clook


Get your own Digital Clock

الخميس، 10 سبتمبر، 2009

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - الجزء الثاني وعشرون

في المطعم الفخم الكبير تدخل بنت قمر وباين ملامح عربيه مو غربيه
راشد:ياهلااااااا فيج نور المطعم كله بوجودج
ليال وباين عليها الحزن:هاي
ساره فرحت بوجود بنت لانها تحس وجودها غلط بين شباب وبين كارولين
ثامر:ياهلا بليال ياهلا وغلاااااا
ليال ببرود:هلا فيك ثامر
ساره استغربت انها تتكلم خليجي وارتاحت
ليال تناظر لساره تبتسم:ماعرفتوني عليها
ثامر:اعرفكم على بعض
راشد:لاااااااا انا الي بعرفهم
ثامر:لا انا
ليال:اوووووووه خلاص انا اتعرف عليها (تصافحها انا ليال من الامارات
ساره ابتسمت وقامت تسلم عليها:ياهلا فيك دامك إماراتيه خلينيا نسلم سلامنا(تبوسها
ساره:انا ساره من السعوديه
ليال:ياهلا والله فيج وباهل السعوديه
ساره ابتسمت
راشد يبتسم:هاي بنت عمي واختي بنفس الوقت
ليال تناظر راشد:عن اذنكم بعدل الميك اب(تروح وباين عليها الزعل
ساره استغربت من تصرفها وجلست
راشد:وش فيها غرريبه ترا طبعها غريب
ساره تبي تلطف الجو:اهلك ياراشد هنا
راشد:لا اهلي الله يرحمهم ماتوا وبعد نفس الشئ اهل ليال
ساره:اسفه مو قصدي
ثامر يقاطعها:وش رايج نرقص ياساره
ساره ناظرت له نظره حاده فهمها
ثامريضرب راسه:اووووووووه نسيت انج معقده
ساره ترفع حاجبها:ارقص مع العملاقه الي بجنبك
ثامر:هههههههههههه ايه من جهة عملاقه هي عملاقه واحلى عملاقه بعد
كارولين تناظر نظرات استفهام قامت
ثامر قام معها وراحوا يرقصون
ساره تحترق بداخلها تكلم روحها:انا وش الي حارقني وش على منه مين هو اصلا حتى اغار عليه
خليه يتهنى بالي ماتتسماء ذي
وبعدين وش فيني صايره عصبيه طول عمري الابتسامه ماتفارقني اوووووف كل هذا منك ياخالد حسبي الله عليك
ماجد يضرب بقوووووووه ويعذب وفجاءه السيف يقطع راسه بقووووووووه والراس قريب من
خلوووود وهي تصااااااارخ لاااااااااااااااااا
خلود تقوم من النوم وهي تبكي :اعوذ بالله اعوذ بالله لااااااااا الا ماجد انا مجنونه بتخلى عنه غبيه انا
غبيه بيموت قرب اعدامه
وانا نايمه وانا اترقب لااااااا الاماجد اذا مات انتحر اموت روحي الا هو
خلود قامت:مستحييييييييل انا اجلس بذا البيت لحظه البيت مرعب يخوف من غير علي الله يرحمك ياعلي والله يسامحك ياماجد
انا لو بجلس اكثر راح اكره ماجد وبتعقد خلني اطلع واروح لبيتي بس قبل ابروح لريم
ياااااااااااارب سااااااااااااعدني ياااااااارب
ايه ابجلس الى العصر واروح لها
خلود تكلم تدق على ريم الساعه 1 الظهر
خلود:الوو
ريم تناظر الرقم وهي مو مصدقه وبخوف:الووو مين
خلود:السلام ماعرفتيني صح
ريم بصوت عالي:خلوووووووووووده بجدددددددد
خلود تضحك:ايه خلود انا خلود اخبارك
ريم:اخباري مشتاااقه لك والله وينك من3 اشهر دقيت عليك الى انفجر تلفونكم وجوالك ليييييه مقفل جنني
خلود:اسفه والله اسفه ضروف
ريم:المهم اخبارك
خلود:الحمدلله
ريم:اخوك علي صح
خلود بحزن:ايه هو
ريم:الله يرحمه شفت الصور وقريت الخبر
خلود:اقدر ازوركم اليوم العصر
ريم:ياهلاااااااااااااا فيك حيااااااااك الله تعالي
خلود:بس ماعرف وين مكان بيتكم
ريم:انا اوصف لك
ليال:بصراحه انا مادري ليه ارتحت لج
ساره:والله وانا اكثر حبيتي استانست اني شفت بنت
ليال تناظر البنات:هههههههههههههههه شوفي المطعم كله بنات
ساره تمد بوزها:بس ماعترف فيهم هههههههههه شوفي اشكالهم مافيهم انوثه
ليال:ههههههههههههه ايوالله معاج حق صحيح شقر وبياضهم مثل الثلج لكن مافيهم ملوحه
ساره:هههههههه زي ماقلتي انتي من متى عايشه هنا
ليال:من تقريبا 3 سنين
ساره:بصراحه احس ان وجودي هنا بلوى كل الناس هنا مو عاجبيني وطبعهم غير عن طبعي
ليال تستعجب:اوووووه شكلك متحفظه بزياده
ساره:لا بس بجد عاجبك الوضع
ليال من غير ماتحس بروحها تنزل دمعتها:بصراحه ابدا مو عاجبني لاهني ولا حتى بالامارات
ساره:غريب وش فيك لييييه صاير شئ
ليال تتنهد كأن هموم الدنيا كلها عليها:بصراحه مادري شقولج مشكله والله(تحول نظرها الى راشد
الي يرقص مع بنت روسيه
ساره:انا ادري وش فيك
ليال استغربت:شنو فيني
ساره:تحبين راشد صح وهو يعتبرك مثل اخته
ليال اومأت براسها وبحزن:شعرفج؟؟؟
ساره:قبل شوي قال اعتبرها مثل اختي ولاحظت عليك الزعل
ليال:انا طول عمري عايشه معه اهلي واهله ماتوا بيوم واحد كان هو المسؤل عني كل شئ نفسي فيه ييبه لو انه فوق الخيال
بس مشكلته يعتبرني مثل اخته لان طول عمري معه ولا عمره فكر فيني
ساره:طيب انتي من متى تحبينه
ليال:مادري يمكن من سنه كذا بس بصراحه قبل احس انه مثل اخوي وماقدرت اقوله او اصارحه
ساره:والله انتي غريبه صحيح راشد حلوو وباين انه طيب بس غرريب انا لو اني منك كان احس انه اخوي وحرام افكر فيه
ليال:ياليتج مكاني والله بجد راح تعشقينه صدقيني انا اعرفه طول عمره معي بحياتي ماشفت احد مثله
ساره:طيب هو عينه على وحده يعني يحب
ليال:لا بس يفكر يتزوج كل مره يقول وش رايج بذيك البنت وهاي كنت احترق واقول ماتناسبك لو تناسبه
ساره:لا ان شاء يحس فيك
ليال:ياااااارب

5 العصر بالرياض
خلود في بيت ريم
خلود:تكفين يالريم الله يخليك تنازلوا عن القضيه
ريم بعصبيه:انتي غبيه مفروض تنتقمين منه هذا مجنون قتل اخوك ذا سفاح هاوي ذبح
خلود تبكي:الله يخليك خلاص انا تزوجته وحبيته الله يوفقك
ريم حزنت على حال صديقة العمر حركت كتفها:بس انا مابيدي شئ
خلود:حاولي باخوك يمكن يتنازل تكفيييين
ريم:وامي امي وش اسوي فيها
خلود:امك وينها
ريم:بغرفتها بعد ماتوفى اخوي انقلبت حياتها والحزن طاغي عليها والسبب هو ماجد
خلود:طيب اقدر اشوفها يمكن توافق
ريم:طيب لازم اروح لها قبل واشرح لها الوضع زين
خلود تمسك يد ريم:تكفين ياريم تكفي مالي الله ثم انتي
ريم تهز راسها بالايجاب وتمشئ فجائه تسمع صوت محمد اخوها يبي يطلع لغرفته
خلود تقوم مفزوعه وتغطي وجهها:هذا محمد
ريم:ايه هذا اخوي الوحيد بعد مهند
خلود:مساء الخير يامحمد
محمد استغرب:هلا مين
ريم:ذي صديقتي خلود الي اخوها علي انتشر خبر وفاته بالجريده
محمد:عظم الله اجرك وخلااااص اللحين القاتل بيلقى عقابه
خلود تبكي:الله يوفقك يامحمد الله يخليك تنازل عن القضيه
محمد كأنه انضرب كف على وجه وحرك راسه بالاستغراب:نعم عيدي انا ماسمعت
خلود:انا مالي بالدنيا كلها الاماجد تكفى تنازل عن القضيه
محمد:مين ماجد هو نفسه الي قتل اخوك صح
خلود:ايه صح هو اللحين زوجي وابو الي في بطني(اصطنعت الحمل وكذبت علشان يرأف بحالها
محمد:كيف وافقتي تتزوجينه
خلود انقهرت من اسألته وبذات لانها اول مره تشوفه بس حبت تداريه لعيون ماجد بس:تزوجني غصب واللحين ابيه
محمد:والمطلوب
خلود يزيد صياحها الي يقطع القلب:تنازل عن القضيه قرب اعدامه
محمد بعصبيه:اذا انتي تنازلتي عن حق اخوك انا ماتنازل(يمشئ ويخليها
خلود بصوت عالي:انت لك اخت لك ام لك اب انا مالي الا ماجد ماجد وبس حراااااااام بنتحر لو يموت وبتكون انت السبب
محمد كأنه حن قلبه عليها بذات لانه يعرف احوالها اول:خلاص اذا امي تنازلت وابوي انا ماعندي مانع
خلود وهي تبكي:مشكووور الله يوفقك ياااارب
ريم تناظر وتراقب الاحداث وهي مستعجبه من حال خلود خلود الخجوله الي مستحيييل تتجرأ تكلم احد ولا ترفع صوتها وش صار عليها اللحين
استغربت من خلود الي مستحيييل تتنازل عن حقها تنازلت باصعب شئ بموت اخوها
خلود الي اسم الحياء مربوط فيها وش صار عليها اللحين استغربت من كل شئ بخلووود
ريم تناظر خلود:خلود
خلود وهي تمسح دموعها:نعم
ريم:تغيرتي تغيرتي كثيرررررررررررررر عن قبل 3 اشهر
خلود وصوتها كله حزن:الي صار على مو قليل ابدا مو قليل
ريم:حتى انا صارت لي اشياء مو قليله
خلود:وش صار عليك
ريم:تذكرين الي قلت لك عليه عبدالله
خلود ترجع ذاكرتها:اييييييه ذكرت الي تعرفتي عليه بالشات
ريم:ايه تطورت علاقتها الى حب ومن حب الى طلعتها ومن طلعات الى العار ومن العار الي تركني وحيده برعب وخوووووف
خلود حاطه يدها بفمها:غبييييييييييه كيييييييف انا ماحذررررررتك اهلك يدرون
ريم:لااااااااا انتي الوحيده لي شهر اتمناك عندي علشان تلقين لي حل لذي المشكله والادهى ان فيه 3 خطاب جوني ورفضتهم من غير سبب
واحد جاني مرتين ولد عمي
خلود تهز راسها باسف:على كثر المصايب الي نسمع فيها ماعقلتي
ريم:ياليت وأد(معني وأد دفن البنت وهي حيه) البنات فيه الى ذا العصر كان مت وافتكيت من ذي المصيبه لو يدرون اهلي ذبحوني
خلود:الله يعينك برااااحه مشكلتك مالها حل انا نصحتك قبل
ريم تمسح دمعتها المتمرده:عن اذنك ولا تدرين تعالي نفاجئ امي
خلود:بس امك ماتعرفني
ريم:الا تعرفك وتحبك مثل بنتها يعني مثلي انا
خلود ابتسمت بالغصب:خلااص يالله
سوسن:هلااا حبيبي
عبدالله:ياهلا فيك ياقلبي تصدقين اذا ماسمعت صوتك مايجيني نوم
سوسن:لييه اللحين بتنام
عبدالله:اكيد بعد الغداء انام
سوسن:امممممم طيب مين الي يسوي لك الغداء
عبدالله:بنت خالتي عرفتيها اسمها مها
سوسن:مافيه احد عايش معك غيرها
عبدالله:لااااا مافيه اهلي وبيجون بعد سنتين
سوسن:طيب اسمحلي مها مابيك تعيش معها
عبدالله:بس انا ماعشت معها هي الي جت عندي
سوسن:ترضى اني اعيش مع رجال بروحي
عبدالله:اكيد لااااا
سوسن:خلاص اجل ابيك تصرفها اذا تحبني طبعا
عبدالله:بس ووووووين مالها احد بالشرقيه الا انا.. وصدقيني اعتبرها مثل اختي
سوسن:لاااا دور لها شقه فله بيت اي شئ المهم ماتعيش معك
عبدالله:لااااا ماقدر اقولها
سوسن:لييه هي مو متعوده تسكن بروحها
عبدالله تذكر الشقق المفروشه:الا متعوده بس صعبه اقولها
سوسن:ماعلى قلت لك صرفها
عبدالله:كيييييييييف اصرفها ماتعرف احد ابد
تطق الباب مها
عبدالله:خلاص يالله بااااااي
يفتح الباب
عبدالله:اقولك مها (سكت وبلع ريقه
مها:قول وش فيه
عبدالله:والله مادري وش اقول
مها:خلاص لاتقول انا سمعت اخر كلمه( كيف اصرفها ماتعرف احد) عاااااااادي اطلع
عبدالله نزل راسه:لا مو قصدي بس تعرفين كلام الناس
مها:ولا يهمك عادي لاتشيل هم اهم شئ سعادتك انت وسوسن
عبدالله خجل من روحه وتمنى الارض تنشق وتبلعه تنهد:والله مادري وش اقولك بس مو بيدي
مها ابتسمت:لو سوسن ماتحبك كان ماغارت عليك خلاص بكره احجز لي الشقه الي انت خابر بس
اسمع الحساب على
عبدالله:وش دعوى
مها تتصنع الضحكه:ترا اذا ماصار الحساب على اجلس هنا واخرب عليكم ههههه
عبدالله:ههههههه
مها:خلاص عن اذنك
ام ريم جالسه فوق سريرها وبيدها القرآن
خلوووووووود:تكفين ياخاله الله يخليك مالي بالدنيا كلها الا ماجد
ام ريم سااااااااكته
خلود متفاعله ومتحمسه:خاله انا مانكر انك تعذبتي بفراق ولدك بس الحمدلله فيه اخوه البديل
ام ريم عصبت:مهند ماله بديل
خلود خافت:لاماقصد كذا ياخاله بس اقولك انتي لك ولد ولك بنت الله يخليهم لك وزوجك الله يطول في عمره
ام ريم بحزن:لاتحاولين ياخلود ماراح يبرد الغليل الي بقلبي والنار الي تحرقني الا اذا مات الي ذبح
ولدي قدام عيني
خلود تبكي:ياخاله
ام ريم:لاااااااااااا تحاوووووووووووولين وممكن تتركوني بروحي
خلود وهي تبكي:بس تكفين
ريم:قومي خلود امي اذا قالت لااااااا مايغيرها ولا الف واحد(تحاول تقومها
خلود تقوم وهي يائسه ودموعها ماليه خدها
تلفون البيت يدق
مها ترفع السماعه:الوووووو
ساره بصوت عالي:الووووووووووووووووووووووووو
مها:اهلين مين
ساره:انا ساره مها
مها فرحت:ايه انا مها اخبارك سارونه
ساره ببرود:انا زينه عطيني عبدالله
مها:طيب لحظه(تنزل السماعه فوق الكنبه وتركض فووووووق تطق باب الغرفه لااااامجيب
تطق بقووووه
عبدالله:مييييييييييييين يااااااااا حوووووووول وش ذا الازعاج
مها من غير ماتحس بروحها فتحت الباب:عبدالله
عبدالله جلس بمكانه في السرير وبصوت عالي:هااااااااااه وش تبيييييييييييييين بجددددد ماعندك
ذوووووووووق وسخيييييييييييفه بعد
مها استحت من روحها:لاااا بس بغيت اقولك ساره على التلفون تبيك
عبدالله بعصبيه:مقومتني من النوم علشان سااااااااروووووووه قوليلها نااااااايم وثاني مره خلي عندك ذوووووووووق يالتاااااااافه
مها انهبلت من اسلوب عبدالله اول مره يصير كذا طلعت وهي متفاجئه
راحت لغرفتها ونست ساره والتلفون كله راحت غرفتها وتناظر روحها بالمرايه انا تافهه ايه انا تافهه وحقيره بعد وماعندي ذووووق
آآآآآآآآآآآخ عبدالله تغيرررررر كثييرررررررررررر بس معذووووووور والله يسامحه يارب كل الي يصير لي ذنب لا انشاءالله
كفارة ذنوب (ترمي روحها بالسرير)يالله كلها كم يوم وان شاء الله اموت واروح اشوف بابا وماما يالله اشتقت لكم بس ياليتكم
ربيتوني صح يااااااااااااااليت كان ماخسرت عبدالله بابا انت مارفضت لي طلب وكل يوم تسفرني للخارج لكن مكه المكرمه عمري ماشفتها
آآآآآآآآآآآه بس ياااااااااااارب تب على وعليهم يااااااارب ارحمهم يارب صبرني
ساره بصررررراخ:وووووووووين ذي الخبله راحت
ثامر وهو داخل:هههههههههههه مين تحاجين تحاجين روحج
ساره تقلده:لاماحاجي روحي احاجي مها النذله وخذ موبايلك
ثامر:اهااااااااااا حلوووووووو
ساره:وش الحلوووووو
ثامر:لهجتنا بلسانج
ساره:احلف طيب جرب لهجت اهل السعوديه
ثامر:حاااااااضر بس على يدج لاني ماعمري رحت لها
ساره:طيب اقولك شئ
ثامر:قولي
ساره:ابي اروح لاهلي لااااا ماروح لهم ابيك تراقبهم وهم رايحين للبيت وبعدها خذني هناك
ثامر:الله المشاوير طيب لييييه ماوديج للحفلتهم وتروحين معهم
ساره:لو بروح واشوفهم سكارى كان جنيت بموووووووت
ثامر:خلاص اي طلبات ثانيه
ساره تبتسم:لاااااااااااا مشكوووووووووور وبكوون ممتنه لك مدى الحياه
ثامر:اسمعي مافيه شئ بلاش كل شئ مقابل
ساره:امممممممم كم تبي ماعندي الا ريالين ههههههه تبيهم
ثامر:ههههههههههههههههههههه لاخليهم لج ابيج ماتتركيني
ساره استغربت:ماتركك
ثامر يبرر:لااااااااااا قصدي يعني علشان شو شو يعني
ساره:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه خلاص فهمت
ثامر وجهه صار لونه احمر:شنو فهمتي
ساره بعد انحرجت وصار وجهها يضوي الوان:ولا شئ
ثامر:لا اذا طلعنا للمطعم تروحين معنا انا وليال وراشد
ساره:خلاص
ثامر يكمل:وكارولين
ساره:اجل لأ
ثامر:شنو الي لأ قبل شوي قلتي خلاص
ساره:ايه كارولين ماحبها
ثامر:بس هي خطيبتي
ساره تجلس:اسمع اللحين وش عاجبك فيها
ثامر:كل شئ فيها جذااااااب
ساره:ليييييييييه ماتخطب لك عربيه
ثامر:والله يمدحون بنات سوريا
ساره:لا لا قصدي خليجيه
ثامر كأنه فهم قصدها:ليييييييييه بتوافقين لي
ساره تقوم كأنها مقروصه:لاااااااااا ماقصد انا اقصد يعني كويتيه بحرينيه الكل جميلات ومافيه احلى منهم
ثامر يبي يحرجها وهو محرج:طيب مافيه سعوديه براسك
ساره:هههههههههههههه مهاوي الي فرقت بيني انا وخطيبي السخيف السابق
ثامر يعرف قصتها:هههههههههه الا ذي مابيها احس انها مليقه
ساره:بصراحه الا الان ماوفيت بحقها السخيفه اكرهها
ثامر:هههههههه(يقوم يشوف)شوفي يانا راشد وليال
ساره تقوم:والله حلوووووو
ثامر ناظر لها بحقد:شنو الحلوو
ساره:انهم جوو
ثامر:خابرج خجوله
ساره:اقصد ليال ولا راشد ماعرفه
ثامر ارتاح وطلع لهم
ساره اخذت على طول من الارض قطعة ثلج كبيره وكورتها ورمتها على ليال
ليال وهي تضحك:لااااااااااااااااا الا الثلج ماطيقه(وترمي على ساره اكبر ثلج
ساره:وااااااااااااو اموووووووت على الثلج
ليال تقرب لها:طيب ليه ماتسلمين
تقرب ساره
وليال تضربها الثلج بقووووه على وجهها:هههههههههههههههههههههههه
ساره تطيح لان الارض مو متساويه وصعب المشئ عليها
راشد وثامر يضحكون عليهم
ثامر:عاااااااااش استقبالج ياسارونه
ساره بصوت عالي:اسكت لاضربك فيها
ثامر:اتحداج
ساره تاخذ ثلج وتروح وراه
وقف واخذ ثلووووووج ورمى ثامر وراشد وليال عليها:هههههههههههههههههههههههههههههههه
ساره:لااااااااااااااااااااااا حرااااااااااااام علييييييييكم ليااااااااااااااال صديقتي انتي
ليال وهي ترمي:اللحين صرت صديقتج
خلود تمشئ بالشارع وهي ماتدري وين تروح تحس الدنيا كلها مظلمه بوجهها تمشئ وهي تبكي وقلبها احترق على ماجد
شيب شعرها وهي في عز شبابها تناظر يمين يسار مافيه احد تعرفه كرهت كل شئ كرهت الرياض كرهت السجن
كرهت بيتها كرهت حتى روحها ماتعرف الا ريم وتخلت عنها يائسه محروقه واصله حدها
مها جهزت شنطتها ورتبت كل شئ وقبل ماتطلع ضبطت تورته بالكاكاو وكم حلاااااااااااااا حطتهم بالثلاجه عبدالله بعصبيه (هو يعصب لانه خايف قلبه يحن لها):مهووووووه وينك ساعه بسررررررعه
مها بصوت هادئ:طيب انا جاهزه من الصبح وكنت انتظرك تطلع
عبدالله بصوت عالي:يالله بسررعه وبلا ثرثره فاضيه
مها تطلع وهي منزله راسه وعاضه شفايفها حزن وقهر
خلود تدخل سوبرماركت:خلني اشتري لي مويا وحبة بندول رااااااااسي بينفجر من الصدااع
تدخل وتاخذ اغراض ويلفت نظرها الجريده الي مكتوب فيها ((عفو ملكي لجميع السجناء في المملكه العربيه السعوديه بمناسبة...

الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2009

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - الجزء الثالث والعشرون

خلود تقرأ الجريده وهي فاتحه فمها وتكبر فتحة اللثام تناظر بانسجام لدرجة صار شكلها ملفت للماره الي الكل يناظر لها
تجلس على الارض (عفو ملكي لجميع السجناء في المملكه العربيه السعوديه بمناسبة....التفاصيل في صفحه14
تنزل خلود الجريده بالارض وتفتح الصفحات بسررررررعه كأنها خايفه معلومه تطير او خبر يختفي
ماتلقى صفحة 14 تدور وتبحث بسررررعه وتصارخ:وينها
الكل حولها يناظر لها وهي مو حاسه بروحها
توصل صفحة 14 تقرأ الخبر عفو ملكي لجميع السجناء مناسبة.......
تقرأ تنزل تبي تقرا وتشوف الخبر
جميع السجناء الذين لم يرتكبوا جرائم كبيره مثل القتل والاغتصاب والتهديد الامن والعمليات الارهابيه
خلود تصيح من قلب بصوت عالي ملفت للماره:ولييييييييييييييييه لييييييييييييه ماااااااااااااااجد
الااااااااا ماااااااااااجد خلااااااص تااااااب
تبكي منهاره وهي تتكلم وتصيح بصوت عالي يقطع القلب
شاب اسمه مازن يحاول يهيدها:وش فيك اختي قومي
خلود وهي تبكي وشكلها يحزن:لييييييييييه ماااااااااجد مو معهم انا مين لي ماعرف احد الا ماجد
مازن:خلاص اختي قومي وانا اخذك لاهلي
خلود تنتبه انها بالشارع وانتبهت للناس الي تجمهرت((يعني صاروا جماهير من كثرهم))حولها وشكلها ملفت للنظر
تناظر العالم وشكلها مأساوي يخلي كل واحد يشوفها يتقطع قلبه عليها تقوم خلود وترمي الجريده بالارض
وتمشئ وهي شتات خلود وهي بقايا خلود فكرها متشتت تفكر بالمستقبل الخفي بالمستقبل المخيف بالمستقبل المرعب
وتفكر بالماضي الحزين الماضي الي عمره مافرحها بالماضي الي كل يوم يقهرها ويحزنها بالماضي الي اخذ
اهلها والماضي الي موت اخوها بالماضي المخيف تفتح عيونها الحمراء الغارقه بالدموع التي تحكي كل لحظة
حزن وألم وغيظ تناظر الي قدامها وتشوف طلع محمد اخو ريم(شاف كل شئ شافها وهي تبكي وهي منهاره حزن محمد
عليها لكن ماقدر يتجرأ يقرب لها
محمد بحزن:اختي خلود انا بحاول بحاول ليل ونهار بأمي وابوي يتنازلون مع اني متأكد ان محاولاتي ماراح تفيد
خلود وصوتها كله صياح:تكفىىىىىىىى يامحمد تكفىىىىىى الاماجد مالي بالدنيا كلها الا هو تكفىىىى
محمد:خلاص انا بحاول كل يوم وكل ساعه وكل لحظه بس انتبهي لروحك
خلود:الله يجزاك الف خير ويسعدك يااااارب
محمد:تعالي لبيتنا
خلود:لا كلمت راج اللحين بياخذني لبيتي مشكور
محمد:خلاص اجل مع السلامه
خلود:وانت سالم بس لاتنسى ترا قرب وقت الاعدام
محمد راح وهو محزن على حالة خلود لان العدو مايتمنى لعدوه الي صار لخلود ولاتوقع ولا
بالخيال ان خلود تحبه لذي الدرجه
اصلا محمد ماتوقع ان فيه مخلوق اسمه الحب: يوووووه مسكينه والله الله يكون في عونها ان
توقعتها بالبدايه تتصنع لانه مهددها
لكن ظني طلع بعيييييييييييد الله يساعدها يااارب
عبدالله وقف عند الشقق المفروشه:يالله انزلي كل شئ محجوز
مها بحزن:مشكور ماتقصر
عبدالله:خوذي اغراضك لاتنسين شئ
مها:طيب(تروح للشنطة السياره وتشيل اغراضها وتروح وهي شايله الشنط
عبدالله يناظر لها وكأنه بيفقد اغلى انسان على قلبه يتنهد: تغيرت مها سبحان الي غير مها مها الي
قبل تصارخ بالشارع
وعباتها فاضحه ولازم تحته بنطلون برموده والمكياج مغطيها لكن اللحين لبسها ساتر وعباتها كامله حتى عيونها مو باينه
وهي الي تشيل الاشناط وصوتها هادئ (يقطع حبل افكاره صوت الجوال الي يرن
عبدالله يمشئ السياره:يااااااااااااااهلاااااااا بهالصوت
سوسن:ياهلااااا فيك والله والله ولك وحشه طول الوقت يازين ان غبت لك وحشه وان كنت امام العين
عبدالله يضحك:يسلملي هالصوت والله اقولك خلاااااااص مها هم وراح اللحين الي وصلت الشقه
ونزلتها هاه اي اوامر ثانيه يالغلا
سوسن:سلاااااااااااامتك يابعد روحي انت بجد مافيه مثلك
عبدالله:تصدقين اول مره اعترف ان فيه شئ اسمه الحب
سوسن:ولييييييييييه يادافع البلا
عبدالله:ههههههههههههه حلوه يادافع البلا لان كان حبي فاشل قبل
سوسن بدلع:واللحين
عبدالله:احلى حب بجد انتي وينك قبل
سوسن:كنت موجوده لكن
عبدالله يزيد سرعة سيارته:اسمعي ابيك تتجهزين ابي نطلع انا وياك احلى طلعه
سوسن برقه:ووووووين
عبدالله:بنرووووووح امممممممم والله مادري شرايك نتمشئ بالمملكه
سوسن:لااااا برج المملكه مليته قبل امس رحت له
عبدالله:افااااااااا اجل وش تبين
سوسن:امممممم ابي ابي نطلع شاليهات وش رايك
عبدالله:واحلى شاليهات بعد بس يالله البسي
سوسن:وخالد
عبدالله:وش فيه
سوسن:يمكن مايوافق
عبدالله:الاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا بيوافق آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ
سوسن:عبدالله عبدالله وش فيك وينك تكلم
لاااااااااااااااااااااااااارد
ليال تشوف فلم هندي ومنسجمه معه:كان زين لو ان راشد يحس مثلك ياهرثيك اووووووف انا معه
ليل نهار مافكر فيني
بموووووت بيين انا لازم اعترف له ماقدر احس اني بختنق لازم لي سنين احبه والى الان
ماعترفت له بعترف يعني بعترف
بس كيييييييييييف بمسج لالالالالا طيب اكتب بورقه نو نو نو طيب اقوله بالطبيعه واشوف ردة فعله
يجي طاير ركض راشد وينط من فوق الكنبه وهو يضحك مستانس:واااااااااااو لياااااااااال انا
طايييييير فرح
ليال واقفه وهي مرعوبه خايفه ماتدري كيف تعترف له بحبها:ان شاء الله دوم بس ماقلت لي
راشد:لازم ابوس على راسج ياحلى اخت في الدنيا(يبوس راسها
ليال عصبت:ابعد عني انا بقولك شئ انت مو اخوي
راشد وهو يضحك مستانس:ياحلاتج وانتي معصبه خلاص بقولج شئ
ليال وهي تفكر:قوووووول وخلصني لان حتى انا بقولك شئ
راشد:لقيت لي عروس واحلى عروس بعد
ليال كأنها ارتاحت بس قلبها زاد خفقانه ونبضه تبي تعرف هي ولا لأ بتفاعل:مييييييييين
راشد وهي مبتسم: سااااااااااره انا قبل فكرت ان ثامر يحبها بس شكلها مايبيها وهي حلوه وخليجيه
وطيوبه وانا احبها ايه احب ساره
ليال تسود الدنيا بوجهها وتزرق حست بصوت صرخه قويه بأذنها تقول
ساااااااااااااااااره ايه انا احب ساره
ساااااااااااااااااره ايه انا احب ساره
ساااااااااااااااااره ايه انا احب ساره
ساااااااااااااااااره ايه انا احب ساره
تنعاد هالكلمه براسها بصوت عالي مزعج وتمسك راسها ماتدري عن روحها الا طايحه مغماء عليها والشعر الاسود الطويل مغطي وجهها
راشد خاف:ليااااااااااااااال شفيييييييييييييج وش صار عليج قومي(يمسكها يرفعها لكن لاحركه
يكلم الاسعاف(المستشفى قريب من بيتهم
راشد يرجع لها وهو متوتر:لياااااااااال قومي قومي والله ماعرف لذي الحالات (يجيب مويا يرشها لكن لاحركه يخاف بزياده
مها نست شنطة الملابس بسيارة عبدالله
مها:مالي الا اكلمه (تدق عليه لاااااااااارد استحت
مها:يووووووووه اكيد مايبيني
راج:وين روح ماما
خلود:روح مركز شرطه انت في يعرف
راج:اوكي ماما (يلف لطريق السجون
محمد:والله مسكينه خلود لو شفتوها بالشارع كيف تصيح والله تقطع القلب يماااااه الكل يناظر لها
من شدة صياحها
ريم تحرك شفايفها استعداد لبكاء:تنازلي يمااااه الله يخليك
ام محمد:ابي احرق قلبه مثل ماحرق قلبي وبعدين خلود تستعطفك يامحمد
ريم:لااااااااا يماه اعرف خلود والله ماتحب تستعطف احد صادقه بمشاعرها وبعدين يماه هي مالها احد بجد والله
ام محمد تقاطعها:ولااااااااااااا كلمه واطلعوا برااااااااا
محمد:بس يماه والله حرام الي قاعده انتي تسوينه سامحيه
ام محمد:اقولك ترا سبب قتل اخوك هو انت ومصايبك ابعد عني واطلع برااااااا
محمد:بس
ام محمد:براااااااااااا
ثامر:اوووووووه شفتي شنو صار لليال
ساره متفاعله:وش صار ؟؟؟
ثامر:اغمى عليها
ساره:والله ليييييييييه
ثامر:ماقدر اقولج
ساره:الا قووووول وش فيك انت
ثامر وهو مقهور بس يبي يقولها علشان يشوف ردة فعلها:راشد رفيجي قال لليال انه يحب بنيه وناوي يتزوجها
ساره تضرب راسها:مين البنت قوووووول بسرررررررعه
ثامر:انتي
ساره تنصدم وتقوم واقفه من غير شعور وبعصبيه:لييييييييييييييييييييه
ثامر ارتاح:شنو الي ليييييييه
ساره:اووووف ليش يفكر فيني
ثامر:والله مادري ليه يمكن انتي سويتي له عمل
ساره:اسويلك انت عمل
ثامر ابتسم:انا بتسوين لي
ساره:عمل علشان اوووووووووف ماقصد شئ بس هذا الغبي ليه يفكر فيني
ثامر:هاااااااي انتي احترمي نفسج ترا رفيجي
ساره تحاول تهدأ:والله ماقول فيه شئ رجال والف نعم عليه لكن
ثامر:مايناسبج صح
ساره:مليون وحده تتمناه مو الف بس فيه وحده تحبه وتمووووت على التراب الي يمشئ عليه
ثامر حس بغيظ:مين انتي
ساره:لاااااااااا مو انا ليااااااااااااال تحبه
ثامر ينفجر بالضحك:هههههههههههههههههههههههههههههه انتي اكيد مينونه يعتبرها اخته وهي نفس الشئ
ساره:لااااا هي تحبه وتموت فيه هي قالت لي
ثامر يناظر لها بجديه:اهي قالت لج مو معقول
ساره:الا هي تحبه فهمه قول له ترا ليال ماتنعوض
ثامر:حتى اهو ماينعوض ابي اعرف انتي لييييه تكرهينه
ساره تمسك راسها:والله ماكرهها بس استفزيتني يوم قلت انه يفكر بغير ليال
ثامر:لو ليال مو موجوده وخطبج بتوافقين له
ساره تبي تغيضه:اكيييييييييييد بواافق زي ماقلت راشد ماينعوض اولا حلو وخفيف دم واسلوبه راقي وتبيني ارفضه
ثامر وهو يبتسم ويغيضها:يعني اللحين بتفهميني انج مضحيه براشد علشان ليال
ساره بعصبيه:ايييييييييييييييييييييييه انت ليييييه ماتفهم
ثامر:خلاص هدي اعصابج مافيه احد قالج ان ماعندج تفاهم
ساره بحزن:لااااااااا كنت احل مشاكل صديقاتي لكن من جيت هنا وشفت حال اهلي انقلب حالي
وصرت اعصب لاتفه شئ
ثامر:خلاص هدي اعصابج
ساره:انا اسفه
ثامر رفع حاجبه واستغرب ذي تعرف تتاسف:على وش
ساره:على ثقالة دمي
ثامر:لاااااااااا وش دعوى انتي مثل العسل على القلب
ساره ابتسمت انحرجت تبي تغير الموضوع:خلاص كلم راشد وقول له عن ليال
راشد جالس عند سرير ليال ويمسح على شعرهاوهو يتأملها
بصوت هادئ خفيف يتكلم:يارب يشفيج انا مادري شصار لج اوووووف بس لو اعرف لا انا لازم اوديج لاكبر
مستشفيات اوروبا اخاف يكون فيج مرض خطيررررر
ليال تسمعه وهو يتكلم بصوت هادئ خفيف وومن غير ماتحس بروحها:ايه انا فيني مرض خطير ياراشد
راشد يقوم من غير شعور وجواله يدق:وش فيج سلامتج
ليال مبتسمه:اول رد على تلفونك
راشد:لاا مو مهم قولي شفيج
ليال بحزن:امزح معك صدقت بس بشوف ردة فعلك يالله رد
راشد:ايه لاتتفاولين مره ثانيه على روحج زين
ليال:طيب
راشد:الوو
ثامر:هلاااااااا رشود
راشد:ياهلا بثمووووور هههههههههه
ثامر:لاتدلع انا اصغر عيالك
راشد:لااااااا قول لنفسك اول
ثامر:اخبار ليال
راشد:الحمدلله هههههههههههههه
ثامر:ايه زين عيل تعال ابيك بشغله
راشد:شو هي
ثامر:انت عند ليال
راشد يناظر لها ويبتسم:ايه عندها
ثامر:خلاص طيب اطلع بقولك شئ
راشد خاف:طيب (طلع)شو فيك تراك خوفتني
ثامر:طلعت متأكد
راشد انتهى صبره:قووووووووول
ثامر:بمختصر المفيد
راشد:ايه قوووووول
ثامر:ليااااااااال تحبك
راشد تفاجئ حس الدنيا كلها تدور فيه:كيف مين الي قالك ولا مقلب من مقالبك
ثامر:والله اني اقول الصدق هي قالت لساره واهي تزعل اذا قلت انك تتعتبرها مثل اختك
راشد كأنه مصفوق على وجه:ايه ذكرت دايما تقول
ثامر:طيب خلاص
راشد:شو الي خلاص اقولك شو اسوي اعتبرها مثل اختي
ثامر:اوووووووووووووف تراك غثيتنا بذي الكلمه اهم شئ مو اخت وبس ياخي تصرف
راشد:حرام اتلاعب بمشاعرها وانا اكذب
ثامر:اوووووووووووف بااااااااااااااااااي
خلود تبكي عند المحقق:طيب مافيه حل ديه اي شئ طلعوه مع الي بتسوون لهم عفو
المحقق:والله ماقدر مو بيدي اذا ماسامحوكم خلاص مافيه امل الا اذا
خلود:اذا ايش
المحقق:اذا تبون الخيار الثاني بدال الاعدام
بكل شغف خلود:قول وشو
المحقق:قطع يديه ورجليه الثنتين
خلود:لااااااااااااااااااااا بسم الله عليه مستحيل اقدر اشوفه اللحين الله يخليك
المحقق:طيب
مها جالسه بالشقه لحالها وطفشااااااانه ماتشغل T.v لانها ماتحبه والابتوب خلته في بيت خالتها
ماتبيه والقصص من الطفش
قرتها مرتين
يدق جوال مها و تشوف انه رقم عبدالله فرحت
مها بشغف:الوووووووو
صوت رجال رزين:الو السلام عليكم
مها:وعليكم السلام مين عبدالله
الرجال:لاااا انتي تقربين لعبدالله
مها:ايه بنت خالته
الرجال:طيب وين اهله
مها:وش فيييييييييه عبدالله تكلم اهله مو هنا
الرجال:شفنا ارقام لم يرد عليها رقمك وقلنا بنبلغك ان عبدالله صار عليه حادث شوي قوي وقلنا
نبلغكم
مها صارخت وهي تبكي:اي مستشفى
الدكتور:مستشفى التخصصي
مها تغلق الخط
وتروح تلبس عباتها وهي مرتبكه وتبكي
راشد يفكر مسكينه والله من جبت طارئ اني باخذ غيرها ينت لا واذا قلت مثل اختي تعصب
ياحليلها والله
راشد يقنع روحه علشان يغير نظرته لها من الاخوه الى الحب:بجد انا ليه مافكرت فيها حلووووه
وطيوبه ومافيه احد بالدنيا راح يحافظ عليها احد مثلي ابحاول
ياخذ بوكيت ورد احمر ويكتب عليها((
الى الغاليه على قلبي ليال اتمنى لج الحياه السعيده معي انا وبس))((احبج احبج ياليال)) بس مو حب اخوه
راشد هو كتب ذا الكلام لانه خايف عليها ولا الى الان ماتحولت مشاعره من الاخوه للحب الصادق
يرسل لها البوكيت مع سسترالسستر تعطيه
اليال تاخذه وهي مستغربه تقرأ وتصارخ:مييييييييييييين رااااااااااااااااااشد (تضحك بقوووه وتبكي من
الفرحه وتعيد قرأتها
راشد يشوفها من ورا الباب وشاف فرحتها تأكد من كلام ثامر
خلود عند ماجد
خلود وهي تبكي:ماجد لييييييييييييه
ماجد:وشو
خلود:لييييييييييه قتلت ليه ذبحت
ماجد:احيانا الوم حالي واحزن واقول ياليتني ماقتلت علشان تعيش خلود بسلام واحيانا اقول الحمدلله
اني ذبحت علشان اتعرف
على مالكة عقلي وقلبي وروحي
خلود تبكي وترمي روحها بصدر ماجد:لو تموووووت بموت روحي
ماجد نزلت دموعه بس يمسحها بسرعه علشان مايحزن خلود بزياده:تصدقين مابي اموت علشان
ماخليك بروحك والله ماهمني الاعدام
خلود تقوم وتبعد عنه:كذاااااااااااااب انت تكذب تحاول تخفف على صح ولا مافيه احد مايخاف من الموت
ماجد يقرب لها ويضمها:انا بجد خايف بس والله مو خايف على روحي كثر خوفي عليك
خلود:ياليت فيه حل ترجيتهم ذليت روحي علشان يوافقون وبنهايه طردوني
ماجد منفعل:لااااااااا لاتذلين روحك لاحد خليك شامخه مثل دايمأ لاتترجين احد سمعتي بس قالوا لي فيه حل ثاني
خلود بشغف:وشو
ماجد:اممم خيروني بين الاعدام وقطع يديني ورجولي
خلود تبعد عنه بعصبيه ويزيد صياحها:لاااااااااا والف لا مستحيل اتخيلك من غير يدين ورجول لااااا مستحيييييييل
ماجد:اجل مافيه حل الا الموت
خلود تبكي:انحاش اهرب من السجن زين
ماجد:كيف؟؟؟
خلود تبكي:مادري كيف بس اهم شئ ماتموت
ماجد يجلس خلود:خلود حبيتي انا حياتي ميؤسه منها خلاص انسي بس اسمعي ابي منك شغله
خلود ساكته
ماجد:ابيك تنسيني وتتزوجين اي رجال تحسين انه يعرف قيمتك واذا حملتي منه وجبتي ولد سميه
ماجد واذا بنت سميها لينا
خلود يزيد صياحها:لاااااااااااااااااا مستحييييييييل مابي بالدنيا كلها الا انت انت وبس
ماجد يضمها بقوه وهو يبكي المره ذي استسلم لدموعه
شئ صعب مرعب اذا عرفت موعد موتك شئ مخيف اذا حددوا التاريخ والساعه واليوم بجد
رررررررعب وهذا الي يعيشه
ماجد والي تعيشه خلوووووود
مها وصلت المستشفى وهي منهاره تبكي وصلت لرسيبشن
مها وهي تبكي وماتدري وش تقول:عبدالله حادث وينه
السستر فهمتها:تعالي معي شوفي بأخر الممر في غرفة رقم 3 بالعنايه الفائقه
مها وهي تبكي تترك السستر وتركض بسررررعه تمشئ بكل طاقتها وهي تبكي:لااااا ياااااااارب
ان شاء الله مايصير الى ببالي
ياااااااارب(وصلت الدكتور يطلع وهو يهز راسه
مها وهي حالتها حاله:عبدالله وش صار له تكفى يادكتور قل
الدكتور يتنهد:شلل رباعي
مها تطيح وهي تضرب راسها:لاااااااااااااااااااااااااااا
الدكتور:هدئ اعصابك وخلي ايمانك بالله قوي
مها جنت:طيب بشوفه الله يخليك
الدكتور:لاصعبه اذا بتدخلين بذي الحاله مستحيييييييل
مها قامت وهي تبكي:خلاااااص بس اتطمن عليه
الدكتور:خلاص بس هدؤ ومو تطولين
مها:ابصير له مرافقه من اللحين
الدكتور:مافيه مرافقه للعنايه المركزه
مها:الا فيه خلني الله يخليك
الدكتور:تزورينه ايه لكن مرافقه لاااااا الا اذا خفت حالته لانها صعبه اعذريني
مها:طيب بشوفه
الدكتور:تفضلي بس هدؤ
مها تمشئ بخطوات متثاقله وكأنها ماتبي تدخل كانت تشوف شكله تحس فيه قبل ماتدخل وصلت لغرفته شافت نفس تفكيرها
راسه كله دم متورم وفيه شاش علشان يخف الدم وجسمه كله احمر باين على لبسه الابيض الملطخ بالاحمر
تشوف عبدالله الي اليوم يتكلم اللحين هادئ وطايح وملامحه مو باينه من كثر الخدوش والاصابات
والاجهزه الي حوله والاكسجين الي يتنفسه ونفسه صعب ويطلع بقوه منه كأنه بيموت
تناظر مها ومو مصدقه وتصارخ بقوه:اناااااااااااااااااااااااااا السببببببببببب انا انا السبب لو ماخذتني
للشقه كان ماصار الي صار_
تبكي منهاره عند رجله )انا شر انا فال شر لكل واحد اقابله يموت يفارق يسافر ينشل لااااااااا انت
ماتنشل انا الي انشل وانت لاايزيد صياحها السسترات يجون ويطلعونها يحاولون يشيولوها لانها مو قادره تشيل روحها
ليال منزله راسها خجل لان راشد جاء واول مره تخجل اذا شافته
راشد قلبه خفق لما شافها يمكن حبها ويمكن لانه اصطنع حبها ويمكن خجل وحياء منها
ليال ترفع نظرها له
راشد:صباح الحب لاحلى ليال بالدنيا صدقيني البيت من غيرج مايسوى
ليال:بجد انت تحبني
راشد:بصراحه ايه
ليال:طيب ليه قلت انك تبي ساره
راشد:بشوف ردة فعلج
ليال ابتسمت:وشفت ردة فعلي
راشد ابتسم:ايه بس خوفتيني كثير عليج
ليال:خلااااص ماصير اختك
راشد:لاااااااااا ان شاء الله بتصيرين زوجتي
ليال اول ماسمعت ذي الكلمه رمت حالها على راشد:احبك راشد احبك
راشد ابتسم وحس ان مشاعره تغيرت:وانا امووووووت فيج ياقلب
يساره وهي تتابع فيلم:اووووووف
ثامروهو يشب النار والحطب:وش فيج تتأففين
ساره بعصبيه:الجلسه معك ممله
ثامر بهدؤ:بوجودج ممله
ساره:اووووووف ماشفت وين بيت اهلي
ثامر:لاااااااا ماشفت ولا ابي اشوف خير شايفتني سواق ابوج انا
تقوم ساره مفزوعه:لاااااااا ماوعدتني انك تشوف وينهم ساكنين
ثامر:لا ماوعدتج ماذكر ذكريني
ساره:هناك وانا وانت جالسين بعد ماقلت لي عن خبر ليال
ثامر:شكلج خرفتي
ساره:انت الي خرفت
ثامر:لسانج طويل ويبي له قص
ساره تبكي بقوه(طبعا تتصنع حركات البنات واكيد الكل يعرفها)تبكي بصوت عالي زي الاطفال
ثامر استغرب منها وانفجر ضحك عليها:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ساره تناظر له ويزيد صياحها
ثامر:ان كيدهن عظيم
ساره توقف عن البكاء تسكت فجائه:طيب انا اوريك(تروح تاخذ كلينكس
ثامر مات ضحك عليها تبكي بسرعه وتسكت
بلحظتها:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ساره:لاتضحك
ثامر وهو يحاول يوقف ضحكته المتمرده:خلاص ماراح اضحك ههههههههه
ساره تفتح الباب الخارجي تجلس برا
ثامر يروح لها:وش فيج طلعتي ادخلي بتموتين برد
ساره:احسن خلني امووووت ولا اجلس معك
ثامر:ادخلي بقولج شئ
ساره وهي جالسه فوق صخره كبيره مغطيها الثلج:وش تبي
ثامر:تعالي بقولج شئ
ساره:طيب (تدخل
ثامر يجيب له علبه مغلفه:تفضلي
ساره:وش ذا
ثامر:هاي لعبه لج
ساره:لعبه لي انا
ثامر:بجد غبيه هاي هديه لج
ساره:بأي مناسبه
ثامر:من غير مناسبه
ساره:بصفتك وش
ثامر:بصفتي صفتي صديقج
ساره:اجل خذ مابيها
ثامر:خلاص خلاص بصفتي اخوج
ساره تبتسم:كذا اقدر اخذها(تفتح العلبه بمساعدة ثامر وتشوف لبس ثقيل شتوي وباين غالي من
قماشه والثاني فستان فخم
ثامر:هاه شرياج
ساره:بصراحه الصراحه
ثامر:ومابي الا الصراحه
ساره:وماتزعل
ثامر:اكيد ماراح ازعل
ساره:متأكد
ثامر:ميه ميه
ساره:اني مأستاهله
ثامر ابتسم:بالعكس تستاهلين زود بعد
ساره:بجد انت صبور لو اني منك كان طردتك بلحظتها
ثامر:ايه زين علمتيني
ساره:هههههههههههههههههه ليه بتطردني
ثامر يحرك حاجبه:اها اطردج
ساره تضحك:اتحداااااااااااااك
ثامر:وليييييه تتحدين شوفي وتكلمي(يركض وراها وساره بعد تركض بسرعه وترمي عليه مخده
ثقيله يتصنع الطيحه
وساره تضحك عليه وراحت لاقرب مكان دورة المياه قفلت على روحها وهي ميته ضحك
ثامر يستنانس اذا شاف احد يضحك وخاصة ساره
سوسن عرفت عن حادث عبدالله بس ماهتمت كثيررر وحتى خالد ولافكروا حتى يزوروه بنفس اليوم
خالد:قالوا لي شلل رباعي
سوسن:خلاااااااااااااص صافيه لبن صح ولا لأ صفينا حسابنا زين
خالد:وش قصدك
سوسن:اسمع انت غصبتني عليه واتفقنا اني اعلقه واخليه يحبني بعدين اتركه علشان يتحطم بعد
حبه لبنت خاله مادري عمه
وبعد بنت خالته صح وفرقت بينه وبين مها زين خلاااااص اللحين ابي نفترق واتزوج فهد الي طول عمري احبه وابيه
خالد ابتسم:وانا قد كلامي وابخليك تتزوجينه هالاسبوع علشان يتحطم بزياده
سوسن:اترك عنك الحقد الولد اللحين محتاج لاحد يدعي له مو يدعي عليه
خالد بنظرات حقد:اشوفك صرتي معه
سوسن خافت يقلب عليها ويغيرت رايها:لاااااااا امزح انت صدقت
خالد:اييييييه كنت احسب خلاص ابكلم شيخ يشوف حالته وافتك منك ومنه
بعد عشر ايام الساعه 3 العصر والاعدام الساعه 5 العصر
اليوم يوم اعداااااااااااااااااام مااااااااااااااااااااجد
خلود ماذاقت طعم النوم لها يومين وحتى ماجد ماجد صار يصلي ليل نهار ويدعي ان ربي يسامحه
ينجيه من الاعدام
خلود فقدت كل شئ طعم الراحه طعم النوم طعم الاكل تغذيتها صارت مويا واكلها صار الدموع
والصياح
ونومها صار الحزن والاسى
خلود وفكرها متشتت:وقف
راج وقف
تنزل خلود بسرررررررعه وتطق الباب بيديها الثنين بأقوى ماعندها بصرااااااااخ:افتحووووا بسرررررررعه
تطيح على الارض وهي جالسه تطق بقوه اعضامها ماتشيلها
يفتح الباب محمد:مين انتي
خلود تقوم:الله يخليييييييك تكفوووووووون
محمد عرفها من طريقة كلامها ومن نبرة الحزن الي بصوتها:تفضلي خلود
خلود تناظر له:مااااااااااجد اليوم اليووووم بيروح اذا ماساعتني تكفى ساااااااااعدني
محمد:اذا وافقت امي صعبه اتنازل وهي رافضه ابوي وافق
خلود:طيب ابي اشووفها
محمد:تعالي
خلود تمشئ واره:تكفىىىىىى بسرررررعه مابقى الاساعتين
ماجد مكبل اليدين والاقدام ويمشئ في مكان مظلم لانه مغطى الوجه يفتحون الغطاءالعسكري:بتصلي
ماجد:اييييييييييه بصلي
العسكري:خلاص صلى ركعتين وأبصم على ذا الكتاب يبصم ماجد وعيونه غارقه بالدموع
ماجد يفكر كيف قلبه ساعده يذبح ناس ويقتلهم توضاء ماجد وصلى
خلود وهي راميه حالها عند رجل ام محمد:تكفيييييييييين يااخاااااااااااله انا مالي الا الله ثم انتي تكفين
ام محمد ساااااكته
خلود وهي تبكي من قلب:الله يخليك انا مالي احد بالدنيا كلها الا ماجد لو بيموت بضيييييييع تكفيييييييييين
ام محمد تقوم:اسفه قلبي محروق على ولدي مستحيييييييييل اتنازل (تروح
تلحقها خلود وهي تبكي:تكفين ياخاله تنازلي واجيبه لك تضربينه الى تشبعين بس مايموت الله يخليك
ام محمد تناظر لخلود برحمه وشفقه:ياليت اقدر اساعدك انا اسفه ماقدر
ريم وهي تبكي لحال خلود:يماه حرام عليك وش بيضرك لو سامحتيه
محمد واقف بعيد يناظر وهو محزن على حالها
خلود:خاااااااااااله بيموت
ام محمد بحقد:احسن (تروح وتقفل باب غرفتها
خلود تطلع وهي منفجره صياح وهموم الدنيا كلها براسها
محمد:خلاص بتنازل
خلود وهي تبكي:كيف
محمد:عادي اي واحد يتنازل يقبل تنازله بس مابي احد يدري لان امي مستحيل تسامحني وراح
تتبرأ مني هي وابوي
خلود فرحة:والله طيب بسرررررعه تكفىىىى مابقى على الاعدام شئ بسرعه الله يخليك
في بيت عبدالله رجعت مها علشان تساعد عبدالله الي الكل تخلا عنه
مها تشرب عبدالله شوربه من يدها وهي منقبه والابسه لبس كامل
عبدالله تحطمت نفسيته وهو مشلول مو متعود ولا توقع ولا حتى في الحلم يصير كذا:خلاص مابي
مها:لا انت ماشربت شئ لازم تشرب(تغصبه
عبدالله:مشكوره يامها اانا مادري كيف ارد لك جزاءك الكل تخلى عني الا انتي انا اسف اسف(تنزل
دموعه صار ضعيف مغلوب على امره
مها تبتسم:لا وش دعوى انت ولد خالتي وتاج على راسي وماعليك من سوسن فيه بدال السوسن الف سوسن تتمناك
عبدالله ابتسم بسخريه:هذا زمان لكن اللحين مافيه احد يبيني الكل تركني حتى صديق العمر خالد مازارني
مها:وانا انا الى الان شاريتك وابيك لاخر لحظه بعمري ابيك
عبدالله:انتي الف واحد يتمناك
مها تنزل راسها بحزن:قصدك999 مو الف لاني مابي 999 ابي الواحد
عبدالله فهم قصدها:مابيك تعيشين تعيسه
مها:انت قبل ماتبيني واللحين بعد نفس الشئ
عبدالله:اسف
مها:خلاص لاتضيق روحك نام وانسى كل شئ((تغطيه باللحاف
السيف مجهز بيد رجل ضخم لونه مائل للسواد والنظر الى ملامح وجهه تميل للشؤم
ماجد مغطى رأسه وجالس على الارض وهو يرتجف خوف
خلود:بسررررررررررعه
محمد:طيب قربنا
خلود:تكفىىىىىىىى اسرع
محمد واصل لاخر العداد عداد السررررعه:خلاص وصلنا
خلود ضربت الزموووور بأعلى صوت للفت الانتباه قبل مايصير لماجد شئ
قبل وقت الاعدام بدقيتين وصلوا
الشرطه محيطه بساحة الاعدام
محمد يركض:وقفواااااااااااااااااااا
الشيخ:من انت
محمد:انا محمد اخو المقتول
الشيخ:الذي قتله هذا
محمد:ايه وانا اتنازل عن القضيه
الشيخ:بس قالوا لي ان يوجود له جريمه اخرى
محمد:انا بتنازل بس وش الجريمه الثانيه
الشيخ:جريمة مقتل شاب من اصدقائه على ماظن اسمه علي
محمد:ايه وبعد تنازلوا
الشيخ ينادي المحقق:يقول انه تنازل عن القضيه
المحقق استغربت:تنازلت
محمد:ايه تنازلت واجري على الله
المحقق:طيب تعال وقع على ملف التنازل
محمد يبصم ويوقع
المحقق:خلاص تنازلوا (وبما ان خلود قبل وقعت لتنازل انتهت المهمه مهمة الاعدام

رواية جايب هالقساوة منين ؟؟ - الجزء الرابع والعشرون

الشيخ بصوت عالي تنازلوا مافيه احد فرح ابدا ولا كبروا (يعني ماقالو الله واكبر) الكل يكرهه لانه يشوف ويعرف جرائمه
واغلب الناس حضروا علشان يبرد الغليل الي بقلبهم والنار الي تحرقهم من القهرماجد من فرحته اغمى عليه طاح على الارض الكل يناظر متفاجئ حسبوه مات
خلود نزلت من السياره وهي تشوف ماجد على الارض وتنقلب الدنيا براسها وتسود وتزرق ويغمى عليها ولو بيدها سكين والله ماتحتار
ان تذبح روحها قبل ماتعرف هي توقعت انهم مالحقوا يعني مات قبل او اعدموه قبل
محمد عدوه القديم الي يكرهه حس بخوف بس مو علشان ماجد علشان خلود المسكينه الي تنتظره والي انحرمت طعم النوم والراحه
راح محمد بسرعه له وطلع القطعه المغطاه بوجهه حتى يتنفس واخذ مويا ورش عليه
ماجد صحى فتح عيونه تحرك وهو يرتجف منهد تعبان يائس متندم على كل شئ صار ناظر لمحمد
ماجد يناظرله نظرة امتنان شكر:ودي اقولك اسف لكنها ماتنفع ودي اقولك شكرا لكنها ماتوفى انا انا
محمد:لاتكمل خلاص انا سامحتك مو علشانك علشان المسكينه الي تنتظرك بالسياره لقت الويل والموت والتعب روح لها
وعوضها عوضها كل شئ ولاتزعلها لانها بجد ماتنعوض وفيه حبتك باخلاص تعبت اكثر من تعبك ذلت روحها بكت وصارخت جنت
روح لها بسرعه تراها ماتدري عنك ماجد يقوم ومحمد يقوم ماجد يبوس راس محمد ونزلت دمعه حاره من عين ماجد
محمد بقلبه ياليتني مكان ماجد بس علشان خلود خلود وبس
ماجد يركض وهو مبتسم والدموع ماليه عينه والناس تناظر له يبعد عنه 3 رجال الرجال يناظرون له باستحقار
ماجد يوصل قريب من السياره يشوف وحده طايحه تأكد وعرف ان خلود لان مافيه اي بنت او حرمه راح تتجرأ تجي ذا المكان
الا خلود ماجد جن انهار مايعرف لذي المواقف يعرف يذبح يقتل يعذب وبعدها يخفي الجريمه لكن ينقذ يساعد مايدري وش يسوى
ماجد رفعها شافها هي خلود بس لاااااا مو خلوووووووود خلود اصغر من ذي
شفايفها زرقا ووجهها اصفر جسمها جدا ضعفان ووجهاا معبس وباين الحزن والاسى فيه بس
ملامح خلود الاااااااااا خلوووووود
ينفجر بالبكاء ماجد وبأعلى صوت:خلوووووووود حبيتي قومي انا ماجد خلاااص تركوني عفو عني
محمد يشوفهم ويجيب مويا
ماجد يضرب على خد خلود برفق:حبيتي قومي قومي يالله انا حي مامت وبعيش انا وانتي بعييييييييد عن الناس بعيد عن العالم
محمد وصل وتفاجئ بحال ماجد اول مره يشوفه كذا منهار:خذ المويا علشان تصحى
ماجد وهو يبكي وحاط راسه على صدرها يسمع نبض قلبها:خلوووووووووووووووود
مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااتت
محمد انهبل:كيييييييييييييف مااااااااااااااااااتت يالله قومها نروح للمستشفى بسرررررررعه
ماجد منهد يبكي ويصيح بقوه بمكانه مثل الطفل:يااااااااااليتني مت ياليتكم عدمتوني يااااالييييييييت
يشيلها ماجد وهو يائس ودموعه على خده سبحان الله خده وخد خلود فيه خط من العين لتقريبا فمهم من الدموع الغزيره الي فرطو فيها
لكن قلوبهم كيييييييييييييف اكيد احترقت من الحزن واليأس والحرقه والنيران الملتهبه خوفأ على الاخر ماجد ماخاف على موته
كثر خوفه على خلود وخلود كل تفكيرها لصوب ماجد ماجد الي بيموت قدام عينها وهي ماتقدر تسوي شئ لكن هالمره بدموعها
سوت الهوايل بجد الدموع سلاح المرأءه ولا لو مانهارت كان ماعطف عليها محمد وتنازل عن القضيه ويايويلك يامحمد اذا درت امك عن التنازل
الام القاسيه لاااااااااا ليست قاسيه بل محروقه على ولدها الي مات قدام عينها مسكينه مين الي يتجرأ ويلومها ولو لو بيدها كان ذبحته
بنفسها ولا فكرت بشئ وعسى النار الي بغليلها تهدأ بعد
ثامر عرف مكان بيت اهل ساره واخذ ساره له لكن ماكان فيه احد طول العشر ايام ياترى وين راحوا وساره ماتبي تروح للحفلات
الماسخه والفاشله الي يدعون الحضاره والرقي والتطور فيها غريبه والله ساره رغم انها تحب الكشخه والحفلات الا انها
صارت تكرها رغم انها طفله (طبعا طفله عند ابوها وامها الي مسووين حالهم مراهقين) ورغم انها تسوي الي تبي على كيفها مافكرت بأي شئ
مثل الشرب و و و
ثامر وهو لابس بنظلون جينز وقميص ابيض وسلسال وكاب جينز بعد وحذاء سبورت ابيض:هااااااااااااااي
ساره تناظر له من فوق لتحت:اهلين
ثامر مبتسم على نظراتها الغريبه:شفيج
ساره:ممكن اعرف وش ديانتك
ثامر:طبعا مسلم ولا ماتدرين
ساره تقرب له وتمسك السلسال(العقد الفضي):والله مو باين عليك
ثامر عصب وبعد يدها:هاي انتي بجد اني معطيج وييه
ساره حست انها زعلته ابتسمت:لاااا ماكنت ابي اقولك اني غيرانه منك
ثامر تحولت نظرات العصبيه الا استفهام:تغارين من شنو
ساره:والله كشخه ولا كشخت بنات(كشخه يعني روعه او لبس حلو
ثامر رجعت الشراره لعينه:بجد انج سخييييييفه تشبهيني ببنات
ساره:مين السخيف
ثامر:انتي السخيفه وبعد حماره
ساره تشهق بقوه
ثامر:شفتي انج حماره وتشاهقين بعد
ساره:ماراح ارد عليك
ثامر:لان ماعندج رد
ساره:لاااااا لاني عند واحد عن عشر بطولة لسانه
ثامر بصوت هادئ:انتي ماتعرفين تقولين كلمه وحده شوفي بقولج شغله
ساره وهي زعلانه:قوووووووووول
ثامر:شوفي انتي اول وحده تعيشين معي انا حتى اهلي وأهم اهلي ماجلسوا يوم عندي ومحترميني اخر احترام
ساره بدلع:وانا
ثامر يتكلم وقلبه ينبض بسرعه:انتي انتي طـل انا عمري مانهنت ولا أحد جرحني بكلمه مثلج الله يعين اهلج عليج(يطلع
ساره تنزل دموعها وبصوت ناعم:تعال
ثامر وقف عند الباب:نعم شتبين؟؟؟؟؟
ساره:وش قصدك بكلامك ذا يعني ماتبيني
ثامربصوت هادئ:كيف يعني مابيج!!!!!
ساره وصوتها يتغير قربت من البكاء وبصوت عالي مايل للصراخ:تبيني اطلع عاااااادي اطلع مابقى في البلد الا هالولد
ثامر حس انه مخير بنعم او لأ:اييييييييييييييه اطلعي انا مابيج ومو ملزوم اصلن فيج
ساره احترقت من كلمته حست انها جارحه فوق اللزوم
ثامر طلع وقلبه يطعنه بسكاكين بس ماكان يبي يخليها تحس انها اكبر من حجمها وانها تصارخ وتشتمه وتجرحه بكل وقت
ساره تركض للغرفتها وتناظر بس مالها اي حق تأخذ اي شئ الملابس وهو هديه من ثامر وماتبيه
راحت وهي مو لابسه
الا البس عادي بعد عطاها اياه ثامر لان ماعندها لبس قبل الا عاري ومفتح وماتبيه
تطلع من البيت ووهي تركض وشعرها الاسود الفاحم الناعم يلحقها ويتطاير وراها من السرعه والحزن والاهانه ترافقها
ثامر راح ورا الشجره يترقبها ساره تدري انه ماراح من الكلاب ال قدامها تنابح ساره يزيد ركضها لانها
خايفه من الكلاب الي كلما يتعالى صوتها
ثامر مقهور ومره يتكلم قلبه ومره عقله:ياربي انا شسويت كيف اخيلها تروح كيف انا اطردها بجد
ماعندي سالفه وين اخليها تروح اهلها بيضيعونها
وانا شعلي من اهلها كيفهم يسوون فيها الي يبون يووه بس مسكينه تخاف من ابوها اذا عصب
وابوها بزياده منحرف
ياربي شسوي الحقها وأمنعها يوووووه لااااا وكرامتي وين تروح اووف بس كيف اعيش بالبيت بروحي بس انا طول عمري
عايش لحالي ماقدر اعيش بدونها ماااااااقدر بس مااااااااحبها اكرررررررررررررهها
ساره تركض وهي تبكي ماتدري وين تروح بقلبها:اللحين وين اروح وثامر ثامر كيف بشوفه بس انا ماعلى منه هو الي طردني
هو اول واحد يطردني انا اكرهه حقرني كثير بس حتى انا كنت ارد حتى انا غلطانه مو هو بروحه بس وين اروح اهلي ماعرف
وين بيتهم ولو اعرف مو موجودين ياخوفي راجعين للشرقيه بنجن لو بجلس هنا بنهاااااااااارتمسح ساره دموعها وهي قربت من الشارع العام ثامر يترقبها بس من بعيييييييد قلبه يقول خايف عليها وان أحبها وعقله يقول لاااااااا انا المسؤل عنها(وقلبه وعقله في تناقض مستمر
مها وهي لابسه عباءه على الكتف علشان تاخذ راحتها اكثر بالبيت ولابسه نقاب:اخبارك عبدالله اليوم
عبدالله مبتسم:الحمدلله بوجودك صرت زين
مها:ان شاء الله دوم زين ويارب قريب تمشئ وتعيش زي قبل واحسن وترجع لسوسن
عبدالله عصب:سوسن لااااااااااا كيف تقولين سوسن
مها استغربت:لييييييييييه؟؟؟
عبدالله:مستحيل اخذها انتي شكلك ماتدرين ان السبب بالحادث هي سوسن
مها:قدر الله وماشاء فعل
عبدالله:والنعم بالله بس بالله عليك مازارتني ولا مره ولا كلمت تسأل عن حالي
مها:الا زارتك مره وحده بعد الحادث بكم يوم ناسيه اي يوم بس كنت في غيبوبه
عبدالله:بس يجون من ثالث يوم جايبين لي الشيخ قالو مانبي نعيش مع واحد مشلول هذا كلام ينقال
طيب تنتظر عشر ايام
اسبوعين اسبوع ماصدقوا يصير لي حادث وقسم مقهووووووور
مها:ابدا لايضيق خلقك ماعليك منهم ومين هي سوسن لاجمال ولا اخلاق يمكن ربي خلى يصير لك
حادث حكمه علشان تشوف حقارتهم
عبدالله:ايو والله معك حق
مها:طيب افتح فمك العلاج ولاتعصب مره ثانيه العصبيه مو زينه لك
عبدالله:اهلي يدرون
مها:ساره كلمت مره وانت كنت نايم بعدها لاحس ولا خبر لاخالتي ولا خالي
ساره وهي تمشئ بالشارع وكانت فاتنه ومميزه جذابه من الرغم عيونها الي صارت حمراء من
الصياح الا انها جذابه
والشارع فاااااااااااضي مافيه احد الا تقريبا رجالين ثلاث وبعيييييييدين بالمره عنها ماينشافون
يقرب لها رجال روسي تقريبا طويل:Добрый вечер مساء الخير
ساره تناظر له باستحقار وتمشئ
الرجال مبتسم وباين بعيونه النيه الشينه:Здравствуйте, привет مرحبا
ساره حست برعب وخوف وضمت الجاكيت لها لان صوت قلبها بيطلع منها من الخوف والوحده والشارع فاضي اختفوا الاثنين
الرجال شاف مافيها فايده قرب لها ورفعها وشالها من ورى كتفه ساره تقاوم لكن الرجال طويل وضخم
ساره تبكي بقوه وتضربه بظهره:نزلي نزلني بليززززززززز نزلني
يمشئ الرجال ويروح من جهة الاشجار
ثامر اللحين الي شاف المنظر ساره رافعها رجال اشتعلت النيران بقلب ثامر وعيونه بتطلع من العصبيه
اخذ لوح خشبي ثقيل وراح يركض وراه
ساره تبكي وتصارخ لكن لااااااا فائده وماتشوف من الدموع وقرب ثامر لهم بخفه حتى يضربه من غير مايدري
ساره تناظرله تمسح دموعها بقوه وتناظر ثامر حست بالامان وهي تشوفه وتصارخ:ثاااااااااامر
تعاااااااااالي الرجال يسمعها تصارخ بس مايدري وش تقول وبما انه مايعرف اي عربي مايعرف حتى اسمائهم
بس حس ان ساره تنادي احد
اللتفت ومادري الا باللوح على راسه وفجأئه يطيح بالارض مغمى عليه
ساره طاحت حست بدوخه
ثامر يمسكها:قومي قومي
ساره تحاول تقوم:ساعدني
ثامر يقومها وتقوم
ساره:طيب يالله ننحاش بسرعه
ثامر حس بخوف وبذات انه يعرف ان هالدوله ماترحم عرب وبذات مسلمين:يالله (ركض
الرجال طايح بالارض وفيه جرح خفيف براسه فيه دم
خلود تتنفس بصعوبه ونفسها جدا ضعيف وتطلق زفرات الكل يتوقع انها الاخيره والاكسجين على
انفها وفمها وجبهتها المتصدعه
من القلق الي كانت ولاتزال تعيش فيه القلق من الماضئ ومن الحاضر ومن المستقبل والقلق والخوف ان تعيش وحيده
ماجد ينتظر خروج الدكتور من الغرفه بس يبي يعرف هي ماتت ولا لأ هذا الي يبي يعرفه متوتر
ويمشئ يمين ومره يسار ودموعه تنزل منهمره:يارب تعيش يارب انا ماقدر اعيش بدونها
ياااااااااارب انت طلعتني من المأزق الي كنت عايش لكن الخوف اللحين مسيطر على ياااارب ماقدر ماقدر خلود هي الهواء الي اتنفسه
لينا ياااااااااارب راحت خلود مابي تلحقها تكفى يارب ((اما محمد كان يناظر ماجد ويناظر عيون
ماجد الي باين فيها الخوف والهلع والحب ماتخيل محمد ولا فكر ان ماجد راح يحب او يخاف على احد محمد بقلبه:هذا معقول يحب ذا معقول يخاف ذا يخوف مايخاف شئ غررريب انا انكر ان فيه شئ
اسمه الحب كيف هذا لا ذا مايحب ذا يعشق وهي بعد المسكينه (يتنهد) ياليتك كنتي من نصيبي
يووووووه لو امي تدري عني والله ان تتبرى مني يالله ساعدني يارب هون على يارب انا تنازلت
لوجهك لاطلبت مال ولا ديه ولا غيرها الدكتور يطلع وهو يحرك راسه بأسف
ماجد ماتحرك من مكانه طاح على طول بالارض من الهبله والصدمه ومن حركات الدكتور وشكله
التي تبعث الرهبه بس ماغمى عليه
الدكتور وهو يناظر تارة لماجد وتارة لمحمد:مين الي يهمه الامر فيكم
ماجد حرك يده وبصوت خفيف:انا
محمد:ليه وش صاير
الدكتور:رجعت لها الحاله
ماجد حس براحه غررررررريبه براحه مو طبيعيه:محمد الله لايهينك قومني
محمد استغرب من ماجد كيف سفاح وحنون ماتجي بس كيف صارت اقترب محمد من ماجد ومد
يده له وقام ماجد
ماجد رجوله ترتجف وقلبه طلع من مكانه من الخوف:اي حاله
الدكتور:ماتتكلم هي اذا سمعت خبر مو حلو او انصدمت بشئ ترجع لها الحاله على ماعتقد صح
لان الدكتور الي يعالجها اخذ اجازه
ماجد منصدم:ايه بس الى متى
الدكتور:ذي اغرب حاله بجميع المستشفيات بس بالملف مكتوب السبب كان اعتداء عليها صح
ماجد وقلبه محروق ويتمنى ان سعود يرجع للحياه علشان يذبحه:ايه صح
اما محمد منصدم يناظر لهم ويتمنى يسألهم الفضول ذابحه وبذات اي شئ يخص خلود
ثامر وساره ابتعدوا عن المكان الي راح يضرهم لو يقربون له وصلوا للبيت ساره تركض وهي
خايفه بس ارتاحت وهي تشوف البيت
ساره وقفت
ثامر وهو يمشئ لاحظ وقوف ساره التفت لها:ادري انج زعلانه والله لايلومج بس سامحيني كنت معصب
ساره:ابي اروح لاهلي بليزززز كلامك هو الصح انا كيف سمحت لروحي اجلس مع واحد غريب
ثامر:بس انا مأذيتج
ساره تبتسم بحزن:صحيح مأذيتني بس انا الي اذيتك صح
ثامر ابتسم وقرب لها:انتي وجودج والله يسعدني تفضلي البيت بيتج
ساره تبكي وتبعد عن البيت وتروح عند الشجره تسند روحها
ثامر يقرب لها وهو خايف عليها برقه:شفيج
ساره وهي حاطه راسها على رجلها المرفوعه:انت قلت انك ماتبيني ومو ملزوم فيني
ثامر:شوووووو فيج انتي كنت امزح معج
ساره:لاوالله كنت تقولها من قلب
ثامر يحاول يقنعها:كنت امززززح انتي ماتفهمين بالعربي joking هاه فهمتي
ساره:ابي اروح لاهلي
ثامر بانفعال:وانا
ساره:انت وش
ثامر باستهبال لانه مايبي يقولها برومانسيه:ماقدر اعيش بدونج
ساره مسحت دموعها:لااااا بالله عليك وانا وش تقول على يعني كيف بعيش
ثامر انهبل منها:انتي شنو وش بتعيشين
ساره يزيد بكاها لانها قالت كلمات ماكانت ولا تتمنى تقولها:الله يخليك ابي اروح لاهلي
ثامر كان قلبه ارتاح من كلامها:بس اهلج مو موجودين وانتي خابره
ساره:بروح لهم بالحفل
ثامر انقهر:خلاص يالله بس اللبسي واتعدلي
ساره:ليه وش فيه شكلي
ثامر وعروقه مشتعله شوق ونيران وحب لها:شكلج يلوع الجبد
ساره وكأنها تهدده:ترا اصيح
ثامر:لاااااااااااااا عاد الا صياحج مابيه مثل صياح الاطفال
ساره:وانت شدراك عن الاطفال
ثامر يحط راسه:ايه صح وش دراني انا لاخوان صغار ولا اقارب اعرفهم
ساره بملل:طيب هاه تاخذني للحفل
ثامر هز راسه بالايجاب:الي تامرين فيه انا حاضر
ساره تحولت من العبوس والملل الى الضحكه والفرحه قامت بسرعه:والله مشكوووووور بس خمس
دقايق اعدل حالي
ثامر حزن وهو يشوف فرحتها معقول تفرح على فراقي ماصدقك بصوت عالي:للدرجه ياساره تكرهيني
ساره وقفت وناظرت له:انا انا انا اكرهك (وهزت راسه يمين ويسار بأسف ونظراتها تحكي قصة
حب ووشوق طويله
ثامر يناظر لها:طيب يوم واحد اجلسي وبكره نروح صعبه اللحين شوفي الوقت
ساره تناظر فوق وتحت:امممممممممممممم بشرط
فرح ثامر:آمري
ساره استغربت من الفرحه الي تطل بعيون ثامر:بكره اروح لهم زين للبيت واذا ماكانوا موجودين
اروح للحفل شرايك
ثامر تنهد علامة الراحه:اوكي خلاص الي تقولينه بيصير
ساره ابتسمت:للدرجه حياتي مهمه بالنسبه لك
ثامر يكابر:لا مين قالج بس انا احس ان حياتي مهمه بالنسبه لج
ساره تضحك:ههههههههههههههههههه ياواااااااثق مايمديني عليك انا
مها غطت عبدالله وصارت تنام قريب من غرفته علشان اذا احتاجها يناديها
مها:اطفي الليت
عبدالله:ايه طفيه بنام
مها:تصبح على خير
عبدالله:وانتي من اهله (يدق جوال عبدالله
مها تفتح فوهة الباب وتدخل:لحظه اجيبه لك(مها تاخذه وتقربه لعند اذنه وتمسك الجوال
عبدالله:الوو
نواف:السلام عليكم
عبدالله:ياهلا وعليكم السلام
نواف:اخبارك شلونك عبدالله والله ان لك وحشه
عبدالله:مايجيلك وحش ان شاء الله
نواف:هههههههههههههه وين عبدالله الي قبل الي يقول ان شاء الله يجيلك وحشك ويربيك حتى
ماتقلد المصاريه مره ثانيه
عبدالله:هههههههه خلاص انا تغيرت
نواف:اممممممممم اقولك ابيك بموضوع
عبدالله:اي موضوع
نواف:موضوع خاص ويخص بنت خالتك
عبدالله:مين مها
نواف:ايه وش فيك
عبدالله يناظر لمها:وش فيها((عبدالله ظن انها طالعه معه ولا شئ
نواف:اقولك بعد شوي نتقابل بالمقهى هاه شرايك
عبدالله يدري ان نواف مايدري وش صار عليه:لا قول اللحين شغلت بالي
مها تسمع وهي خايفه ان خالد فضحها ولا شئ ولا صورها وترجف يديها
نواف:لا بس ابي اخطبها وش فيك انت هي عاجبتني
عبدالله بعصبيه:وانت وين شفتها حتى تعجبك
مها بيغمى عليها خلاص انهدت
نواف:يالله تذكر ايام قبل تجي وتروح لكم عجبتني وخلاص والله وش فيك مو مصدق لو فيه شئ
ثاني كان ماخطبتها
عبدالله انتبه لحاله:هههههههههههه امزح معك وش فيك انت
نواف :والله انك خوفتني بجد انك راعي مقالب
عبدالله:افااا عليك بس
نواف:هاه متى ازوركم انا واهلي
عبدالله:اذا تبي بكره
نواف:وهو كذالك يالله فمان الله
عبدالله:مع السلامه
مها بهدؤ:خلاص اصك الخط
عبدالله:ايه اغلقيه
مها تبعد الجوال عنه ويدها ترتجف وكأنها تنتظر خبر كالصاعقه سااااااكته واقفه مكانها
عبدالله:نواف صديقي
مها سااااكته
عبدالله:صاحب شركه وهو صغير تقريبا في عمري ورثها من ابوه وهو ذكي واخلااااااق وكل
مافيه يدل على طيبة اصله
مها تتنفس الصعداء:وبعدين
عبدالله:بيجون بكره يخطبونك
مها فجائه يطيح الجوال من يدها على الارض الرخاميه
عبدالله يناظر الارض:وش فيك
مها انتبهت تلتقط الجوال من الارض:لا فاجئتني بصراحه(تتنهد)بموت من الرعب خفت صاير شئ ولا شئ
عبدالله:لييييه وش مسويه
مها تبرر:لاوالله ماعرفه ولا عمري شفته بس خفت ان خالد صديقك صورني ولا شئ
عبدالله انقهر لانه مايبي يتذكر الموقف
مها:الحمدلله بس وتصبح على خير بنام(تروح لناحية الباب
عبدالله وعروقه منشده من الغيره:هاه وش قلتي
مها توقف:عن وشو
عبدالله وهو متولع يبي يعرف وش راييها:عن نواف
مها:اهااااااااا قصدك موافقه ولا لأ
عبدالله فقد صبره وبصوت عالي:اييييييييييييه
مها:هههههههه اكيد لأ مستحيييييييييل اوافق له
عبدالله عرف انها مضحيه علشانه هو قلبه يقول يبيها بس بعد وش بعد مانشل وينه قبل:مو على
كيفك يامها انتي لازم تتزوجينه
مها:نووووووووو ووووووويه مستحييييييييييل اتزوجه لو ايش
عبدالله يحاول يقنعها وهو مو مقتنع لانه خايف يفقدها وينحرم منها اذا تزوجت:بس هو غني و
مها تقاطعه:خل غناه وفلوسه له انا مابيها انا مغتنيه عنه والله لايحدنا له
عبدالله:هذا اخر قرار
مها:ايه اخر قرار
عبدالله:شيليني من بالك يامها((شيليني من بالك يعني انسيني ولاتحبيني ولاتفكرين فيني
مها:ياااااااااااااااااليت كان عشت سعيده حالي حال البنات ياليتني ماعرفتك ولا شفتك يالييييييت
عبدالله نزل راسه:بس مستحييييييل اخذك يامها وانا بهالحاله يعني مشلول
مها:لاتقول مشلول هالكلمه تجرحني كثير اكثر من ماتجرحك
عبدالله يناظر لها:الله لايحرمني منك
مها استغربت من هالكلمه الي طالعه من قلبه:ولامنك يا(تسكت) ياعبدالله
مها تروح له وتغطيه وتطلع طفئت الانوار لكن عبدالله نور قلبه فكر ببنت خالته الي كانت تحبه كان يفكر انها تحبه لان مافيه
احد معطيها وجه لكن حتى وهو مشلول الكل تخلى عنه ولا احد فكر يكلمه الا هي رجعت له واهتمت فيه مثل اهتمام الام لطفلها
عبدالله:معقول عندي ذي الملاك وكنت اكرهها بس ليه علشان تصرفاتها ولبسها بس هذا مايمنع هذا كله على التربيه هي وش ذنبها
مسكينه والله جرحتك كثير وضيحيتي لي بالكثير يالله انا ليه احترقت بعد ماجاب لي اسمها وطاريها معقول لو كان متعرف عليها
بتركهها آآآآآآآآآآخ يامها بجد انا اناني اطردك من البيت علشان وحده حقيره علشان سوسن النذله (ابتسم وناظر فوق)شكرا يااااارب
انك بينت لي العدو من الصديق
ماجد عند سرير خلود وهو يمسح على شعرها:خلود حبيتي قومي انا موجود وبجنبك وماراح اتخلى عنك ابد ابد بس ابيك ترجعين لي
ونعيد الايام القليله والحلوه (يتنهد)آآآآآآآه تذكرين ياخلود وانا بالمستشفى كيف خفتي على وكيف جنيًتي بعد ماجابوا سيرة وطاري
الشرطه والسجن خلاص خلاص بنرجع مثل قبل واحسن وبنعيش احلى حياه راح نسافر شهر العسل ونستانس لا مو شهرراح نسكن بجزر المالديف سويت انا بيت بس بصراحه مو لك لأختك الي كنت احبها بس تصدقين اني احبك اكثر مادري ليه
وحتى لينا بعد احبها بس مابيك تروحين وتخليني زي لينا (يبكي منهار مثل الطفل
ساره واقفه بالصاله تناظر ثامر الي يقرأ كتاب وتمسح شعرها المبلول بالفوطه وهو مجعدساره:هاي انت وش قاعد تقرأ
ثامر انفجر ضحك على اسلوبها:يبي لج تعديل اسلوب شنو هاي مالي اسم يبا اسمي ثاااااااااامر
ساره:هاي انت ياثامر وش تقرأ
ثامر وهو يضحك:ههههههههههههه اقرأ شعر الكسندر بوكشين
ساره تحرك راسها بأشمئزاز:ومين ذا بعد
ثامر:هذا مثل احمد شوقي لكم
ساره:اها يعني امير الشعراء
ثامر:ايه عليج نوور اسمعي هذا بيت له
ساره:لا والي يرحم والديك لاتقول اصلن انا اكره الشعر
ثامر:تحبين الا غاني
ساره:اموووووووووووت فيها
ثامر:انا أغني
ساره:ههههههههههههه حتى انا اغني
ثامر:وين تغنين
ساره:بالشارع سؤالك غبي اكيد بالمطبخ هههههههههههههههه وانا اغسل مواعين
ثامر:من صجج ولا تتيريقيين
ساره:هههههههههههه لاوالله بجد
ثامر:امممممم انا اغني في المطعم
ساره/اها طيب هذاك مطعم ولا مرقص
ثامر:هههههههههههه كل شئ شامل
راشد:اخبارج يالغاليه
ليال مبتسمه:بوجودك بخير
راشد:اممممممم ماودج نعزم ساره وثامر وكارولين
ليال:والله فكره حلوه يالله اعزمهم
راشد يكلم ثامر
راشد:ياهلا اخبارك يالقاطع من جتنا هالساره وينقلب حالك
ثامر يناظر ساره باستحقار:من زينها اللحين وانت تغار انت ووييهك
راشد:طيب انا عازمك انت وياها تييووون لنا
ثامر:وين في المطعم
راشد:لا في البيت
ثامر:انطر لحظه ابشاورها
راشد:حشى هي مرتك(مرتك يعني زوجتك) حتى تشاورها
ثامر:لانها مو مرتي بشاورها
راشد:بسرعه طيب شاورها
ثامر:سارونه
ساره:اووووووف لاتدلعني
ثامر:ساااااروه ووووجع
ساره:هاه شتبي
ثامر:هههههههههه هاي تعيبج
ساره:اخلص شتبي
ثامر:هاي انتي احترميني
ساره:تفضل يامسيو ثامر امر اطلب قول
ثامر:راشد عازمني انا
ساره تقاطعه:طيب روح له والله ماضربك
ثامر:هههههههههههه حلوه تضربيني هاه شرايج تروحين
ساره:اااالااااااااااااااااا
ثامر:ولييييييييييييييييييييه
ساره تحط يدها براسها:مزاااااااااج
ثامر:وغصبن عليج تروحين الووووووو الوووووووووووو اوف ذا وين راح (ثامر يكلمه
راشد:هاه شتبي خلصت مغازل
ثامر:ههههههههههههه حلوه مغازل الله يعيني بس عليها
راشد:عيل مخليني ساعه انظرك بالتلفون ماوراي اشغال
ثامر:الا يالبخييييييييييييييل
راشد:ههههههههههههههههههههههه بخيل في عينك انت وويهك يالله ننطركم
ثامر:ايه خلاص بااااااي
راشد:باي
ثامر:ساروه
ساره:احترم نفسك
ثامر:اوووووف ان دلعتج قلت لاتدلع وان مادلعت تقول احترم نفسك اموووت واعرف شنو الي يرضيج
ساره وهي منسجمه مع الفيلم:ماله داعي تعرف وش الي يرضيني من بكره انت في طريق وانا بطريق
ثامر حس انها جرحته كيف تقول ذا الكلام كيف تتجرأ
ساره بعد نفس الشئ حست انها بتفارقه بس ماتقدر تعيش بدونه حست بطعنات متكرره بقلبها
صرخات عاليه متكرره ومزعجه تصدر من الغرفه رقم 3 (نعم غرفة خلود خلود المتعذبه المتشوقه المحرومه الوحيده
ماجد يقرب لها:بسم الله عليك شفيك حبيتي انا ماجد شوفيني
خلود ماتناظر احد بس تصارخ وهي مغمضه عيونها من الالام وتمسك رقبتها وحلقها تخنق روحها
ماجد مايدري شيسوي اذا الدكاتره ماعرفوا لحالتها كيف بيعرف ماجد لها
ماجد يبعد يدها الي تخنق روحها فيه:خلود وش فيك حبيتي انا ماجد شوفيني
خلود تحاول تخنق روحهها وهي مغمضه عيونها مافتحتها ومو صاحيه علشان تتنتبه لمصدر الصوت
الدكاتره يجون بسرعه بعد مارن جرس الانذار ماجد
يقربون الدكاتره ويعطوها مهدئات
لكن يضعف نبض القلب وقرب يوقف
ماجد يناظر قربت الشاشه تأشر لمرحلة اليأس الموت اشرت لمرحلة الخطر يصارخ: خلوود
لاااااااااااااااااااااااااااا
الممرضين متشتتين الي رايح والي جاي وواحد يجيب الصدمات الكهربائه والبعض يسميها منعش
القلب ويحطونه على صدرها
ترتفع خلود وتنزل تطيح ترتفع وتطيح
الدكتور مرتبك ويناظر الشاشه:بعد ثالثه اصدموها
ماجد يبكي على الارض بشكل يقطع القلب الاطباء ماطلعوه لان ماعندهم وقت يطلعونه ماجد يبكي وكل مافيه يرتجف
من الخوف ومن الي يشوفه الصدمات الكهربائيه ذكرت عليه ايام السجن وكيف انها تعذب الواحد وكيف عنفها وقوة شدها للاعصاب
ماجد يشوف خلود وهي ترتفع بعد تطيح على السرير
ثامر وساره وراشد وليال وكارولين في بيت ليال وراشد
ساره:وااااااااااااو بيتكم حلو واكثر شئ فيه حلو الاثاث مريح الوان متناسقه بجد ماشاء الله عليكم
ليال:من ذوقج حبيتي
كارولين:Поздравляю أهنيك ياثامر على (تأشر على ساره باسحتقار
ثامر عرف انها زعلانه لانه مايعطيها وجه:يبا ماعليج منها اموت انا فيج((يقول ذا الكلام بالعربي
علشان تفهم ساره وتغار وفعلأ انصب الدم لوجهها وحمر من العصبيه
كارولين تناظر له وهي مو فاهمه
ثامر: I LOVE you karolain احبك ياكارولين
ساره جنت وهي جالسه مكانها بذت انه يتكلم بالانجلش علشان يغيضها ويقهرها
ساره وهي فاقده اعصابها:هاي انت وياها بتتغزلون ببعض روحو هناك لحالكم مو قدامي
ثامر:انتي شفيج حشريه بزياده مو هاي بتصير زوجة المستقبل
ساره تناظر له باستحقار وتناظر لها:وين اهلك انتي ياحلوه
ثامر:هههههههههههههههههههههههههههههه حلوه ذي كيف تكلمينها بالعربي
ساره:انا مو غبيه مثلك اتعلم الروسي علشان تفهمني خلها هي تتكلم عربي علشان انا افهمها
ليال وراشد يناظرون بعض وهم يضحكون على حركاتهم لان كل واحد يحب يغيض
الثاني:ههههههههههههههههههه
ثامر يناظر فوق ويصفر:وااااااااو خيالج واسع والله انج فاضيه واني غبي اني معطيج ويييه
ساره تقلد:واني غبي معطيج وييه لاتكفى والي يرحم والديك هاي انت مين الي عطاك اكبر من حجمك اقولك انتظر 24 وبتفارقني للأبد
ثامر عصب ووقف لانه كل مايتذكر انها بتفارقه يزيد جنونه:هاي انتي كل مره تعيدين لي ذي الجمله اسكتي لابكف على وييهج
ساره تتأفف:الله يصبرك على روحك
كارولين حست انها هي السبب بزعل ساره وثامر:Простите, извините آسفه
ثامر يبتسم لها بالغصب:تتأسفين على شنو ياقلبي
كارولين حست بملل لانه اول مره يكلمه بالعربي:Пожалуйста رجاء تكلم لاني مو فاهمتك
ثامر ابتسم لها وبقلبه يقول عمرج مافهمتي يالبرصاء يالمومياء
فجائه ومن غير اي مقدمات تقعد كارولين على حضن ثامر
طبعا ثامر متعود على حركاتها وحتى ليال وراشد يشوفون ذا شئ عادي
بس ثامر كل جسمه صار يرتجف وبذات من نظرات ساره القاتله الحراقه نظرات تخليه يرتجف
مو من الخوف من السحر من الجمال ومن الغيره
ثامر يبعد كارولينНа здоровье عفواً Excuse me
كارولين تقوم وهي مو مقتنعه
ثامر يطلع برا
ساره بصوت عالي:انا مليت ابي ارجع للبيت
ليال:افاااااااا مليتي
راشد:هههههههههه ماعندج وقت ياساره صريحه
ساره تبرر:لا بالعكس الجلسه معكم ماتنمل بس لو هالسحليه مو موجوده كان بجد بهيص(تقصد كارولين)
ثامر:يالله طلعي ياساره
ساره تقوم:يالله باي
كارولين تناظرها وتتكلم علشان تقهرها :Удачи (вам) حظاً سعيداً باي
ساره تكشر تعبس وتناظر لها باستحقار:مالت على اهلن جابوك يابنت اللذين كفرو
ثامر يشوفها ويضحك عليها ارتاح بداخله وهو يشوف الغيره تحرقها
عبدالله ماجاء له نوم يفكر بمها معقول بتعيش طول عمرها كذا معقول يضيع مستقبلها واكون انا السبب معقول تتركني ببساطه
معقول انا حبيتها ولا بس خايف اني افقدها وش الي فيني هو حب ولا عشق ولا انانيه ليه ماجاني الشعور الا اللحين
ليه ماصارلي قبل مها بنت حلوه جذابه وكل مافيها زين صحيح قبل ماتعجبني علشان حركاتها صبيانيه ولا هي الرقه كلها
يالله انا ليييييييييه مانام لييييييييييه وش صار على فكري تشتت وعقلي انشل بعد عن التفكير الا بمها يااااارب وش صار على
بجد انا احبها بس حبي وش بيفدها اذا انا مثل الطفل تقومني وتقعدني وتوكلني وتشربني و و و
يالله كذا يصير بالعشاق لا انا ماوصلت درجة العشق توني في البدايه يعني شلون اصارحهها لامستحييييييييل مين انا ومو من حقي
اني اربطها فيني اربطها بواحد مشلووووووووول اييييه انا مشلووووووووول
ريم:هاه وش سويت
محمد بصوت هادئ وخايف:تنازلت
ريم تصرخ:كييييييييف
محمد:قصري صوتك مو امي تقوم تذبحني
ريم:طيب ليييييه
محمد:والله قطعت قلبي خلود انها صاحت الى شبعت اللحين بالمستشفى تحسب انه مات وحالته هو
الثاني مثلها مساكين والله الله يهنيهم
ريم:آآمــيــن
محمد:بس اسمعي ماقلتي لي وش رايك عن الي خطبك
ريم تقوم كأنها مقروصه:مابـــيــه
محمد عصب:اقولك هذا خامس واحد يخطبك وترفضين وش القصه تكلمي شوفي صديقتك متزوجه
وانتي وش تنتظرين
ريم:لاااااا صديقتي مغصوبه
محمد بعصبيه:وانتي بعد راح اغصبك والله ماتتزوجين الا هو سمعتي وبقوله انك موافقه
ريم انهارت ماتقدر تتحمل:اذا غصبتني بقول لأمي عن تنازلك
محمد عصب بزياده:لاتخليني امد يدي عليك لو بتقولين لها والله لاذبحك وبتتزوجينه غصبن عليك
ريم تبكي وبتوسل:لاتكفىىىىىىى الله يخليك والله ماقدر
محمد:ابعدي عني موال كل مره
ريم حست ان نهايتها قربت وقربت الفضيحه تعلن للقريب والبعيد والعار يقصد هذا البيت
المتواضع الي الكل فيه محافظين وقرب ذبحها او دفنها وهي حيه
حست بقلبها نبض مو طبيعي خفقان سرريع مررررررعب
ثامر جالس يعدل الارقام بجواله ومايبي ينام لان ماباقي شئ على رحيل من ملكت عقله وقلبه الي
هي ساره
ساره تناظر بحزن حزينه انها بتفارقه:ثامر
ثامر يظهر الامبالاة لكن عقله وقلبه وفكره كله عند ساره :هاااااااااه وش تبين
ساره:مشكور
ثامر ناظر لها بسرعه:على شنو
ساره:على الي صار
ثامر يحاول يتذكر مايتذكر شئ:وش صار
ساره:الي صار مع الرجال الروسي الي اخذني
ثامر ينفجر بالضحك:ههههههههههههههههههههههههههههه اللحين الي استوعبتي ماتوقعتج غبيه لهالدرجه
ساره ابتسمت:لا بس كيف شفتني كنت تراقبني
ثامر تفشل وانحرج:ايه كنت اراقبج
ساره:بصفتك وش
ثامر كان بيقول لها بصفتي واحد يخاف يعليج ويموت فيج:بصفتي مسؤل عنج وبس
ساره ابتسمت لارتباكه:على كلآ مشكور انا تعبتك كثير
ثامر يستهبل:لاتقولين جذي ترا اصيح
ساره:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تكفى صيح ابي اشوفك وانت تبكي هههههههههههههههههه
ثامر:حامض على بوزج مو انتي الي تصيحيني ومو انا الي اصيح بسبب بنت
ساره:اهااااااااااا حتى لو السحليه تموووووووووووت(تقصد كارولين)
ثامر:ووووووووجع ياحماره لاتتفاولين على حبيت قلبي
ساره:حماره!!!!يالله امشيها بس بالله عليك وش الحلو فيها
ثامر:كلها على بعضها حلا قممرررررررررررررررر يالغيوره
ساره تكشر:اييه الله يهنيك فيها
ثامر:خابر الكل يقولون الله يهنيكم ببعض مو الله يهنيك فيها
ساره تقوم:اكرههاااااااااا مااااااااااااحبها بجد ماااااااااااااااطيقها مادري ليييييييييييييييييه تصبح على خير بنام
ثامر استانس وحس بانتصار:وانتي من اهله
محمد المسكين ماقدر ينام يفكر بأمه لو تدري انه تنازل بتذبحه او تتبرأ منه:يااااااااااااااااارب
ماتدري الجرايد بقطعها عن البيت
اوووووف بس ابوي لو درى لاااااا ان شاء الله مايدري وابوي مو زي امي ابوي هين لكن امي يووووووووووه يااااااااارب
ساااااااااعدني يااااااااااااارب انا بنجن من كثر التفكير اووووووووف بس
يكلم راشد ثامر
راشد:هلووووووووووووووووو
ثامر:اعصابك اعصابك الو الو اسمعك حول طووووووووووووووووووووط
راشد:ياملقك اقولك ابيك بسالفه تعال
ثامر تفاجئ:وووووووووين؟؟؟
راشد مقصر صوته:تعال للمطعم هو انسب مكان
ثامر:سووووووووووووري ماقدر ايي وراي اشغال قول بالتلفون شسالفه
راشد:امممممممم يعني مافيه امل
ثامر:نوووووووو ووووووووووويه قول تحجى شعندك تراك خوفتني
راشد:ليال ماقدر اتزوجها احس انها مثل اختي
ثامريضحك:هههههههههه طيب قول لها
راشد:اوووووووف هذا وقت ضحك اقولك انا كل ماييت ارمس لها تقول بس انا مو اختك
ثامر:متى اخر مره قلت لها
راشد:قبل ماتطيح وتمرض على
ثامر:اممممممممممممم اقولك انا بسأل ساره وهي تعطيني رايها
راشد:وانت كلش ساره ماعندك مخ
ثامر:ههههههههههههههههههه مين الي يتكلم اقولك باي بروح انام انا مو متفيج لك باااااااااااااااااااي هههههههههههههه
راشد:لااااااااااا طيب شغلك عندي يالله ويقلدني بعد((يغلق الخط وفكره منشل مايدري شيسوي يمكن هذا اصعب اختبار له وأصعب قرار راح يقرره