه:بوووووووم
ثامر:شوي شوي وشفيك انت بجد مزززززعج
راشد:تفكر بسارونه صح
ثامر:هههه فاهمني انا ماقلت لك قبل اني احبها لان خايف تقول لليال وليال تقول لساره
راشد:هههههههه مايبي لها ذكاء كل شئ واضح من غير اي اعتراف
ثامر:اخبار ليال
راشد:بنتزوج وبنرد للإمارات
ثاامر:خووووش والله وانا هنى بروحي لاساره ولا انت ولاحتى ليال
راشد:وش الي بيقعدنك هنى رد للكويت ولا البحرين ولا روح للسعوديه
ثامر:تصدق عاد ابي اخطبها بس كيف مو قادر افكر
راشد:مايبي لها تفكير قول لاهلك وروح اخطبها
ثامر يتنهد:الكلام سهل لكن مافيه اصعب من الفعل

ريم تحس بتأنيب ضمير من ناحيه نفسها ومن جهة احمد ومن ناحيه اهلها الى دنست سمعتهم وشرفها:ياخوفي بعد بكره وش بيصير لي يارب عسى احمد يستر على يااااااااااااارب يارب مايفضحني ياااااااااارب ايه انا ليه مأقوله اني قبل متزوجه وتتطلقنا بسرعه لااااا هاذي كذبه مكشوفه لا بقول اني مغتصبه ومافيه احد يدري وماقلت لاهلى خايفه انهم يتهموني ايه فكره حلوه(تحس بخفقان مو طبيعي من الخوف والرعب


وصلوا للرياض عبدالله واهله راحوا لاكبر مستشفى بالسعوديه كلها
ابو عبدالله:يالله ياعبدالله بيكشفون عليك قصدي يالملا الهوترا بسرعه قربه
الدكتور:والله حنعمل لسي عبدالله كشف واشاعه وحنشوف فيه امل اولا بس ان شاء الله فيه امل
ابوعبدالله:ايه خلاص بس بسرعه
الدكتور:انت بتأمر بس دي العمليه بتطول
ابوعبدالله:يعني كم
الدكتور:ماعرفشي على حسب الحاله
ابوعبدالله:اقولك بسرعه ولايكثر

ماجد:خلووووووووده بسرعه تراك طولتي
خلود:طيب لحظه بلبس عباتي اوف مغبره عقب الطلعه الى امس
ماجد:اووووووووووف الموعد بيفوتك
خلود:ههههههههااااااي ضحكتني وانا مافيني ضحكه هذا مستشفى اهلي يعني لو بتوصل 3 الفجر استقبلوك بالحفاوه والترحيب
ماجد:بايخه امشئ يادبه
خلود تشهق وهي تزين عباتها:انا دبه وانت وش تصير طويل ودب ومرعب بعد
ماجد:هههههه ياطول لسانك اطول منك
خلود:افاااااا لادرجه انا قزومه
ماجد:لاوالله لسانك هو الي بزياده طويل
خلود:ههههههههههههه ماينقدر عليك
ماجد:هههههههه علشان مره ثانيه ماتناقشيني وتسمعين كلامي
خلود:حاضر يامجودي
ماجد:ههههههههههههه اقولك امشئ بسرعه وبلا مياعه لأطيحك
خلود تركض وهي تضحك:ههههههههههههه اتحدااك رغم ان ماجد مايحب احد يتحداه الا انه تركها علشان مايطيحها وتتأذا<<وياعيني على الرومانسيه

سوسن راحت عند خالتها والي قاله خالد لسوسن طلع حقيقه هو كان يكذب بس طلع صح هو كارها لانها وافقت لولد جارهم واستحقرها بعد ماتخلت عنه في اقسى ضروفه

ساره جالسه بالسياره تكلم روحها:اوووووووف طيب ليه ماحجزوا فندق قبل بجد حر وغبار بعد اوف بس يدق جوالها تشوف الرقم من الخارج
ساره:الوووووووو
ثامر:ياهلا بهالصوت
ساره:عاش من سمع صوتك
ثامر:عاشت ايامج شلونج والله اشتقتلج موووووت
ساره بصوت حزين:اووووووو ياليتني ماعرفتك ولاشفتك ولاحبيتك بجد اشتقتلك
ثامر:ههههههههههههههههههه لاوالله الحمدلله اني عرفتج وشفتج وحبيتج يالغلا
ساره:تعال بسرعه اخطبني بجد الحب اصعب شئ بالدنيا حتى فكري انشل مافكر الا فيك بتموتني والله
ثامر:سلامتج من الموت ان شاء الله بيييكم جريب واخطبج
ساره:انا خايفه والله خايفه
ثامر:خايفه من شنو
ساره:خايفه انك تخدعني وتروح لكارولين
ثامر:هههههههههههههههههههههههههههه اقولج وش صار عليها بتتافجئين
ساره:والله ماتت صح
ثامر:فال الله ولافالج يالبومه
ساره:تدافع عنها لا انت اكيد تحبها
ثامر:سمعيني ززززين اقولج قلت لها كل واحد يروح بطريق حزنت وتدلعت وبعد يومين لقيتها جاييه تخيلي مع منو
ساره:مع راشد
ثامر:انتي ليه غبيه لا واحد ثاني
ساره:امممممممم انت الغبي انا ماعرفت بكاريليا الا انت وراشد وليال وبس وسمور ههههههههههه ثامر:ههههههههههههههههههه حلوه سمور اقولج مين تذكرين الي حاول يخطفج وضربته براسه
ساره تقوم واقفه من غير شعور وتصقع راسها بالسياره تمسك راسها:اي وش صار عليك
ثامر:هههههههههههه انا خفت بس الحمدلله هو ماشافني تذكرين ضربته من الخلف واغمى عليه وهو ماشافني
ساره تتنهد:الحمدلله
ثامر:خايفه على
ساره:طبعا لا
ثامر:افاااااا
ساره:ومين بعد وفاء
ثامر:ههههههههههههههههه اقولج افا تقولين وفاء بجد الغيره اعمتج
ساره:اقولك تدري اني بالرياض
ثامر:والله زين بس غضي بالنظر زين وياويلج تحبين احد غيري
ساره:ماسألتني ليه
ثامر:من جدج انتي بالرياض مو قبل يومين ياين من سفر
ساره:علشان اخوي عبدالله
ثامر:اهااااا يتعالج الله يشفيه يارب
ساره بيأس:والله ماتوقع ان المستشفى بيسوي شئ
ثامر:لاتخافين بس تفاولي بالخير
ساره:ماطول عليك يالله باي
ثامر:متى ادق عليج
ساره:بأي وقت رغم اني احس بتأنيب ضمير
ثامر:كلها جم يوم ونتزوج
ساره:امــــيــن يالله باي
ثامر:هههههه باي

الدكتور يهز راسه بالنفي:للأسف علاجه مستحيل
عبدالله يسمع وحالته حالة واحد منكسر مشاعره واحاسيسه واحد يأئس من الحياه يتمنى ملك الموت يجيه بأي لحظه بأي وقت
ابوعبدالله بصوت عالي:تاخذون خمسين الف ريال على ولا شئ على علاج مستحيل
الدكتور:والله دا قيمة المستشفى مش بيدي
ام عبدالله:اقولك امش يابوعبدالله

خلود تطلع من الدكتور وبأحسن حال ماجد يسأل ويستفسر:طيب وش الاعراض الي بتصير لها اذا تفاجئت او عصبت الدكتور:والله احتمال كبييير بيتفقد صوتها للابد واحتماااال بتموت
ماجد:فال الله ولا فالك اسكت بس
خلود:امش ماعليك منه(تناظر الي قدامه بالممر تشوف رجال يشبه خالها شبه كبير وتناظر واحد مقعد ويمشئ بعربه متحركه نسخه من عبدالله حبيبها السابق وتناظر تدقق
ماجد:خلود لاتناظرين وش فيك انتي فشلتينا
خلود:شوف خالي وعبدالله
ماجد كأنه عرف ان عبدالله هو نفسه الي كانت تحبه:مين عبدالله
خلود:تعال هو خالي انا متأكده بس وش فيه عبدالله
ماجد:دامك متأكده يالله نروح نسلم عليهم ونعزمهم
خلود تناظر برجاء:ايوالله تكفى
خلود:خاااااااالي خالتي انا خلود
عبدالله ناظر لها بس مو مثل قبل يهتم بطاريها
ابوعبدالله:خلووووووود ياهلا وغلا فيك (سلام حار ماجد سلم عليهم
خلود:سلامات عبدالله ماتشوف شر
عبدالله:الشر مايجيك
ام عبدالله:الله يشفيه صار عليه حادث قبل اسبوعين او 3 اسابيع وقالوا مافيه امل
ماجد:ماعلى الله عسير
خلود تدمع عيونها على حال عبدالله الى يحزن الي ماعنده قلب كيف خلود الحنونه والطيبه
ماجد:يالله يابوعبدالله على بيتنا
ابوعبدالله:لاوالله عندنا اشغال وبنرجع للشرقيه
ماجد:والله ماتروحون اليوم تجلسون عندنا وتشوفون بيتنا ونستانس
خلود:ايو والله خال تكفى تعال بجد مافيه احد من عايلتي جاء يزورني
ابوعبدالله حن قلبه لها:وش رايك يام عبدالله
ام عبدالله:انا عن نفسي ماعندي مانع بس هاه يوم واحد بس
خلود:خلاص يالله وقفتنا هنا مو حلوه ومالها سنع بس ماقلتوا لي سارونه وينها
ام عبدالله:بالسياره
خلود:اجل حلو يالله

رجال:الوووووووو
ريم:الو مين
رجال:السلام عليكم
ريم:وعليكم السلام
رجال:اخبارك ريم
تقطع الخط بوجهه

مها جالسه بالشقه متضايقه لابعد حد كل تفكيرها موجه لعبدالله عبدالله وبس وش صار عليه وش قالوا عنه علاجه صعب ولامستعصي يارب هون عليه يارب وهون على

وصلو للبيت الكل نزل الا عبدالله بصعوبه وبمساعدة مالهوترا عبدالله يناظر للقصر الكبير المرعب الي ارتفاعه بعيد عن سطح الارض والدرج طويل علشان الواحد يدخل البيت ماجد قرب له بيساعده
عبدالله:ماعليش ياماجد والله ماقدر ادخل البيت الله يخليك بجد بيتعبني ويتعبك
ماجد:افا عليك بس تعبك راحه
عبدالله:اقولك شوف ذاك البيت لمين
ماجد:الصغير ايه لي
عبدالله:اجل خلني فيه الله يخليك
ماجد:لاوالله وش دعوى بيتنا يوسع لك وان ماشالك البيت بتشيلك عيونا
عبدالله:تسلم والله بس يضرني المشوار فوق
ابو عبدالله:ايه صح يضره بعيد الدرج طويل
ماجد:اجل مابيدي حيله خلاص امركم مطاع وبسهر معك الليله

ساره تسلم على خلود بحراره
ساره:اخبارك يالشينه
خلود:هههههههههههههههه الحمدلله وانتي شلونك والله اشتقت لك يالعوبا
ساره:ههههه بجد وش هالكشخه وش ذا القصر مش معقول بجد مرررررررعب فخم ولا حتى بافلام الخيال
ام عبدالله:ايووالله ماشاء الله يهبل بجد عرفتي تختارين بس عساك مبسوطه معه
خلود:الحمد لله والله كل شئ زين وبخير

يدق نفس الرقم
للريم ماترد
ريم وهي مقهووره منه رساله وارده=1 تفتحها شكلك ماعرفتيني ههههههههههههه
ريم طاحت على الارض من الخوف مين ذا حتى صوته قريب من صوت عبدالله ياويلي ياويلي بمووووووووت ياخوفي

بعد العشاء والسهره الكل راح ينام ماجد ترك عبدالله بالسرير الحديدي الي في البيت الاول القديم الشعبي ومالهوترا راح ينام مع راج ويعقوب
عبدالله قال لماجد اترك النور مشغل لانه مايحب ينام بالظلام بس هو كان خايف وخوفه بمحله
عبدالله يشوف عقرب يمشئ فوقه الجدار فوقه بالضبط وباين عقرب سامه كبيره وشقرا والشقرا اشد واقسى انواع الزواحف السامه
عبدالله يشوف العقرب وهو منهار صحيح كان يتمنى الموت لكن وهو يشوف الموت بعيونه عرف قيمة الحياه يصارخ بقوه عبدالله:يباااااااااااااااااااااااه يماااااااااااه سااااااااااااااااااااره مهااااااااااااا مااااااااااجد انا بموووووووت حس انه انهد يطيح العقرب من فوق السقف القديم الشعبي الرعب وعبدالله يحاول يقاوم والعقرب تلسعه او تلدغه برجله عبدالله يحاول يبعد دموعه تنزل لانه يحس انه عاجز مايقدر حتى يحمي روحه لكن الفااااااااااجعه المفاااااااااااجئه بعد لدغة العقرب تحركت رجل وتحرك يديه عبدالله يحرك رجله ويده مو مصدق يحس ان العقرب ملاك الي مرسله ربي له بعد ادعيته وبعد عذابه شئ غريب وقف عبدالله وهو مستغرب ويبكي من الفرحه ويناظر للعقرب بامتناان ويتمنى ان العقرب يفهمه علشان يشكره ويقول عما يكن له قلبه من شكر ومحبه له
قام عبدالله وسجد بالارض وهو يبكي بقوه:يارب لك الحمد والشكر يارب اشكرك من اعماق قلبي (طول وهو ساااااااااجد قام وهو ميت فرح ماخطر في باله الا مها يبي يكلمها ويقولها اني خلاص تعافيت مو متوقع احد يفرح لفرحه ويحزن لحزنه ويشاركه همومه الاهي مها وبس طلع من البيت وهو يناظر العقرب بنظرات كلها امتنان وشكر ويناظر يديه ورجليه وكيف انه مايقدر يعيش بدونها فكر يروح للمستشفى يكشف على روحه لان العقرب احتمال تكون سامه او فيه سلبيات للدغه ذي عبدالله من الفرحه ماقدر ينام بس يضحك ويبكي من الفرحه يبي يطلع يسافر يرجع للشرقيه يشوف مها ويبشرها لكن مشكلته مايعرف احد بالرياض ولامعه جوال ولاشئ اضطر انه ينتظر الى الصبح علشان يروحون

ريم جنت دق جوالها وزاد الخوف والرعب بقلبها ريم:الو انت مين ووش تبي
الرجال:انا احمد ههههههههههههههههههههههههههه
ريم تغير صوتها وحست بخجل:احمد
احمد:ههههههههههههه مو صاحيه انتي ليه عندك مزعجين
ريم تبرر:لا ماعندي احد بس
احمد:بس وش
ريم:هاه
احمد:هههههههههههه وش فيك انتي هاه وبس هذا بدال ماترحبين فيني
ريم:وشو
احمد انفجر بالضحك:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه انتي متأكده انك الريم
ريم:ايه انا ريم
احمد:والله اشك طيب وش فيك شكل وراك شئ
ريم:لامافيني شئ
احمد:بعد بكره زواجنا ياجمييييييييييييل
ريم خافت:هاه
احمد:يالله شكلي متزوج لي سبهه
ريم:وش يعني سبهه
احمد وهو يضحك:يعني غبيه مثلك
ريم سكتت
احمد جاد:زعلتي
ريم:هاه
احمد انفجر بالضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه واحلى هاااااااااااه ريم:ههههههههههههههههههههههههههههههه

صباح يوم جديد

ابوعبدالله:بنسافر والله ملزومين
ماجد:لاوالله لازم الغداء عندنا
ابوعبدالله:لاوالله مافيه تعشينا علشان خاطرك(بصوت عالي)يالله اطلعوا
ماجد:خلاص بعد الفطور طيب انتظر لحظه
ابوعبدالله:لاوالله الرحله بتفوتنا ماباقي عليها الاساعه
ماجد:لاحول ولاقوة الابالله يعني مافيه امل
ابوعبدالله:العذر والسموحه
ماجد:طيب خلاص بنشوف عبدالله
ابوعبدالله:ايه صح زين ذكرتني ولا كان نسيت
ماجد:ههههههههههه تنسى ولدك
ابوعبدالله مستعجل لانه يبي يرجع روسيا
خلود:اجل مع السلامه خال وفرصه سعيده اني شفتك

ثامر:يبه بسافر
ابوثامر:وعلى وين
ثامر:بسافر اخطب ساره
ابوثامر:هههههههههههههه وش معنى هالمعقده
ثامر:بس حبيتها يباه يالله ساعدني
ابوثامر:شوف لانك ولدي الوحيد بساعدك واساندك ماديا لكن اروح معك اسف
ثامر:لازم يبه هاي خطبه لازم حضورك
ابوثامر:انا مو فاضي ويالله انا رايح
ثامر:طيب امي تروح معي
ابوثامر:حتى امك انسى
ثامر:بس انا بسافر باجر او عقب باجر
ابوثامر:بالي مايردك
ثامر ناظر لابوه بطرف عين ومشى
ماجد متفاجئ:عـــبــدالــلــه
عبدالله يقوم:شوفوا انا امشئ شوفوني ههههههههههههههههههههههههههههه
ابوعبدالله:مـــيــن عبدالله انا بحلم ولا علم
عبدالله:حتى انا مو مصدق
ابوعبدالله:كيف شلوووووووون
عبدالله:عقرب لدغتني وتشافيت
ماجد يضحك ويعانقه:الحمدلله على سلامتك واليوم لازم حفله كبيره بهالمناسبه
عبدالله:لا انا برجع وراي شئ ببالي لازم اسويه
ابوعبدالله رغم انه فرحان بس مايحب يبين:ووش الي ببالك
عبدالله:اخطب بنت خالتي واتزوجها
ماجد:الف مبرووووووووووك
ساره تدق زمور السياره:اوف ذولي وينهم
ام عبدالله:اوف منهم شكلهم مطولين
يطلع عبدالله وابوه وماجد
ام عبدالله تناظر مو مصدقه ساره منزله راسها تعدل صندلها
ام عبدالله:عبدالله
ساره:وش فيه ترفع راسها وتفتح عيونها وتصارخ:عبداااااااااااااااااااااالله هههههههههههه يمشئ
ام عبدالله تنزل وتعانق ولدها وهي طايره فرح وتبكي من فرحتها وساره طايره فرح بعد لانها ماكانت متعوده على حال اخوها

بعد يومين//

ماجد وخلود سافروا لجزر المالديف والتحقوا بمعهد لتعليم الفن فن الرسم وتصميم المجسمات معهد عربي وكل الي فيه عربيين خلود طارت فرح بعد ماعرفت ان ولد خالها صار يمشئ واستغربت كيف صار ومادخل براسها ان العقرب السامه هي الي رجعته تمشئ ماجد قبل مايسافر راح لصديقه محمد وعطاه البيت هديه لكن محمد رفض وبعد الحاح من ماجد وافق بس شرطه مايكون ذا القصر تكون فله عاديه ثامر سافر من روسيا للسعوديه وبلغ ساره ووصفت له البيت لانه وصل عبدالله صار مزاجي وعصبي مايتحمل شئ كل شئ يكرهه بذات بعد ماتخلوا اهله عنه كشف على روحه وطلع سليم قالهم عن العقرب السام ردو (رب ضــرة نـافـعـه))عبدالله قرر يروح لمها اخذ سيارته واول مره يسوق السياره بعد الحادث وحس بكل جسمه يرتجف وفجاءه يطلع قدامه واحد وبغى يصدمه والغلط على عبدالله

عبدالله ينزل بعصبيه:انت ماتشوف انت ووجهك
الرجال:اسف والله يالغلا بس الغلط منك مو مني
عبدالله:اقولك ولاكلمه الغلط منك انا مو فاضي لك يالتافه
الرجال عصب:ماتافه والحقير الاانت يقرب
عبدالله بيضربه والرجال بعد نفس الشئ معصب والكل مثل الثور الهائج يبي ينقض على الاخر فيه رجال يوقفون سيارتهم ويفرقون بينهم وكل واحد يتمنى يذبح الثاني من غيضهم وبذات الي رفع ضغطهم بزياده الرطوبه والحر وخلت كل واحد يعصب بزيااده
عبدالله راح للسياره وهو معصب ووصل للشقه الي فيها مها نزل لبيتها شقه رقم 3 طق طق طق
مها تركض وبيدها ملعقه لانها تطبخ:ميييييييييييييييين
عبدالله:انا عبدالله يامها مها تفتح الباب من غير شعور تشوف قدامها عبدالله واقف ومافيه بيده لا عكاز ولاعربيه متحركه وعافي متعافى تصارخ من الفرحه وتطلع برا الشقه:عبدالله (وتعانق عبدالله عبدالله دخل هو وياها مها تبكي بقوه:تعالجت الحمدلله على سلامتك
عبدالله:مها انا تعالجت وانا احبك احبك يامها ابيك تصيرين زوجتي مها يزيد بكاها وتندفع له بقوه وتعانقه تبكي وتضحك من شدة الفرحه

زوااااااااااااااااااج ريـم واحـمــدالـزفـه مثل اي زفه معتاده اضواء واناره غريبه على صوت موسيقى هادئه تمشئ ريم بكل خلوف الكل يحسب انها تمشئ برقه وبدلع مايدرون انه العكس والمكياج هادئ نعوم لانها مو محتاجه شئ يضيف جمالها جمال ريم كل مافيها يرتجف ترتجف خوف رعب من المستقبل المظلم الي تشوفه قدامها من الماضي الرهيب الي ضيعها ومن الحاضر الغريب اللذي لاطعم له لابسه فستانها الكشخه المذهل الي اختاره لها احمد احمد المسكين الي توقع انه تزوج وحده عفيفه وحده محافظه الي اهتم بكل شئ لزواجه رغم ان هذا زواجه الثاني الا انه فرحان اكثر من الزواج الاول ومرتاااااح بشكل مو طبيعي يطلع احمد من الجهه الاخرى على صوت شاعر يلقى شعره المميز باسم الريم واحمد احمد يمشئ وهو مبتسم وطالع شيك وريم بعد جمال أأأخاذ ومذهل والكاميرات حولهم تلتقط لهم اجمل الصور في ليلة العمر

ساره على اعصابها لان ثامر بالمجلس الخارجي لحاله ابوها ومسافر واخوها مو موجود وتتمنى تطلع له لكن خايفه من اخوها يدخل واكيد بيذبحها وبيقتله لانه صاير مزااااجي
ساره:يمه مين الي بالمجلس
ام عبدالله:مادري وش دراني انا
ساره:يمه يقول انه ثامر ولد نجاة
ام عبدالله:بجد والله طيب ليه ماتروحين له
ساره:يماه كلمي عبدالله قولي له يجي علشان يستقبله مو زينه جالس لحاله
ام عبدالله:سويتي القهوه
ساره:ايه القهوه والعصير جاهز
ام عبدالله:خلاص انا اوصله له يالله جيبيه تركض ساره علشان تجيب الاغراض

خلود:اووووووووه بجد تعب ذا المعهد بغيب بكره
ماجد:ههههههههههههههههههههه ترا مالنا يومين
خلود:بس متعب بغيب
ماجد:خلاص كيفك
خلود:هههههههههههه انت صدقت امزح معك انا اغيب هاذي من سابع المستحيلات
ماجد:هههههههههه طيب لك ساعه ازعجتيني وبالنهايه تلعبين على
خلود:هههههه تصدق امنيتي ان قبل ماتموت لينا تشوف ذا البيت
ماجد:الله يرحمها انتي اختها واكيد ذوقكم واحد
خلود:بجد روووووووعه ولاكنت اتخيل اني بعيش ببيت زي كيذا
ماجد:ههه الحمدلله ذوقي عاجبك اقولك وش رايك بالمعهد مو حلو
خلود:احلاااا مافيه ان المعلم عربي والطلاب من الخليج ومن مصر وسوريا ومن المغرب العربي احلا شئ
ماجد:ايه هاذي ميزاته علشان كذا اخترته
خلود:اوووووف بس ندرس رياضيات هههههههه علشان نتعلم الرسم هاذي اول مره تصير
ماجد:هههههههههه ياغبيه علشان تعدل القياسات وتضبط
خلود تقاطعه:اسكت والي يرحم والديك ترا مو فاضيه بجد ازعاج انت والمدرس هالمصري الثرثار ماجد:ههههههههههههههههه

احمد يدخل ريم وامه معهم
احمد:تفضلي ياحلى ام تدخله
امه:يزيد فضلك ياوليدي
احمد:ههههههههه وتفضلي ياحلا عروس
ريم تتمنى انه تموت قبل ماتدخل بس استغربت من حركته
احمد جلس امه وطلب من ريم تجلس بعد
احمد:اجلسي وش فيك ادري ان ماعندي ذوق بس مشتهي اسولف معك انتي وامي
ريم تجلس وهي مبتسمه لان طلب احمد جدا غريب
احمد:اقولكم نكته
ريم وام احمد انفجروا ضحك على طريقة اسلوبه:ههههههههههههههههههههههه
احمد يناظر باستغراب:بس انا الى الان ماقلت النكته
ام احمد:لا النكته حلوه ههههههههههه صح يالريم ههههههه
ريم:هههههههههههه صح
احمد:بجد غريب خلاص ماراح اقولكم شئ اخاف تموتون ضحك
ام احمد وهي تقوم بصعوبه وبيدها عصاها وهي تضحك وتضرب
احمد برقه:يالله تصبحين على خير ياريم وتصبح على خير يالخبل هههههههه

ام عبدالله ترسل القهوه له وتسلم عليه ويفتح الباب الخارجي
عبدالله:يماه وش تسوين فيه احد
ام عبدالله بصوت خفيف:اسكت فيه ثامر الي بروسيا
عبدالله:الي كان مع ساره
ام عبدالله:ايه
عبدالله:وش جايبه
ام عبدالله:مادري شوفه واكرمه تراه ماقصر مع سويره وترا امه صديقتي
عبدالله من غير نفس:ايه طيب
ساره تلبس اللبس الي ثامر عطاها هديه وتجعد شعرها وتتمنى ان بذي اللحظه يشوفها وتصير اللملكه اليوم
عبدالله يدخل ويشووف يناظر مو معقول هو نفسه الي تصادم معه بالشارع هو الي بغى يتضارب معه انقهر
ثامر وقف فاتح فمه يالله وش ذا الحظ هاذي اكيد حوبت ابوي اوف بس
عبدالله:وش جايبك انت
ثامر عصب لانه استحقره:انا ماييت عشانك
عبدالله:اجل علشان مييييييييين قووووووووول تكلم
ثامر:انا ياي علشان اخطب ساره
عبدالله يتكتف:ماعندنا بنات للزواج
ثامر:بس انا ابيها واهي تبيني
عبدالله:نعم تبيك اقولك رووووووح بس
ساره تتسمع من وراى الشباك الخلفي وهي حطه يدها البارده على خدها الحار وتنصدم بالكلام الي يقوله اخوها لثامر حبيبها
عبدالله:اقولك سمع انا طالع ولا ابي اشوفك تعتب باب ذا البيت فهمت سخيييييييييييييف(يطلع برا البيت ويصك الباب ثامر انقهر يتمنى ينتقم منه انقهر وراح ببيطلع
ساره تناظر له من ورا ساره بصوت كله صياح: هو على كيفك تروح
ثامر يمسح دمعته المتمرده ويشوف للملاك الى وراه:مافيه امل خلاص مكتوب علينا الفراق
ساره:طيب لييييييييييه
ثامر:حظي اني ماصدمت اليوم الا اهو
ساره:متى وكيف
ثامر:عند باب بيتكم صدمته عن اذنج انا رايح
ساره تبكي:وووووووين
ثامر:برد ديرتي
ساره تركض وتعانقه:لااااااااا مو على كيفك انا ابيك
ثامر يبكي:مستحيييييييييل
ساره يزيد صياحها:حااول
ثامر:اكيد بحاول مره ومرتين وثلاث بس ماتوقع يقتنع
ساره:واذا ماوافق
ثامر:اخطفج
ساره:ايه وانا بروح معك برضاء مو بغصب
عبدالله يفتح الباب وبيده الزجاره
ثامر وساره يدخلون المجلس بسرعه وكلهم خوف وررعب ساره تختبئ خلف المكتبه بس واضح وجودها عبدالله يدخل المجلس:انت الى الان ماطلعت ثامر مرتبك وخايف اكثر شئ على ساره ويناظر لساره الي تقلبت عيوتها بيضاء وفجاءه تسقط مغشيا عليها
عبدالله يشوف :سوووووويره وش جايبها
ثامر يركض لساره
عبدالله:انت اطلع برا لاشوفك ززززززززين
ثامر:لاموعلى كيفك هاي حبيتي
عبدالله يشيل ساره ويدخلها داخل ثامر وقف محتار لانه صعب يدخل طلع من البيت وتواسيه دموعه

احمد:اموووووووووت انا بالخجوله
ريم خايفه يارب هون على:ابقول شئ ابعترف لك بشئ يأحمد واتمنى انك تسامحني
احمد استغرب:اسامحك انا!!قولي
ريم:انا ماستاهلك انا انا انا
احمد حس ان فيها شئ بس حب يريحها بإبتسامه جذابه:قولي انت وش لاتخافين
ريم تبكي من شدة الارتباك وتدفن يديها الناعمتين بوجهها ذو الملامح البرئيه
احمد قرب لها يحاول يهديها وبهدؤ:لاتخافين قولي انتي وش ماراح اسوي لك شئ
ريم تمسح دموعها بيدها المطبوعه بالاسود من الكحل السائل على وجنتيها:انا مو بنت
احمد بهدؤ:ادري
ريم تناظر له تنتظر جواب بس استغربت من جوابه:كيف تدري
احمد:من كلامك حسيت ومن كلمه قبل قلتيها انا ماستاهل الى تسويه حسستني بشئ بس الي ابي اعرفه كيف
ريم تنزل دموعها:وشو الي كيف؟؟؟
احمد:يعني فيه احد مغتصبك ولابإرادتك
ريم كانت ناويه تكذب عليه لكن ماتبي تبني حياته بالفشل والكذب من اول يوم وتبي تعيش صريحه بعيده كل البعد عن الشبهات الي ممكن تضيع حياتها ومستقبلها بازياده وبما ان احمد مو شكله يدل على توتر الي قدامه حاول تستغلها فرصه وتفصح عن مايكنه قلبها ويخفيه لسانها
ريم:لا بإرادتي!! بس انا اترجاك انك ماتضيع مستقبلي
احمد انقهر وحس انه مخدوع:اجل انا اضيع حياتي مع وحده مثلك
ريم تنفجر بالبكاء
احمد حس بزياده قهر:طيب ليه خدعتيني
ريم:والله مابي اخدعك بس انا خايفه لو اهلي يدرون بمووت بيذبحوني اعرفهم زين
احمد بصوت عالي:الذبح بحق قليل
ريم بدموع توسل وبنظرات تدعى الى الشفقه:والله مابي اخدعك لكن حط نفسك مكاني وحتى انا انخدعت مو انت بروحك احمد:انتي انلعب عليك بإرادتك لكن انا انا المخدوع
ريم بمظهر يبين للي قدامه بالقوه وليس للخضوع مثل قبل:انا بين يديك سو فيني الي تبي اذا تبي تذبحني او تطلقني والمهر بيرجع لك
احمد:انا مو محتاج للمهر بس اسمعي بقولك شئ انا بخليك تجلسين معي شهر كامل ريم تناظر متفاجئه من قراره الي ماكان على الحسبان توقعت يذبحها او يفضحها لانه مو مسؤل عن تصرفها الاخرق
احمد:ونصير انا وانتي كاني مو جود بحياتك وانا نفس الشئ فهمتي بس ماحد يدري وقدام امي نمثل انا احسن واسعد زوجين بالدنيا
ريم:مشكور
احمد يضحك باستهزاء:على وش على قرادت حظي
ريم تتصنع الابتسامه:انت بكره راح تلقى احسن زوجه في الدنيا وبتعيش احلى عيشه معها
احمد:هاذي غرفتك وذيك غرفتي ومعروف امي تحت
ريم:لانت نام هناء
احمد بصوت جاد:زي الي قلتلك فهمتي ريم تأشر بالايجاب احمد وهو عند الباب يرجع:اوووووه نسيت اقولك بفنش السفره يعني مافيه شهر عسل زين
ريم تبتسم بحزن ودموعها عالقه بعيونها:اكييييييييد
احمد يطلع ريم تروح للدورة المياه وتنفجر بالصياااااااااح من قلب:الله لايهنيك ياعبدالله ضيعت مستقبلي ضيعت حياتي كل عروس تكون هاذي احلى يوم بعمرها الا انا لابسه فستان ابيض واحس اني انزف لقبري آآآآآآآآخ ماتهنيت بحياتي احمد واحد طيب يليتني مانخدعت واعيش مع احمد احلى حياه آآآآآآآآآآآه لكن (( اذا فات الفوت ماينفع الصوت))في

جزر المالديف حيث الطبيعه الساحره الخلابه والارض المغطاه بالزرع الاخضر الجذاب والسماء الملبده بالغيوم وكل مافيها يدعى الى الراحه النفسيه والجسديه لتتغير مافي القلوب المعذبه واللتي قاست لوعة الحرمان والوان وانواع العذاب الي لحظة نسيان وفرح وتغير من الاسوأ الى الافضل في المعهد الكل يعرف خلود وماجد انهم روميو وجولييت لشدة تعلقهم في بعض اذا اشتغلوا اشتغلوا معآ واذا عملوا كل واحد يساعد الاخر وفي المقاعد الكل جالس بجانب الآخر رانيا:يالله نفسي اشوف خلود من غير ماجد وماجد من غير خلود
رازان:انا اكره خلووووووود والله اكرهها من كل قلبي
رانيا:ليييييييييه
رازان:انتي تدرين قبل كنت احب ماجد
رانيا تستعبط:متى
رازان:ياغبيه بعد ماماتت لينا وهو يشتغل بالبيت هنا ولانسيتي
رانيا:ههههه لا نسيت
رازان:بلا غباء تراي مو فاضية لك
رانيا:انتي انسانه حقوده
رازان:اسكتي ولاكلمه بس انا ماصدقت تموت لينا وطلعت في نسخه ثانيه لها اوف بس الله يفرقهم عن بعض وقدام عيني واااااااو بطير فرح
رانيا تضحك على اسلوب رازان الي ماتحب تشوف احد احلى منها وجذاب اكثر منها:ههههه امــيــن
رازان:من قلب
رانيا:من قلبين خخخخخ
ماجد وهو يعدل مجسم:يألله ياخلوده ورانا اشغال اوف بس
خلود تقاطعه:عن اذنك مجود بروح اسأل المعلم بشئ(تروح مسرعه ماجد يضحك على حركاتها ويشوف خلود تكلم المعلم بأنسجام وتبتسم وهو مستغرق بالشرح ماجد اشتعلت نار الغيره بقلبه وبذات لان الاستاذ حليوه ومللوح بزياده والي قهره بالزياده ان خلود كل مامر من عندهم تروح له تسأله بذات لان خلود انسانه مجتهده وطموحه ودايمآ تطمح للأفضل
رازان تترقب نظرات ماجد نظراته اللاذعه والحاقده لذالك المعلم ذو الجنسيه السوريه تبتسم رازان بمكر ودهاء وتمشئ لناحيته

عبدالله:يماه روحي اخطبي لي مها تكفين يمه
ام عبدالله وباين بملامحها الاسئ:وساره
عبدالله عصب:اللحين مين جاب سيرة سويره
ام عبدالله:انت تدري ان ساره مريضه
عبدالله:قصدك تتميرض((يعني تتصنع المرض))
ام عبدالله:حرام عليك وش فيه ثامر خلهم يتزوجون
عبدالله:يمه بليزززز فكيني بس اولا انا ابي اربى ساره الى انتم بيديكم ضيعتوها
ام عبدالله:تراي عطيتك وجه اسكت ولاكلمه ياليت ربي ماشفاك من مرضك
عبدالله يبتسم بحزن:قصدك تبيني مشلول طول العمر
ام عبدالله بحزم:ايه هذا قصدي
عبدالله:وهذا الي عكر مزاجي هذا الي جنني هذا الي كرهني فيك وفي ابوي وفي سويره انتوا ماهتميتو فيني
ام عبدالله:لانك ماتستاهل
عبدالله:بالله عليك انتي ام بدال ماتوقفين بجنب ولدك الي ربي انعم عليه بشفاء تدعين على يرجع لشلله
ام عبدالله ســاكته
عبدالله:انتم جلستوا عندي يوم واحد وجبتوا لي غسال السياره يهتم فيني ويأكلني بالله انتوا اهل انا ماتغير مزاجي الى من الي شفته
ام عبدالله باستهزاء:وش شفت
عبدالله:شفت وعرفتكم على حقيقتكم الحمدلله الشلل علمني مين الصديق من العدو
ام عبدالله:ومين الصديق ومين العدو
عبدالله:اول اعدائي (سكت وطلع وهو يمسح دمعته من القهر
ام عبدالله بيأس:وقف خلاص بخطبلك مها
عبدالله:متى
ام عبدالله:اللحين

رازان وحده تحب الموضه بجنون وتتبع حتى الي مايناسبها لابسه تنوره قصيره جينز وبدي لونه ابيض والمكياج فاقع والشعر مجعد لونه اشقر قصير
رازان بمياعه:وش قاعد تسوي لحالك وين خلود(تسوي نفسها مو شايفه خلود ماجد يناظر
رازان:هلا رازان اخبارك
رازان:انا زينه وانت شلونك وين ماجد الي قبل يضحك ووناسه
ماجد استغرب من كلامها لانه قبل مايعرفها الا من بعيد لبعيد ولانه قبل مو مستانس بالعكس قبل مشبوه فيه
رازان:اهاا خلود جت
ماجد ابتسم:اجلسي رازان وش فيك واقفه
رازان:امممممم خفت انك ماتبني اجلس
ماجد:وش دعوه
خلود جايه وهي منهده:اوف بس
هاااااي ماعرفتيني على روحك
رازان تمد يدها:رازان
خلود بابتسامه:تشرفت انا خلود
رازن:عاشت الاسامي
خلود:تعيش ايامك اقولك ماجود ماعليش تأخرت تعرف فيه اسئله وش كثرها ببالي
ماجد بقهر:وعسى لقيتي لها اجوبه
خلود وهي ترفع شعرها:الحمدلله
رازان:اممم اقولك شئ خلود اشوفك تجلسين مع معلم المجسمات اكثر من ماجد وش القصه
خلود تناظر لها باستحقار عصبت منها:وانتي وش دخلك جالسه فوق راسك انا
رازان تقوم وترفع بالزياده تنورتها وتحرك شعرها بدلع وتمشئ برقه من عند ماجد
ماجد:ليه قلتي لها كذا
خلود:وحده ملقوفه وش تبيني ارد عليها فيه
ماجد:من عذرها وبجد انتي ددايما تروح لأمجد((اسم الممعلم امجد))
خلود تبتسم:افااااااا بس انت تشك ولا تغار(تغمز له
ماجد:ههههه طبعا اغار ماتحمل يمكن ارجع لهوايتي السابقه بسبته
خلود:ههههههههههههههههههه الا الذبح وش قلنا حنا
ماجد:ولعيونك ماراح اذبح احد بس اقولك تعالي ساعديني بذا المجسم بجد ممل
خلود وهي تضبط وجه المجسم:امممم وش معني اخترت ذا القسم
ماجد:هههههههه للتسليه طلع عذاااااااااااب
خلود:بجد احلى قسم وروعه واحلى مافيه انهم كلهم عرب
ماجد:طبعا معهد خاص طيب اسوأ مافيه
خلود بأستهزاء:رازان ييييييع عليها
ماجد:هههههههههه لبسها كشخه
خلود:ماجووووود وووووجع بس تبيني اللبس زيها
ماجد:عادي وش فيها
خلود:انا يالله ويالله كشفت ونزلت عباتي تقولي اللبس زي هالخايسه
ماجد:لاعلى الاقل بناطيل

خلود بنظرات حاده:اشك انك تغار اوف بس
ماجد:ههههههههههههه
ثامر واصل حده يدق على ساره وساره ماترد خايف عليها بشكل مو طبيعي وبذات من اخوها المفترس
ام عبدالله:والله يامها انا جايه اخطبك لعبدالله
مها تبتسم ســاكته
ام عبدالله:السكوت علامة الرضى
مها:ايه ومين بلقى احسن من عبدالله
ام عبدالله بقلبها لانك بتعنسين وماحد جاء يخطبك ماتدري ان الي خطبها اكبر دكتور بالديره
ريم بابتسامه:اخبارك يأحلى خاله في الدنيا ولا شرايك اقولك يمه
ام احمد:ياهلا بالريم ياهلا بالعروس تعالي بسلم عليك ويشرفني تكونين بنتي والله يابعد حيي
ريم تبوسها على راسها وهي مبتسمه
احمد داخل وهو يترقب اسلوب ريم الجذاب:السلام عليكم
ريم وام احمد:وعليكم السلام
احمد يسلم على امه:اخبارك يالغاليه
ام احمد:الحمدلله بس ليه ماسافرت انت والريم مو اليوم الرحله
احمد:والله يايمه(تلخبط بالكلام بتردد
ريم قاطعة تردده:والله يايمه انا مابي اسافر ماحب السفر القعده معك احلى من السفر كله
احمد ابتسم بسرعة بديهة ريم وجمال اسلوبها الى اذهله من اول يوم:ايه صح يمه علشان كذا
ام احمد:لاوالله لازم تسافرون انا مابي اخرب عليكم شهر العسل تراه ماينعوض
ريم تبي تضيع السالفه:هههههههههه وين سافرت يايمه بشهر العسل
ام احمد:والله يابنيتي من بيت اهلي لبيتي ولااعرف شهر العسل لان ماخترعوه ايامنا احمد:ههههههههههههههههههههههههه ايامك فيه شهر بصل صح يمه
ام احمد:الله يعين بس ايامنا بنفس يوم زواجها الوحده تطبخ وتنفخ ويعزمون ولادلع ولاغيره مافاز فيها الاهالجيل ريم:ههههههههههههههههههههه خلاص يمه انا بسوي زي ايامكم اليوم بطبخ لك مرقوق وش رايك احمد:ههههههههههههههههههههههههههه مره وحده مرقوق كيف قدرتي عليها
ريم ترفع حواجبها وتتصنع التحدي والزعل:نشوف اوريك كيف مرقوقتي
ام احمد:لاوالله والطباخ وش يسوي
احمد:هههههههههه نخليه يكنس الحوش
ريم:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حلوه
ام احمد:ياحليلك ياريم والله انك احسن من زوجة احمد الاوله
ريم:تسلمين والله بس وينها ماشفتها
احمد:بكره بخليها تجي واستقبليها احلى استقبال زين
ريم:ولايهمك باستقبلها زين
ام احمد:ماعليك منه تراه يكذب عليك
احمد:افاااااااااااا بس يمه انا اكذب
ام احمد وهي تأشر له بعصاتها:ايه تكذب ونص قول لها صارحها
ريم:هههههههههههه عن اذنكم بسوي العشاء
ساره مرقده بسريرها وتعبانه لابعد حد وكل يوم ترتفع درجة حرارتها والجوال بعيد عنها تقوم وهي تصارخ ثااااااامر ابعدعن النار ابعد عنه لاياكلك عبدالله وام عبدالله يركضون لغرفة التي يظهر منها الضجيج والازعاج غرفة ساره
ساره تبكي بقوه:ثامر ابعد عن النااااااااار لاتاكلك ابعد عنهاااااا
عبدالله:يمه اوديها للمستفى
ام عبدالله:ايه يالله يقربون يمسكونها وهي تقاوم وتصارخ وتناظر الشباك وهي تصارخ بأسم ثامر
عبدالله حزن على حال اخته لانها اول مره تصير بهالجنون بس خاف ان صاير عليها شئ بذات لانها لاول مره تقول ابي واحد مايدري ان الحب هو اصعب عذااااااب
ماجد:مين قدك انتي احسن مني بمستواك وافضل بنت بالمعهد مييييييين قدك
خلود تتنهد:الحمدلله بس وعقبالك يااااااارب
ماجد:انتي بتروحين بكره
خلود:اكيييييييييد مابي اغيب ولا يوم
مااجد:طيب احس انك تعبانه هاليومين لازم ترتاحين
خلود:خلني اغير جو بس واروح استانس
ماجد:غريبه ماتعرفتي على احد بالمعهد
خلود:هههههه انا كذا مو من النوع الي احب اتعرف ولا من النوع الي احب اصادق كثير وحده تكفيني
ماجد:بس انا ماشفت ولاوحده
خلود:قصدي واحد يكفيني الاهو انت مابي احد غيرك
ماجد:ياقلبي والله بس لازم تتعرفين لازم تصادقين لك بنات خلود تناظر فوق وتحت:اممممممممم انا حتى بالرياض ماكانت عندي الاصديقه وحده اخت محمد اسمها ريم الى عزمونا على زواجها ذكرت
ماجد:ايه ذكرت بس هي
خلود:بس
ساره رفضت تروح للمستشفى وامها وعبدالله ماقدروا عليها كل مايقوموها ترمي روحها بالارض بجنون عبدالله حن قلبه لحال اخته الي وصلت لدرجة الهيام بثامر
خالد حس بجسمه يتهالك يرتجف بشكل مو طبيعي وله يومين وهو على هالحال شفايفه صارت زرق عيونه تكونت الهالات السوداء عليها نحف بزياده قرر انه يكشف على روحه ليكتشف تلك الصاعقه المرعبه:انــا فـيـنـي سرطان
الدكتور:للأسف وللازم بتتعالج بسرعه
ماجد بصوت عالي بصراخ:نـــعــم وش ذا مين عطاكياه
رازان:هاذي حقيقة خلود
ماجد يناظر خلود الي تكلم المعلم وهي منسجمه يصارخ بأعلى صوت:خلوووود
رازان:لاتقول لها
ماجد:ولييييييييييييه
رازان:نشوف تعترف او لأأأأأ
ماجد:غصبن عليها تعترف
المعلم ترك خلود وراح خلود واقفه والبنات والشباب حولها يناظرون وخلود مركزه نظرها لماجد الثائر المتجه نحوها ماجد يقرب لخولد بأعلى صوت:يالخااااااااااااااااااااااااااااينه (يعطيها كف من قوه طاحت بالارض) خلود تناظر له وتشوف رازان
ماجد:انت طالق طالق طالق