clook


Get your own Digital Clock

الخميس، 30 يونيو، 2011

الفيضانات ثورة المياه

تنشأ الفيضانات بسبب غزارة الامطار او المياه في منطقه معينة,مما سبب خسائر بشريه وماديه كبيره,ويمكن ان يحدث الفيضان بسبب مجموعة كبيره ومختلفه من الظروف,مثل استمرار سقوط الامطار لمده طويله نتيجة لهبوب عاصفه-بما في ذلك العواصف الرعدية-او الذوبان السريع لكميات هائله من الجليد او امتلاء الانهار تماما,من جراء شدة هطول الامطار من منابعها,مما يحدث ضررا شديدا للمناطق المتاخمة للنهر بإتجاه مصبه,او بسبب تحطم السدود التي يشيدها الانسان لحجز المياه.
من بين الانهار التي تحدث فيضانات,نهلا{هوانج هي}في الصين,الذي شهد الفيضان الهائل المدمر عام 1
993, ويمكن ان يؤدي هطول المطار الموسمية جنوب قارة آسيا الى حدوث فيضانات مدمره في بعض البلدان الاسيوية مثل:بنجلاديش بسبب طول هطول الامطار.كما تتسم الزوابع والاعاصير بمجموعه من الخصائص المختلفة,الخصائص,تلك الامواج التي يصل ارتفاعها الى ثمانية امتار,والتي تحدثها الحافه الامامية للأعصار عند تحركه من البحر الى اليابسة.
خاصيه اخرى يمكن ان تحدث الفيضانات هي المقادير الكبيرة من الامطار التي تصاحب الاعاصير عاده,وفي بعض الحالات النادره المرتبطة بإرتفاع درجة الحرارة,تنشأ الفيضانات المحلية المفاجئة,نتيجة للذوبان السريع لثلوج الجبال,مما يؤدي الى هلاك البشر وتدمير الممتلكات,وتعد الفيضانات أكثر انواع الكوارث الطبيعية المتكررة في جميع انحاء العالم,وتقام السدود في البلاد المعرضة لفيضانات للحد من خطورتها.

الأعاصير...دوامات فضائية

الاعصار عبارة عن عاصفة تدور كالدوامة تتشكل فوق المحيطات و تنشأ عن تبخر المياه من المحيطات و يتم الاعلان عن نشوء اعصار عندما تزيد سرعة الرياح -التي تصاحب العاصفة -على مائة و عشرين كيلو مترا فى الساعة تعرف الاعاصير فى مختلف انحاء العالم بأسماء
مختلفة مثل:الاعاصير الدوامية و الاستوائية و تحدث الاعاصير الدوامية فى المحيط الهندى بينما تحدث الاعاصير الاستوائية فى المحيط الهادي. الإعصار الاستوائي عبارة عن منطقة سحب دوارة ضخمة، مصحوبة برياح شديدة وعواصف رعدية، ومصدر الطاقة الرئيسي للاعصار الاستوائي هو الحرارة المنطقة من بخار الماء المتكاثف عند ارتفاعات عالية. تشمل عوامل تكوين الإعصار الاستوائي اضطرابات الطقس المسبقة، والمحيطات الاستوائية الدافئة والرطوبة والرياح التي تهب عاليا في الطبقات الجوية العليا. تشيد أنشطة الأعاصير الاستوائية في كافة أنحاء العالم في أواخر الصيف، عندما تكون مياه المحيطات دافئة إلى أقصى درجة. ويتكون الإعصار الاستوائي القوي في منطقة قريبة من سطح الأرض، ينخفض فيها الضغط الجوي ويدور حولها، وقلب دافئ عن الجو المحيط بها. أما عين الإعصار فهي منطقة دائرية الشكل يتراوح قطرها من ثمانية إلى مائتي كيلومتر، وهي محاطة بنطاق دائري من السحب وتيارات الحمل العنيفة. كما أن هناك رياحا متصاعدة من مركز الإعصار تدور في عكس اتجاه دورانه. تحدث الأعاصير الاستوائية دمارا شديدا، يتمثل في الرياح العاتية التي تهدم المباني والجسور وتتلف السيارات، وترفع منسوب مياه المحيط، ويمكن أن تغرق الشواطئ وتؤدي إلى حدوث أمطار جارفة كثيفة، تؤدي إلى فيضان الأنهار وانهيارات أرضية وانقطاع التيار الكهربائي، وتدمر شبكات الاتصال.

تسونامي الأمواج الجبارة المدمرة

تسونامي عبارة عن امواج عملاقة من المياه تندفع علي الشاطئ لمسافة كبيرة بارتفاع يبلغ عشرات الأمتار وتأتي كلمة تسونامي من كلمتين يابانيتين تعنيان ميناء وموجة. يمكن ان تحدث هذه الظاهرة بسبب حدوث زلازل تحت البحر او المحيط مثلما حدث في زلزال المحيط الهندي عام 2004 او كنتيجة لانهيارات ارضية مثل تلك التي حدثت في الاسكا منذ عدة سنوات. تسونامي ظاهرة طبيعية تنجم كذلك من ثوران بركان أو اصطدام نيزك ضخم بالأرض، وتتراوح آثاره من تلف بسيط إلى خراب تام. على الرغم من أن تسونامي يشار إليها على أنها موجات مد ضخمة إلا أنها في حقيقة الأمر طاقة جبارة مندفعة، بحيث تشق طريقها حول وخلال أي عقبة تقابلها. والوزن الهائل لمياه البحر أو المحيط خلف مقدمة الموجة، يكفي لسحق أي جسم يتعرض طريقه مهما بلغ حجمه. كما أنه قادر على حمل السفن والصخور الكبيرة لعشرات الكيلومترات فوق اليابسة، قبل أن يفقد قوته المدمرة ويخمد. الارتفاع الحقيقي لموجة تسونامي في عرض البحر أو المحيط، يقل عن متر واحد، ولذلك لا يلاحظه عادة البحارة أو ركاب السفن، لكن طاقته تمر خلال عمود الماء بالكامل حتى القاع، بخلاف الموجات السطحية العادية، التي لا يزيد عمقها عادة على نحو عشرة أمتار فقط. تنقل أمواج تسونامي عبر المياه بسرعة تتراوح من خمسمائة إلى ألف كيلومتر في الساعة، وعندما تقترب الأمواج من اليابسة تبطئ من سرعتها وتبدأ في التراكم، وهنا تصبح مقدمة الموجة أكثر انحدارا وأعلى ارتفاعا لتصل إلى عشرات الأمتار. ولا يمكن منع حدوث أمواج تسونامي ولا التنبؤ بها. ولكن تتخذ بعض الدول التي تتعرض لهذه الكارثة الطبيعية مثل اليابان، تدابير للتقليل من أضرارها مثل بناء الحواجز وبوابات تصريف وقنوات، لإعادة توجيه المياه المتدفقة من تسونامي.

العصر الجليدي

يقصد بالعصور الجليدية أزمنة من التاريخ الجيولوجي لكوكب الأرض ( كلمة "جيولوجيا" تعني العلم الذي يدرس أصل و تركيب و تاريخ كوكب الأرض) امتدت فيها مسطحات الجليد على مساحات شاسعة من الأرض نتيجة سيادة مناخ شديد البرودة . أحدث عصر جليدي بدأ منذ نحو 1.8 مليون سنة و انتهى من 10 آلاف سنة و يطلق عليه "عصر الجليد الكبير" حيث كانت مسطحات الجليد في ذروتها تغطي مساحات هائلة من اوروبا و الأمريكتين(الشمالية و الجنوبية) و أجزاء من آسيا و القارة القطبية الجنوبية . كانت "المثالج" وهى كتل ضخمة من الجليد تحتل نحو ثلاثين بالمئة من مساحة سطح الكرة الأرضية ولكنها فى الوقت الحاضر تغطى نحو عشرة بالمائة فقط من سطح كوكبنا. أثناء هذه الفترة الجليدية حدثت تغيرات فيزيائية وبيولوجية هائلة فى مناطق التثلج مثل هبوط وتقوص القشرة الأرضية تحت الوزن الكبير للجليد كما تكونت بحيرات ومستنقعات جديدة و تغيرت مجاري الأنهار و هاجرت و انقرضت حيوانات و نباتات. تتحرك المثالج مثل مياه الأنهار لكن ببطء شديد و يتراوح معدل حركتها اليومي من سنتيمتران إلى 30 مترًا و تتحرك المثالج لأن الجاذبية الأرضية و الضغط الناتج من وزن الجليد المتراكم يؤثران على الجليد فى المستويات السفلية من المثالج فيكون معرضا للإنسياب البطىء.
لكن ما هى اسباب حدوث العصر الجليدى؟
يمكن تلخيص هذه الأشياء فيما يلى:
1. تغير نسبة ثانى اكسيد الكربون وبخار الماء فى الغلاف الجوى, وهما يعملان على إحتفاظ الأرض بالحرارة التى تصل من الشمس وقد يسبب نقصهما تسرب جزء كبير من الحرارة إلى الفضاء الخارجى مما ينتج عنه حدوث مناخ أكثر برودة.
2. تزايد فترات نشاط البركان زيادة كمية الغبار الكونى فى الفضاء مما يحجب الطاقة الشمسية التى تصل إلى الأرض.
3. اختلاف مدار الأرض حول الشمس عما هو عليه الان مما يسبب حدوث فصل شتاء طويل قارس البرودة.

الإنزلاق الأرضي

الإنزلاق الأرضي ظاهرة جيولوجية ، تشمل نطاقا واسعا من التحركات الأرضية العنيفة ، مثل الحركة السريعة لكتل كبيرة من الصخور والتربة إلى أسفل سطح تل أو جبل ، أوتدفق سطحي لأنقاض ورواسب متفتتة .
وقد أحدثت الإنزلاقات الأرضية خسائر بشرية كبيرة وفي الممتلكات أيضا ، في النرويج وأستراليا وولاية كاليفورنيا الأمريكية . على الرغم من أن الجاذبية المؤثرة على أي منحدر شديد هي السبب الرئيسي للإنزلاقات الأرضية ، إلا أن هناك عوامل أخرى مسببة لها مثل :
1- التحات :
أي بري وإزالة التربة وفتات الصخور بواسطة الرياح والمياه والثلوج ، مما يؤدي إلى إنشاء تكوينات شديدة الإنحدار .
2- منحدرات التربة والصخور :
التي تضعف عند تشبعها بالماء أو الثلوج الذائبة من قمم الجبال أو بسبب الأمطار الغزيرة ، ويمكن أن تصبح هذه المنحدرات المشبعة بالماء أو الثلوج ، رواسب متفتتة متدفقة أو طينا منسابا ، وخليط الطين والصخور يمكن أن يدمر الأشجار والمنازل والسيارات ويسد الأنهار .
3- الثورات البركانية :
التي تخلف رواسب سائبة من الرماد وتدفقات للرواسب والصهارة .
4- الإهتزازات :
التي ناجمة عن الآلات وأعمال النسف والتفجير في المحاجر ، وحتى الرعد الشديد يمكن أن يقوض المنحدرات الضعيفة .
5- ضغط المياه الجوفية :
يؤدي إلى تخلخل وتدمير المنحدرات .
6- الإنزلاق الجليدي :
يشبه الإنزلاق الأرضي ، ويتضمن عادة كمية هائلة من الثلج أو الجليد والصخور المتساقطة بسرعة على جانب جبل .

الأحذية

عرف الإنسان ارتداء الحذاء منذ 40 ألف عام , هذا ما ذهبت إليه إحدى الدرسات الأمريكية مؤخراً , التي اكتشفت أن عظام أصابع أقدام الإنسان قبل تلك الفترة كانت قوية , لأنه كان يتحرك بلا حذاء أو رداء يغطي قدمه, لذلك كان يضغط على أصابع قدميه عند التحرك على الأرض ليتشبّث بها ,مما ساعده على قوة أصابعه. ظهور أحذية ذات قاعدة قوية قلّل من حاجة الإنسان لاستخدام أصابعه للحركة ,لذلك شهدت أصابع أقدام الناس مع تطوّر العصور تغيّراً كبيراً , فأصبحت أضعف و أقصر للحفاظ على توازن الجسم البشري أثناء المشي . لم يرتد الإنسان البدائي الحذاء الذي نعرفه , و إنما اكتفى بتغطية أقدامه بأوراق الشجر , وجلود الحيوانات , وتذهب بعض الروايات إلى أن قصة ارتداء الحذاء تعود لعهد أحد الملوك الذي خرج في رحلة صيد , وأثناء عودته وجد أن قدمه تورّمت لكثرة سيره في الطرق الوعرة , فأمر بتغطية كل شوارع المملكة بالجلد إلا أن احد معاونيه أشار عليه بعمل قطعة جلد ليضعها تحت قدميه فقط . عرفت مختلف الحضارات ارتداء أشياء تغطي القدم,كانت (الصنادل ) هي أكثر الأحذية شيوعاً في مختلف تلك الحضارات ,ارتدى الناس في حضارات ما بين النهرين (العراق) , وسكان الجبال الموجودة على الحدود العراقية الإيرانية أحذية للقدم مصنوعة من الجلد الخفيف الملفوف للقدم ,أطلق على ذلك الحذاء اسم (خف) . كما ارتدى سكان أوروبا أيضاً في العصور الوسطى أحذية من جلود الحيوانات ,كانو يعالجونها بالمواد الكيماوية , وهي العملية التي يطلق عليها اسم (الدباغة) لإعطائها النعومة اللازمة ,ثم تقطع بالسكاكين على شكل القدم, وأخيراً تتمّ خياطتها من كل الجوانب لتعطي في النهاية حذاءً مناسباً. تميزت معظم الأحذية التي أنتجت حتى عام 1850 بنهاياتها المستقيمة والمتشابهة بحيث كان من الصعب التفريق بين فردتي الذاء اليمنى واليسرى ابتكر الأيرلندي (همفري سوليفان)عام 1899 أول حذاء بكعب مطاطي ,تميز بمرونته , كما ساعد على طول عمر الحذاء لمدة أطول من الحذاء ذي الكعب العالي الذي كان شائعاًفي تلك الفترة . مع أواخر القرن التاسع عشر بدأاستخدام الماكينات في إنتاج الأحذية , وشهدت كل من (انكلترا ,المانيا ,تشيكوسلوفاكيا ,ايطاليا )طفرة خاصة في صناعة الأحذية حيث ظهرت في تلك الدول الأحذية الكتانية والمطاطية . الإزدهار التدريجي لمكائن الخياطة أدى إالى ازدهار صناعة الأحذية في العالم , حيث تحوّلت دكاكين وورش صانعي الأحذية الصغيرة إلى مصانع ومعامل كبيرة تنتج عشرات الألاف منها يومياً, كما ساعد اكتشاف البلاستيك على إيجاد بدائل للجلود والمطاط, فتطورت أساليب إنتاجها وتفرعت عملية صنع الحذاء الى أقسام ينتج كل منها جزءاً محدداًمنه, فظهرت مصانع لصنع السيور والشرائط , وأخرى لإنتاج وجوه الأحذية , وغيرها تختصّ بتصنيع النعال والكعوب.

الساعة

ابتكر الانسان عبر مختلف العصور وسائل تمكنه من معرفة الزمن وقياس الوقت تتلاءم مع الامكانيات المتاحة في كل عصر فوجد الانسان البدائي منذ الاف السنين مراقبة احوال الشمس والقمر وسيلة ملائمة لقياس الوقت الا ان المحاولات لم تقف عند ذلك وظل العقل البشري يعمل جاهدا للوصول الى طرق اكثر دقة. اول اشكال ادوات قياس الوقت ابتكرها اليونانيون 250 قبل الميلاد كانت عبارة عن ساعة ناطقة او ما نطلق عليه اليوم "المنبه" اطلقوا عليه اسم الساعة الجرس كانت تدار بوسائل بدائية تعتمد على استخدام قوة الماء في تحريكها. تعتبر اول محاولة علمية لقياس الوقت تلك التي قام بها الالماني "بيتر هلنان"عام 1504 عندما قام بابتكار اداة محمولة لقياس الوقت تعتبر نموذجا قديما لما يعرف الان بـ "ساعة الجيب" بلغت تلك الساعة حدا كبيرا منالانتشار في جميع انحاء اوروبا خلال القرن السادس عشر وتم تصميم معظم نماذجها باستخدام الذهب والفضة لذلك كانت مقتصرة على فئة معينة من طبقات الشعب تنحصر في وجهاء واثرياء المجتمع الاوروبي. استطاع عالم الرياضيات والفيلسوف الفرنسي "بليز باسكال" عام 1623 ابتكار ساعة يتم تثبيتها على معصم اليد باستخدام نوع من الخيوط السميكة فكانت النواة الاولى لظهور مختلف اشكال ساعة اليد التي نعرفها اليوم حيث تسابقت مختلف الشركات في انتاج نماذج من تلك الساعة التي لاقت استحسان واقبال كافة فئات الشعب. ومن اشهر شركات الساعات التي قامت بانتاج ساعات اليد في تلك الفترة شركات "ويست كلوكس" و "أرين كلوك" وشركة "سواتش" الشهيرة حتى اليوم. ظهرت اول ساعة ناطقة تعمل بالبطارية على يد "ليفي هيوتشين" عام 1787 والطريف في تلك الساعة ان الجرس لم يكن يدق الا عند وقوف العقرب عند الساعة الرابعة فقط ، تم تطوير اشكال مختلفة من تلك الساعة ما يتلاءم مع روح وثقافة كل عصر.

البيتزا

تحتل البيتزا اليوم مكانة متميزة في قائمة الوجبات السريعة ، بل ويعتبرها البعض من أشهى الوجبات على الاطلاق وعلى الرغم من أنها تعد إحدى الوجبات العصرية التي تنتشر في جميع أنحاء العالم انتشارا واسعا .. إلا أن تاريخ ظهورها يرجع إلى مئات السنين ،، قبل أن تعرف المدنية طريقها إلى عدد كبير من بلدان العالم ... النواة الأولى لفكرة ظهور البيتزا بدأت مع عودة الجنود الرومان من فلسطين بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية اعتاد هؤلاء الجنود على تناول طبق تقليدي هناك يدعى ( بيكا ) كما كان يتشابه مع طبق اعتاد سكان البحر الأبيض المتوسط من المصريين واليونانيين على تناوله ... كان ذلك الطبق عبارة عن خبز مستدير يغطي سطحه الزيت والفلفل ... لم تكن الطماطم قد عرفت حتى اكتشف كريستوف كولومبوس أمريكا عام 1492 حيث شقت طريقها إلى دول أوروبا ... إلا أن جميع الشعوب الأوربية اعتبرتها نباتا ساما ماعدا الشعب الإيطالي الذي كان له السبق بين جميع دول العالم في استخدامها في المطبخ ... وصارت صلصة الطماطم منذ عام 1509 جزءا أساسيا في تحضير معظم الأكلات الايطالية ومن بينها البيتزا التي انطلقت للوجود من مدينة نابولي الايطالية عام 1700 عندما قام أحد الطهاة ويدعى ( بيزري ) بابتكار طبق من العجين المزين سطحه بالفلفل والطماطم والجبن المبشور أطلق عليه اسمه ....وافتتح مطعما صغيرا اكتسب شهرة واسعة بعد زيارة ملك نابولي ( فرديناندو دي بوبروت ) الذي أراد تجربة هذا الطبق وأعجبه جدا وأمر باعداده في قصره ومن ذلك اليوم تحول مطعم ( بيزري ) إلى موقع متميز في المدينة و انتشرت بعد ذلك مطاعم البيتزا في جميع أنحاء ايطاليا ... وكان للايطاليين الدور في تعريف الأمريكيين بالبيتزا .... حيث افتتح أحد المهاجرين الايطاليين واسمه ( جينرو لومباردي ) أول مطعم للبيتزا في أمريكا في مدينة نيويورك سنة 1905 ... وعلى الرغم من تغير العصور ومرور أكثر من 300 عام على ظهور البيتزا إلا أنها مازالت تحتفظ بنفس أصولها الايطالية سواء من حيث أسمائها أو مكونات كل نوع منها.

أدوات الخياطة

الخياطة اليدوية عمل فني قديم عرفه الإنسان منذ أكثر من 20 ألف عام استعمل الناس قديماً خياطة بدائية مصنوعة من العظام وقرون الحيوانات، في حين صنعت الخيوط المستعملة في الخياطة من شعر الحيوانات ووبرها مع بداية القرن الرابع عشر الميلادي، ثمّ اخترعت إبرة خياطة حديدية دون ثقب أو عيون يمرُّ خلالها الخيط وإنما كان يربط على أحد طرفيها.
البداية الحقيقية لظهور أداة متطوّرة للخياطة تمَّت عام 1755 عندما تقدّم الألماني تشارلز فانيتال للحصول على براءة اختراع إبرة مزدوجة الطرفين يوجد ثقب بين طرفيها ويتمُّ في نهاية الأمر تثبيتها على آلة، لكنّه لم يصف بقية أجزاء الآلة لذلك لم يكتب النجاح والانتشار لاختراعه، انسحب الأمر نفسه على محاولة صانع الخزائن الإنكليزي توماس سنت عام 1790 عندما قدّم تصوّراً لاختراع آلة خياطة تتكوّن من مثقب وإبرة تنفذ خلاله إلاّ أنّ نموذج الآلة التي نفّذها وفقاً لرسوماته لم ينجح لذلك سرعان ما طواه النسيان.تعاقبت بعد ذلك محاولات العديد من المخترعين لإنتاج آلة خياطة تعمل بنجاح إلاّ أنّ جميع تلك المحاولات باءت بالإخفاق، ومن تلك المحاولات على سبيل المثال اختراع الألماني بلاسر كريمر آلة لخياطة القبعات عام 1810 وكذلك محاولة الخياط النمساوي جوزيف مادريسبرج عام 1810 ومحاولته عام 1814 ومحاولة الأمريكيين آدمس دودج، وجون ناولز عام 1818 حيث فشلت آلتهما التي اخترعاها في خياطة أي كمية من النسيج وذلك قبل أن تتوقّف تماماً عن العمل.عرف العالم أول محاولة ناجحة لاختراع آلة للخياطة عام 1830 على يد الخياط الفرنسي ثيملي تيمونيه حيث اخترع آلة خياطة خشبية تعمل بخيط واحد وإبرة ذات خطّاف كانت تعطي خياطة سلسة أشبه بالتطريز. وعلى الرغم من نجاح آلته إلاّ أنّها كانت وبالاً عليه، حيث تآمرت عليه مجموعة من الخياطين الفرنسيين الذين رأوا أنّ آلته ستوقفهم عن العمل وتصرف عنهم الزبائن. فحطّموا مصنعه الصغير واستطاع هو الهرب بأعجوبة حتّى انتهى به الحال ليموت فقيراً معدماً عام 1857 بعد أن عجز عن إيجاد تمويل يمكّنه من صنع نماذج من آلته.لم تتوقّف المحاولات. وظهر عام 1846 مخترع أمريكي يدعى إلياس هاو تمكّن من اختراع آلة خياطة ناجحة لها إبرة تتحرّك من الجانب للجانب ومكّوك معدني ينزلق عليه الخيط وخطّاف، ويعدُّ صاحب الفضل في صنع الدرزة " الغرزة " المتشابكة بواسطة آلته.واجه إلياس العديد من المشاكل في سبيل تسويق اختراعه من ناحية وحمايته من المقلّدين من ناحية أُخرى، إلاّ أنّ تلك الحماية لم تمنع الأمريكي إسحاق ميريت سينجر من تقليد فكرة إلياس وإدخال بعض التعديلات الهامّة على آلته، حيث جعل الإبرة تتحرّك من أعلى إلى أسفل كما زوّدها بدوّاسة للأقدام بعد أن كانت جميع ماكينات الخياطة التي تمّ اختراعها حتّى ذلك الوقت تعمل يدوياً، وبدأ سينجر بالفعل إنتاج آلات الخياطة عام 1851. وفي عام 1889 أنتجت شركته أول آلة خياطة

عود الثقاب

على الرغم من صغر حجمه، وتواضع كمية اللهب المنبعثة منه, إلا أنه مر بمراحل تطور متعددة, بذل خلالها العديد من العلماء والمفكرين المزيد من الجهد حتى وصل إلينا
على صورته الحالية اليوم.
المحاولة الأولى لظهور أول عود ثقاب في العالم كانت عام1805, قام بها ((تشانسل))
مساعد البروفيسور الفرنسي (( لويس جاكوس)) حين استطاع اختراع عود ثقاب تشتمل رأسه على خليط من كلوريد البوتاسيوم, والسكر, والمطاط, تم إشعال هذا العود بغمسه في قارورة زجاجية صغيرة مملوءة بحامض الكبريت, لم تلق تلك الثقاب الشعبية والانتشار, لتكاليفها الباهظة, وخطورة استخدامها لاحتوائها على مواد كيميائية خطيرة قابلة للاشتعال. في عام 1827 اكتشف الكيميائي البريطاني (( جون ووكر)) بالصدفة طريقة لابتكار عيدان ثقاب أكثر أماناً, وذلك عندما كان يحرك بعود من الورق المقوى خليطاً من كربونات البوتاسيوم والنشا, وعندما حكه على أرضية الحجرة ليتخلص من بقايا الخليط العالقة بالعود اشتعلت رأس العود الورقي اشتعالاً سريعا, لاقت الفكرة إعجاب ((ووكر)) الذي شرع على الفور في إنتاج العديد من هذه العيدان التي تشتعل بحكها على أي سطح .
خلال سنة واحدة كانت أعواد ثقاب ((ووكر)) تباع في عبوات سعة 100 عود, كانت العيدان في البداية عبارة عن شرائح من الكرتون المقوى, ولأنها كانت تنثني بسهولة تحول الاتجاه لتصنيعها من الخشب. صاحَب ظهور واستخدام الثقاب العديد من المشاكل, مثل انتشار اللهب وانبعاثه فجأة بصورة انفجارية غير مستقرة عند حك العود على أي سطح, مما شكل خطورة على مستخدميه, هذا إضافة للرائحة غير الجيدة التي كانت تصاحب اللهب والتي تشبه رائحة الألعاب النارية.
في عام 1831 أضاف الفرنسي (تشارلز سواري) مادة الفوسفور الإزالة الرائحة غير المستحبة عن عيدان الثقاب, مما ساعد على توسع انتشار استخدام هذه العيدان, دفع ذلك المنتجين إلى التفكير في وضع العيدان في صناديق محكمة الغلق, إلا أن العديد من المنظمات الإنسانية نددت بالفكرة حيث أن رأت أن العبوات ستكون بمثابة قنابل تحتوي على كمية من الفوسفور الأبيض كفيلة بقتل شخص على الأقل, إلى أن جاء السويدي (يوهان لوند ستروم) عام 1836 ابتكر فكرة عود الثقاب المأمون, الذي لا يشتعل إلا بحكه عدة مرات على سطحٍ خاص موجودٌ عليه جزء من المركب الكيميائي القابل للاشتعال الموجود على العود نفسه.
تبنت شركة (برياند ومي) الإنجليزية فكرة ستروم وأنتجت في نفس العام عبوات خاصة لأعواد الثقاب, تم بيع أعداد كبيرة منها إلا أن استخدام الفوسفور الأبيض في تصنيع رأس العود لم يقلل عامل الخطورة من استخدامها حتى جاء الحل على يد (غوستاف ايريك) السويدي عام 1844, عندما قدم للعالم عود ثقاب أكثر أماناً, وهي نفس عيدان الثقاب التي نستخدمها اليوم, جعل (( ايريك )) مكونات السطح المخصصة لإشعال العود من الفوسفور الأحمر والزجاج, بينما يتألف رأس العود من كلوريد البوتاسيوم, ومادة الأثميد.. وبفعل حرارة الاحتكاك يتحول الفوسفور الأحمر إلى كمية صغيرة من الفوسفور الأبيض تؤدي لإشعال العود بأمان.

الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

العلكة ( اللبان)

قد يرى البعض العلكة كاختراع لا فائدة منه , مع أن كثيرا من الدراسات الطبية توصلت مؤخرا إلى أنها تحتوى العديد من المكونات التى تساعد على تقليل البكتيريا فى تجويف الفم , التى تسبب الرائحة الكريهة , كما تمنع نمو الجراثيم المسئولة عن تسوس الأسنان والتهاب اللثة . هذا بالإضافة لأحدث تقرير ورد عنها فى مجلة " نيو إنجلاند " البريطانية , الذى يؤكد دورها الفعال فى حرق أكثر من 11 سعرة حرارية فى الساعة الواحدة , مما يساعد من يمضغها على تقليل وزنه .. ألا يدفعكم الفضول الآن لمعرفة تاريخ ذلك الإختراع المفيد والمحبب للملايين ؟! بدأت قصة ظهور العلكة , بعد نفى الجنرال المكسيكى " سانتا آنا " إلى مدينة نيويورك الأمريكية , إثر الهزيمة التى لحقت بجيشه أمام الأمريكيين فى تكساس , كان من عادة هذا الجنرال مضغ مادة صمغية تدعى تشيكل , يتم استخراجها من لحاء الأشجار , كان للجنرال صديق أمريكى يعمل بوظيفة مصور فوتوغرافى , يدعى (توماس آدامز) , كان مغرما بصنع الألعاب , والأقنعة , والأحذية باستخدام مواد وخلطات يصنعها بنفسه . أثناء يحثه عن مادة بديلة للمطاط ليستخدمها فى هوايته , قدم له الجنرال المكسيكى هذه المادة التى يمضغها , إلا أن تجارب "آدامز" باءت بالفشل , ولم يفى الخليط الذى حضره من هذه المادة بالغرض , وبينما هو فى معمله ذات يوم , أثناء استغراقه فى التفكير التقط قطعة من هذا الخليط دون أن يدرى , وأخذ يمضغها , فاستساغ مضغها , وخطرت بباله فكرة إضافة بعض المنكهات المستخلصة من عصائر الفاكهة لهذه المادة المطاطية , فكانت النتيجة مبهرة , جعلت "توماس" يتوقف عن إنتاج الألعاب والأحذية , ويفاجأ العالم باختراع جديد لم يسبقه إليه أحد . فى عام 1870 افتتح "توماس" أول مصنع فى العالم لإنتاج العلكة , كان معملا صغيرا , وسرعات ما راجعت تجاربه , وأنتج علكة بمختلف النكهات , أطلق علي أول علكة منكهة ينتجها مصنعه الصغير جاك الأسود , لأنها كانت بنكهة العرقسوس . فى عام 1880 ابتكر "جون كالجون" الأمريكى طريقة لجعل طعم علكة "آدامز" الصغير مصنعا كبيرا متفردا بإنتاج العلكة فى أمريكا , إلا أن معظم محلات الحلوى رفضت بيعها فى متاجرها , فسارعت شركة (توتى فروتى) للإتفاق مع "آدامز" على بيعها من خلال ماكينات آلية , يتم وضعها فى أماكن متفرقة من أنحاء البلاد , مما أسهم فى زيادة رواج العلكة كسلعة للناس , وتجارة لـ "آدامز" . لم تلق العلكة فى بريطانيا نفس نجاحها ورواجها فى أمريكا , حيث حاول التجار عام 1894 تسويقها فى مجلات ومتاجر لندن , إلا أن المحاولات باءت بالفشل , ولم يتقبلها الشعب البريطانى , حتى عام 1911 , عندما قامت شركة (ريغلى) بإنتاجها , وحالفها الحظ هذه المرة بالرغم من رفض جميع متاجر الحلوى بيعها , كما حدث فى أمريكا , فما كان من الشركة إلا أن قامت بتسويقها عبر عربات البيع فى الشوارع , مما ساعد على انتشارها وإقبال الناس على مضغها .

أدوات الطعام

تعتبر السكين من أقدم الأدوات التي ابتكرها الإنسان و استخدمها في العديد من الأغراض , مثل الصيد و القتال , فصنعها في العصور البدائية من الصخور و الأحجار. كان من السائد في العصور الوسطى في اوروبا ألا يقدم المضيف لضيفه على الأكل أي السكاكين , بل كان على الضيف أن يحمل سكينه الخاص معه, لذلك كانت السكاكين المخصصة للأكل في تلك الفترة صغيرة الحجم, ليسهل وضعها في غمد أو جيب مصنوع خصيصا لها .يثبت على حزام أو يوضع بين الجورب و الحذاء, كما كان السكين ذا شفرة حادة , ليسهل على مستخدمه تقطيع اللحم اثناء الأكل. في عام 1669 أصدر الملك لويس الرابع عشر في فرنسا أمرا بمنع استخدام السكاكين ذات الشفرة الحادة أو المدببة في الأكل , و اقتصار استخدامها على أغراض الصيد و القتال, فظهرت تبعا لذلك أشكال مختلفة لسكاكين الأكل تميزت بحافة غير حادة , ذات شكل دائري أو مقوس , وهو تقريبا نفس الشكل السائد لمعظم سكاكين الأكل المستخدمة حاليا.
أما الملاعق فتعد أيضا من أقدم الأدوات التي عرفها الأنسان , حيث يرجع تاريخ استخدامها لعصور ماقبل التاريخ , و استخدم الناس في تلك الأزمنة رقائق الخشب , و الأصداف كملاعق لتناول الطعام. في القرن الأول الميلادي صمم الرومان شكلين أو نموذجين للملاعق , الأول أطلق عليه (( ليجولا)) كانو يستخدمونها لتناول الحساء و الاطعمة الخفيفة , أما الشكل الثاني لملاعق الرومان , فكانت مخصصة لأكل البيض و الأسماك. مع بداية القرن الرابع عشر الميلادي , بدا تصنيع ملاعق من الحديد الخفيف , كما تم إنتاج ملاعق من القصدير, مما ساعد على انتشار استخدام الملاعق في الأكل بين عامة الناس . لم تلق أداة من أدوات الأكل صعوبة لدى ظهورها و استخدامها بين الناس مثلما لاقته (( الشوكة)) من رفض و عدم قبول الأكل بها لدى الكثير من الشعوب . يرجع أصل ظهورها للعصر اليوناني, إذ كانوا يستخدمون شوكات كبيرة ذات سنين حادين, و عادة ما كان الطعام ينزلق بسهولة منها. فخلال القرن السابع الميلادي بدأ ملوك الشرق الأوسط في استخدام نفس شكل تلك الشوكات على مائدة العشاء، كما انتشر استخدامها بين طبقة الأثرياء البيزنطيين خلال القرن العاشر الميلادي. وفي أواخر القرن الحادي عشر اصطحبت زوجة رئيس قضاة فينسيا البيزنطينية الأصل، معها إلى إيطاليا هذه الشوكات، إلا أن الإيطاليين لم يقبلوا على استخدامها، وكذلك الفرنسيون الذين رأوا أن استخدامها في الأكل ينطوي على قدر من التكبر والتصنع غير المقبول، في حين رأى الإنجليز أيضا عدم ضرورة الأكل بها، طالما أن الله منحنا يدين لنأكل بهما.
في منتصف القرن السابع عشر تم تطوير شكل الشوكة بأن أصبحت ذات 4 أسنان فتمت معالجة مشكلة سقوط الطعام منها , كما كانت تلك الأسنان مقوسه مما سهل على الناس استخدامها بوصفها بديلا عن الملعقة. أدخلت على تصميم الشوكة أوائل القرن التاسع عشر في كل من إنجلترا وألمانيا الكثير من التعديلات، فصارت صغيرة الحجم، ذات 4 أسنان مدببة الحافة، وهو نفس الشكل الحالي للشوكة المستخدمة في الأكل.

المكواة

الاهتمام بالمظهر العام ، و نظافة الثياب و أناقتها ، كانت

من الأمور التي أولاها الإنسان اهتمامه منذ عصور بعيدة ، لذلك لم يتوقف عن ابتكار الوسائل التي تُمكِّنه من تحقيق ذلك ، و منها المكواة التي تُعد من أهم تلك الابتكارات. تعود فكرة ظهور المكواة إلى القرن الرابع ، عندما أبتكر الصينيون مكواة عبارة عن وعاء حديدي ، له يد ، موضوع بداخله جمر مشتعل يمنح الوعاء حرارة كافية لفرد الثياب بالشكل المطلوب. انتقلت الفكرة إلى أوروبا منذ أوائل القرن السابع ، فتم ابتكا ر أشكال

متعددة من تلك المكواة تعتمد على نفس فكرة الصينيين ، و هي الحصول على الحرارة مباشرةً من اللهب المتوهج.

ظهرت خلال القرن الثامن في أوروبا أشكال عديدة للمكواة ، تعتمد على الطريقة في التشغيل ، مثل (المكواة الحجرية الناعمة) ، عُرفت بهذا الإسم لقدرتها الفائقة على تنعيم و تلميع الملابس ، كانت تُشبه إلى حد كبير ثمرة نبات فطر ضخمة ، لا تزال تلك المكواة تُستخدم في أنحاء كثيرة من هولندا ، لدى بعض محلات تنظيف و كي الملابس ، بهدف إحياء بعض مظاهر التراث القومي ، خاصةً في الأماكن التي يتوافد عليها السياح. مع بداية القرن السادس عشر ظهر شكل آخر من أشكال المكواة أُطلق عليه (المكواة الحزينة المُسطحة) ، سُمي بهذا الإسم لثقل وزنها ، و كبر حجمها ، و يُعتبر الهولنديون أيضاً هم أول مَن أبتكر ، و أستخدم هذه المكواة ، التي كانت تتميز بالتنوُّع في أحجامها ، و أشكالها ، خاصةً في شكل المقبض أو الجزء الذي يمكن حملها منه . (المكواة الضاغطة) أيضاً كانت من نماذج المكواة الفريدة و المميزة ، التي ظهرت خلال القرن السابع عشر ، كانت عبارة عن سطحين صلبين من الحديد ، يتم وضع قطعة الملابس بينهما ، ثم تُكبس بقوة حتى يتم فردها بفعل الضغط . في يناير من عام 1882 قدَّم "هنري سيلي" للعالم ابتكاره المذهل ، الذي أحدث ثورة في عالم ابتكار المكواة ، حيث قدَّم أول مكواة تعمل بالكهرباء ، تعتمد على استخدام جزيئات الكربون في توليد الحرارة ، و تبنت العديد من الشركات فكرته و قامت بإنتاج تلك المكواة ، بأشكال و أحجام متنوِّعة تُناسب جميع الأذواق ، مما ساعد على انتشاراستخدامها في جميع أنحاء أوروبا ، حت ى بداية عام 1950 عندما ظهرت مكواة البخارالكهربائية ، فكانت وسيلة متطورة للحصول على أفضل طريقة عرفها العالم لكي الملابس.

الأنجلو ساكسون

في أعقاب انهيار الإمبراطورية الرومانية 450 قبل الميلاد غادر الرومان انجلتر التي كانت تقع ضمن حدود أمبراطوريتهم استطون أراضيها بعد ذلك مجموعات كبيرة من الناس نزحوا من شمال اوروبا كانوا ينتمون الى ثلاث قبائل رئيسية وهم الجوتز فريسين وساكسون عرف هؤلاء المستعمرون بالأنجليز الأنجلوا ساكسون تمييزا لهم عن سكان بريطانيا الأصليين الذين كانوا موجودين فيها بالفعل قبل مجيء الغزاة تولى ألفريد العظيم حكم مملكة الأنجلوا ساكسون اتخذ من مدينة ((كنت))البريطانية عاصمة ومقرا لملكته ازداهرت إنجلتر خلال عصره حيث بنى القلاع والحصون لحماية مملكته كما كان شغوفا بالتعليم فأمر الرهبان الإنجليز بكتابة وتدوين تاريخ الأنجلوا ساكسون الى ان جاء الغزو النورماندي عام 1066م انتهى حكم الأنجلوا ساكسون في بريطانيا منذ ذلك الوقت لم يكن للأنجلوا ساكسون نمط عام موحد للأزياء وانما كان هناك نمط خاص بالملوك واخر بالشعب تميز الزي الملكي الخاص بالرجال الأنجلوا ساكسون بالقميص البنفسجي غير المزخرف الذي يصل طوله الى الركبة تعلوه عباءة طويلة او قصيرة يلتف حول هذا الزي عند منطقة الخصر حزام من القطن ترتبط به عباءة قصيرة زرقاء ذات حواف ذهبية تغطي الكتف الايسر بينما يبقى الكتف الايمن حرا كما كان شائعا لديهم الرباط الذهبي الذي يلتف حول الساق بدلا عن الجوارب ولايختلف زي النبلاء والاغنياء عن الملوك الا فيما يتعلق بارتداء الملوك لتاج بسيط من الذهب الشكل العام لزي ملكات ونبيلات الانجلوا ساكسون كان عبارة عن ثوب طويل ينسدل حتى القدم له أكمام طويلة واسعة يعلوه قميص احمر وفوقه عباءة زرقاء تلتف حول الخصر تلقى على الكتف الايسر ومنها الى الظهر لتصل الى الارض لم تكن ترتدي الملكات مع ذلك الزي اي حلي او مجوهرات اما النمط العام لازياء عامة الشعب فكان عبارة عن قميص ازرق من التيل يصل طوله الى الركبة له فتحة امامية تمتد من الرقبة حتى الصدر كما توجد فتحتان على اسفل الجانبين يزين حواف القميص كنار او اطار اصفر اللون به زخارف ورسوم على شكل شجر او اشكال هندسية يرتبط القميص بحزام من القماش ملفوف حول الخصر هذا بالنسبة للرجال من عامة الشعب اما النساء فكن يرتدين قميصا طويلا ينسدل بانثنااءت طويلة تغطي ظاهر القدم فوقه قميص اخر يصل الى الركبة يلتف حول الخصر حزام كما كانت النساء من عامة الشعب يحرصن على ارتداء الكثير من الاساور التي كانت تثقل اذرعهن .

الشعب الفيتنامي

تقع فيتنام في جنوب شرق آسيا وعاصمتها هانوي. يبلغ عدد سكانها نحو 70 مليون نسمة. يمر في فيتنام إثنان من أكبر أنهار قارة آسيا وهما النهر الحمر في الشمال، ونهر الميكونج في الجنوب. وتكون الأراضي حول هذين النهرين بالغة الخصوبة، وتنمو فيها معظم المحاصيل خاصة الأرز. المحصول الرئيسي. حيث تتركز غالبية سكان فيتنام. يعيش عدد قليل من السكان على سفوح الجبال، بسبب عدم خصوبة الأراضي هناك، بالإضافة إلى صعوبة زراعتها، ولأن هذه المناطق تتعرض للأعاصير الاستوائية المدمرة والأمطار الغزيرة. مدن فيتنام تكتظ بالسكان الذين يزدحمون في شوارعها وهم يركبون دراجاتهم. وسيلة المواصلات الرئيسية. أو يسيرون على الأقدام أو يجلسون على الأرصفة، ويجتمع سكان المدن حول البحيرات العديدة في الصباح الباكر لممارسة التمارين الرياضية قبل توجههم إلى أعمالهم. ويعيش عدد من الفيتناميين في قوارب بالقرب من شواطئ النهرين الأحمر وميكونج، بسبب فقرهم الشديد وعدم إمكانهم الحصول على مساكن فوق الأرض. يعمل معظم سكان الفيتنام في الزراعة، وهم يحمون حقولهم من الفيضانات والأعاصر عن طريق إحاطتها بجدران عالية من الطين والحجارة، ويبيعون منتجاتهم الزراعية في الأسواق المحلية. يقطن الجبال عدد من القبائل الفيتنامية، الذين يختلفون عن سكان المدن والريف في الزي واللغة والتقاليد، وهم يزرعون مساحات صغيرة بالذرة، كما يقومون برعي الأغنام والماشية. تتوفر في الفيتنام مواد خام عديدة مثل الفحم والحديد والنفط، خاصة بالقرب من السواحل. لم يتم استغلالها حتى الآن. مما يبشر بقيام صناعات متقدمة في القريب العاجل.

الشعب العربي

يمتد الوطن العربي من شبه الجزيرة العربية إلى شمال أفريقيا وجزء من آسيا، بمساحة قدرها نحو 13 مليون كيلومتر مربع. تعد هذه المنطقة من أغنى مناطق العالم، وأهمها من حيث الموقع الجغرافي والاستراتيجي، ووجود الثروات الطبيعية كالنفط. وقد أنشأ العرب حضارة تعد من أعظم الحضارات في تاريخ العالم. الدول العربية هي التي يكون معظم سكانها من العرب، الذين يؤلفون أمة كبيرة يجمع ما بين شعوبها دين واحد وتاريخ واحد ولغة واحدة وآمال واحدة، ويعمل بعض سكان الدول العربية في الزراعة مثل مصر، أو في الصناعات النفطية مثل الخليج العربي، أو في السياحة مثل تونس. يعد الوطن العربي ملتقى طرق التجارة الدولية، لذا فإن للعرب مكانة مرموقة في التجارة بين الدول. أسلاف عرب اليوم هم الذين حملوا لواء الإسلام واللغة العربية في القرنين السادس والسابع الميلاديين إلى البلاد الأخرى، ثم أقاموا حضارة إسلامية ثابتة الأركان. اقتبس الأوروبيون من حضارة العرب التي ازدهرت في صقلية والأندلس، وفي العصر الحديث يتميز العرب بنشاط اقتصادي وسياسي واجتماعي وتربوي، بانتمائهم إلى المنظمات الدولية واهتمامهم بإجراء الإصلاحات في كافة المجالات داخل بلادهم. انتشرت في الدول العربية المؤسسات الاقتصادية العملاقة والجامعات المرموقة والمباني الشاهقة والطرق الممهدة، وتنتمي كل الدول العربية إلى جامعة الدول العربية التي أنشئت عام 1945 لتحقيق التعاون والتكامل بين هذه الدول.

الاثنين، 27 يونيو، 2011

علم الامام علي عليه السلام‏

عن سلمان الفارسي رضي الله عنه روى ابن إسحاق، عن سلمان: لما انتقل رسول الله (صلى الله عليهوآله وسلم) إلى الرفيق الأعلى،

و استقر بعده في الخلافة أبو بكر يوم جالس بعد صلاة الظهر في محرابه وهو يحدث بما سمعه عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فيما هو ذات أقبل من الشام براهب ومعه ألف راهب.

وقال كبير الرهبان: السلام عليك يا خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فوقفت جميع الرهبان على باب المسجد.

أبو بكر: السلام على من اتبع الهدى ، وخسى عواقب الردى ، وأطاع الملك الأعلى ، وصدق نبوة محمد المصطفى فيما أتيت يا راهب ؟


الراهب : أتيت من الشام أنا وهؤلاء الرهبان نسألك عن مسائل وجدناها في كتب آبائنا وأجدادنا فإن شرحها كما عندنا آمنا وصدقنا وعلمنا أن صاحبك محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) نبي كريم من أنزله الله من السماء.

أبو بكر : اسأل عما شئت ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

الراهب : أو ما أسألك يا خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)عن:

1- مستقر اسمك من جسمك ؟
2- وعن ما أتيت به أنا ومن معي من الشام ؟

3- وأي شيء من البضائع ؟
4- وأخبرني عن الذاريات ذروا ؟
5- والحاملات وقراً ؟
6- والجاريات يسراً ؟
7- والمقسمات أمراً ما هن ؟
8- وأخبرني عن أربعة عشر كلموا الله عز وجل ؟
9- وأخبرني عن شيء يتنفس وليس له روح؟
10- وعن الطريق البيضاء التي في السماء ؟
11- وما لم ينزل من السماء ولا هو من الأرض؟
12- وعن أول قتيل قتل على وجه الأرض ؟
13- وعن أول شجرة هزتها الريح ؟
14- وأخبرني عن شيء خلقه الله تعالي واشتراه لنفسه ؟
15-اخبرني عن شيء خلقه الله تعالى وسئل عنه ؟
16- وعن شيء يدخل الجنة وقد نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يعمل بعلمه ؟
17- وعن شيء تكلم وليس له لحم ولا دم ؟
18- وأخبرني عن طير لم تبضه الطيور ؟
19- وعن شيء قليله حرام وكثيره حرام ؟
20- وعن رسول ليس من النبيين ، ولا من الجن ، ولا من الإنس ، ولا من الملائكة ؟
21- وأخبرني عن شيء حلل بعضه وحرم بعضه ؟
22- وعن رجل خاطب امرأة وليس لها ثياب ؟ بل عريانة، ولم يكن لها بمحرم بينه وبينها، ولا حجاب، ولم يلحقه إثم ؟
23- وعن شيء إن فعلته كان حرام ، وإن تركتها كان حراماً ؟
24- وأخبرني عن رضاع موسى ، وكم أرضعته أمه ؟
25- وعن اليوم الذي كلم الله موسى عليه السلام فيه ؟
26- وأخبرني عن آدم عليه السلام كم كان طوله ؟
27- وكم سنة عاش ؟
28- وأخبرني عن نفس أوحى الله إليها ولم تكن من الأنبياء ؟
29- وأخبرني عن خمسة أكلوا وشربوا ولم يكونوا من ذكر ولا أنثى ؟
30- وأخبرني عن جسدين ماتا معا، حرم أحدهما وحلل الآخر ؟
31- وعن الذي أوحى الله إليها وهما اثنان؟
32- وعن الطير الذي ذكره الله في القرآن ؟
33- وأخبرني عن رجل حُرمت عليه زوجته ساعة من غير طلاق ؟
34- وأخبرني عن نفس ماتت، وأحيت غيرها ؟
35- وأخبرني كم بين المشرق والغرب ؟
36- وكم بين السماء والأرض ؟
37- وأخبرني ماذا يقول الكلب في نبحه ؟
38- وماذا يقول الحمار في نهيقه ؟
39- وما يقول البعير في رغائه ؟
40- وما يقول البقر في خواره ؟
41- وما يقول الفرس في صهيله ؟
42- وما يقول الضفدع في نقيقه ؟
43- وما يقول الديك في صياحه ؟
44-وما يقول الدجاج في صراخه ؟
45-وأخبرني عن المنسوخين كم كانوا ؟
46-وبأي ذنب مسخوا ؟

سمع أبو بكر هذه المسائل من الراهب

قال أبو بكر: يا أصحاب محمد، هل سمعتم ما قال الراهب ؟
الأصحاب: نعم.
أبو بكر : في مثل هذا وأمثاله يحتاج إلى حضور الإمام علي سلام الله عليه فاني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول :

(أنا مدينة العلم وعلي بابها)
فبعث الإمام علي (عليه السلام) بسلمان الفارسي

وقال :

الإمام علي (عليه السلام): يا سلمان .. ألا يكون حضر إليه الراهب والرهبان معه ؟
سلمان : نعم يا ابن عم رسول الله ؟ من أعلمك بذلك ؟
علي (عليه السلام):اخبرني رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) بحضورهم في مثل هذا اليوم.
قال سلمان : فلما وصل الإمام علي رضي الله عنه باب المسجد , تلقاه أبو بكر الصديق , وسلم عليه ,
ونهض القوم قياما , والراهب والرهبان ينظرون إلى الإمام علي ,
فسلم على القوم , وجلس في المحراب
قال :

عند ذلك نظر الإمام علي إلى الراهب وقال
علي عليه السلام : أنت شرخجيل بن شر خيل الشام !!

فبهت الراهب..

وقال: العجب من ! .. من أخبرك باسمي؟

علي عليه السلام: اخبرني باسمك ابن عمي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).


الراهب: ألا يكون أنت الطاعن بالرمحين، الضارب بالسيفين في غزوة بدر وحنين.


علي عليه السلام : نعم .


الراهب: اعلم يا فتى، إنا قد وجدنا في كتبنا مسائل، ولا يشرحها إلا بن عم نبي.


علي عليه السلام : اسأل كما شئت ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

قال سلمان : فقص الراهب المسائل على الإمام علي عليه السلام كما قصها على أبى بكر.

ولما فرغ منها قال له الإمام علي عليه السلام: يا راهب إذا شرحت لك هذه المسائل ما الذي يكون لي عليك ؟


الراهب: الذي تقوله أنت يا فتى ....


علي عليه السلام: اطلب منك أن تشهد أن لا اله إلا الله، وان محمد رسول الله.


الراهب: لك ذلك يا فتى

الإجابة على الأسئلة


(الإمام علي عليه السلام يرد الإجابات على جميع أسئلة الراهب)

1- اعلم يا راهب أن مستقر اسمك من جسمك في آذانك ولان العبد إذا دعي اسمه سمع بإذنه.

2- ما أتيتم به من الشام وجئتم به فإنكم جئتم تسألون عن دين الإسلام حق أم باطل.

3- وأما ما جاء معكم من المال فقد جاء معكم ألف أوقية من الذهب وأوقيه من الفضة.

4- وأما الداريات ذرواً فهي الرياح الأربع : الجنوب، والشمال، والصبا، و الدبور

5- وأما الحاملات وقراً: فهي السحاب تحمل الماء من مكان إلى مكان.

6- و أما الجاريات يسراً: فهن المراكب الجارية في البحر.

7- أما المقسمات أمراً: فهن الملائكة يقسمون الأرزاق على الخلائق كل يوم.

8- وأما الأربعة عشر الذين كلموا الله عز وجل: فالسماوات والأرض.

9- (والصبح إذا تنفس) سورة التكوير الآية 18.
10- أما الطريق البيضاء في السماء: مجرى مدائن لوط .
11- وأما الماء الذي لم ينزل من السماء ولا نبع من الأرض: فهو عرق الخيل...
12- وأما أول قتيل قتل على وجه الأرض : فإنه هابيل .
13- وأما أول شجرة هزتها الريح: فهي شجرة الساج ومنها كانت سفينة نوح عليه السلام .
14-وأما شيء خلقه الله واشتراه لنفسه: فهي أنفس الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله.
15-وأما شيء خلقه الله تعالى وسأل عنه: فهي عصاة موسى عليه السلام، وذلك قوله تعالى (وما تلك بيمينك يا موسى (17) هي عصاي) سورة طه الآيتان (17 ، 18 )
16- وأما الذي يدخل الجنة وقد نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يعمل بعمله فهو يونس عليه السلام ، وذلك قوله تعالى : ((ولا تكن كصاحب الحوت)) سورة القلم الآية : 48
17- وأما شيء يتكلم وليس له لحم ولا دم فهي جهنم . وذلك قوله تعالى (يوم نقول لجهنم هلامتلأت وتقول هل من مزيد) سورة ق الآية (30)
18-وأما الطير الذي لم تبضه الطيور، ولم تحضنه فهو الطير الذي نفخ فيه عيسى عله السلام، وكلم بني إسرائيل .
19- وأما الشيء الذي قليله وكثيره حرام فهو نهر طالوت، وذلك قوله تعالى (( إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس منى ومن لم يطعمه فإنه منى إلا من أغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلاً منهم ))

سورة البقرة الآية: 249
20- وأما الرسول الذي ليس من الجن، ولا من الإنس، ولا من الملائكة: فهو الهدهد.
21- وأما الذي بعضه حرام وبعضه حلال: فهو الماء الذي شرب منه صاحب ثم رعف قبل أن يفرغ فقد شرب الأول حلالاً ، وصار الباقي حراما ً.
22- وأما الذي كلم امرأة وهي عريانة: فهو رجل أعمى كلم امرأة عريانة.
23-أما الذي إن فعلته كان حراما وإن تركته كان حراما: فهي صلاة السكران...
24- أما راع أم موسى: فأرضعته أمه ثلاثة أشهر وثلاثة أيام، ثم ألقته في البحر.
25- أما اليوم الذي كلم الله فيه موسى عليه السلام فهو يوم الجمعة.
26.
أما آدم عليه السلام فكان طوله ستون ذراعاً.
27- وعاش ألف سنة ...
28- أما الذي أوحى الله إليه وليس هو من الجن ولا من الإنس ولا من الملائكة: فهي النحلة، لقوله تعالى (وأوحى ربك إلى النحل) سورة النحل الآية 683
29- أما الخمسة الذين أكلوا وشربوا ولا خرجوا من بطن ولا ظهر.
*آدم.
* حواء عليهما السلام.
* ناقة صالح ...
* وعصا موسى ...
* وكبش إسماعيل عليهما السلام.
30- وأما الجسدان اللذان ماتا معاً، حرم أحدهما، وحلل الآخر: فهو طير وقع في البحر ثم خرج منه ومعه سمكة فماتا معاً، فالطير حرام، والسمكة حلال.
31- وأما الاثنان اللذان أوحى الله إليهما فهما الحواريون.
32-أما الطير الذي ذكره الله في القرآن.
* الغراب.
* الهدهد.
* النحل.
* الجراد.
* السلوى. (طائر صغير ورد ذكره في سورة البقرة الآية (57) والأعراف (160) وطه الآية (80).


33- سؤال الذي حرمت عليه زوجته من غير طلاق ساعة وقتها: فهو رجل أتى امرأة فأقسمت عليه الله العظيم فما له عليها سبيل في تلك الساعة.
34- أما النفس التي ماتت وأحيت غيرها: في بقرة بني إسرائيل.
35-أما بين المشرق والمغرب: فمسيرة يوم واحد للشمس.
36-أما بين السماء والأرض: فدعوة المظلوم.
37-أما كلام الكلب فإنه يقول: اللهم إني محروم، وأنت رحيم فارحم من يرحمني.
38- أما الحمار فإنه يقول: لعن الله المرابي وكسبه.
39- يقول البعير في رغائه: حسبي الله، وكفى بالله وكيلا ً.
40- أما البقرة فإنها تقول: يا غافل عن الموت وهي في شغل شاغل ستلقى غداً ما أنت له فاعل.
41- أما الفرس فإنه يقول: اللهم انصر المسلمين وأخذل الكافرين.
42- أما الضفدع فإنه يقول: سبحان ن سبيله في لج البحار.
43- أما الديك فإنه يقول: يا غافلين اذكروا الله.
44- أما الدجاج فإنه يقول: الرحمن على العرش استوى.
45- إعلم أن الله تعالى مسخ أربع وعشرين طائفة من الرجال والنساء فمن ذلك :
1-الفيل .
2-الأرنب.
3- الدب.
4- العقرب
5-الدعموش (ويقال الدعموص وهي دويبه تغوص في الماء) .
6-الخنازير.
7- القرود
8-العنكبوت .
9-السلحفاة.
10-الضب.
11-الخنفساء.
12-السرطان.
13-الثعلب.
14-الدبور(ويقال: الزنبور و الزنابير).
15-الكلب.
16-الزهرة (هو حيوان).
17-سهيل(هو حيوان).
18-الغراب.
19-العقيق (جنس من الفصيلة الغرابية).
20-العقاب.
21-والضفدع (حيوان برمائي).
22-والدرة (هي الببغاء).
23-والفأرة.
24-والحية.


46-أما الفيل: فكان رجل يأتي البهائم فمسخه الله تعالى.
أما الأرنب: فكانت امرأة لا تغتسل من الجنابة والحيض.
وأما الدب: فكان رجل مخنثاً.
وأما العقرب: فكان رجل نماماً ذا وجهين يغتاب بغير علم.
وأما الخنازير: فكانوا سبعمائة رجل ، وهم الذين أكلوا من مائدة عيسى بن مريم عليه السلام ، أربعين يوما ً ولم يؤمنوا .
وأما القرود: فكانوا خمسمائة رجل من اليهود وهم الذين سيروا في السبت.
وأما العنكبوت: فكانت امرأة ساحرة سحرة زوجها حتى أذهلت عقله.
وأما السلحفاة: فكان رجل كيالاً يطفف الميزان إذا كال للناس.
وأما الضب: فكان رجل ينبش القبور ويأخذ أكفان الموتى.
وأما الخنفساء: فكانت امرأة دعت زوج بنتها إلى نفسها.
وأما السرطان: فكان رجل متزوج بامرأتين وكان يميل إلى أحداهما دون الأخرى.
وأما الثعلب : فكان رجل لصاً يسرق متاع الحاج في كل سنة.
وأما الدبور : فكان رجل يكذب العلماء .
وأما الكلب : فكان رجل يشهد بالزور والباطل .
وأما الزهرة : فكانت امرأة ذات حسن وجمال ، فاغتر بها هاروت وماروت فعلماها الاسم الأعظم .
وأما سهيل : فكان رجل من أهل اليمن وهو أول من ضمن المكس للسلطان وسن الربا .
وأما الغراب : فكان رجل بخيل .
وأما العقيق: فكان رجل يحتكر الطعام على الناس ويتمنى لهم الغلاء.
وأما العقاب: فكان رجل يحلف بالله كذباً كيف ما كان.
وأما الدرة : فكانت امرأة جميلة لا تمنع نفسها عن الرجال .
وأما الفأرة: فكانت امرأة متزوجة برجلين ، ولم يعلم أحدهما بالأخر، وسماها رسول الله ( صلى اللهعليه وآله وسلم ) الفويسقة .
وأما الحية : فكان رجل والياً ظالماً يظلم الناس بغير حق فمسخه الله تعالى .
وأما الضفدع ............؟ ( لم ير شرحها بالكتاب الذي اعتمدنا عليه وربما سقط سهواً).