clook


Get your own Digital Clock

الجمعة، 26 يونيو، 2015

زوجان يشتريان جزيرة في كمبوديا مقابل 15 ألف دولار



تصدرت قصة زوجين أستراليين عناوين الصحف، بعد أن تحدثا للمرة الأولى عن تجربتهما الفريدة بالحصول على جزيرتهما الخاصة في كمبوديا مقابل 15 ألف دولار فقط، قبل أن يحولانها إلى منتجع سياحي فاخر بملايين الدولارات وكانت ميليتا كولمانداس هنتر قد انتقلت برفقة زوجها روي إلى كمبوديا في عام 2005، حيث كان على الزوج تأدية بعض التزامات عمله في مدينة بنوم بنه، وبعد الانتهاء من التزاماته، كان من المفترض أن ينتقل الزوجان إلى نيويورك، إلا أن ذلك لم يحدث وبدلاً من ذلك، تلقى الزوجان عرضاً مغرياً لشراء جزيرة صغيرة تبعد عن الشاطىء 18 ميلاً من قبل السكان المحليين في كمبوديا، وكان السعر أقل بكثير من سعر منزل في نيويورك، إذ لم يكن عليهما دفع أكثر من 15 ألف دولار ليصبحا مالكين رسميين للجزيرة ولم تتوقف مغامرة ميليتا وزوجها عند هذا الحد، بل قررا بناء منتجع سياحي على الجزيرة، إلا أنها أصيبت بالسرطان بعد شراء الجزيرة بحوالي سنتين وعلى الرغم من الانتكاسة التي تعرض لها المشروع بسبب مرض ميليتا، إلى أن الزوجين عادا لإحيائه من جديد، وتمكنا من بناء منتجع سياحي فاخر مؤلف من 27 فيلا سكنية وتحول المنتجع الذي أطلق عليه اسم سونغ سا إلى مقصد للسياح من جميع أنحاء العالم، والراغبين بقضاء ليلة من العمر على الجزيرة مقابل 869 دولار للشخص الواحد












بقايا الاقلام لتشكيل لوحات فنية





مغامرات شيرلوك هولمز 6 ذو الشفة الملتوية

الأحد، 7 يونيو، 2015

ما هي الفكرة من صناعة الأبواب الدوارة



نصادف في يومنا عند الخروج من المنزل العديد من المحلات والمراكز التجارية، وتتنوع الأبواب الخاصة بهذه الأماكن، فستجد تارةً الأبواب الإعتيادية التي يتم فتحها عن طريق قبضة اليد، والأبواب الإلكترونية، وهناك أيضًا الأبواب الدوارة ، لكن هناك تساؤل لا بد أنه قد خطر على بال الكثيرين منّا، ما هي الفكرة من صناعة هذه الأبواب الدوارة 
أول من اخترع فكرة الأبواب الدوارة هو Theophilus Van Kannel، وذلك بهدف إلغاء عادة كانت تزعجه، وهي قيام الرجال بفتح الباب للمرأة لدخولها أولاً ظنًا منهم بأنها عادة تعبر عن الذوق العالي. إذًا كان السيد Kannel يعاني من دأب الرجال على مساعدة النساء. وبالفعل تم وضع الباب لأول مرة في مطعم في مربع Times في نيويورك عام 1899م.
من الفقرة الأولى يتضح بأن الهدف الأول للسيد Kannel لم يتحقق، لأنه تبين بأن دخول الرجل أولاً من الأبواب الدوارة يعمل أيضًا على مساعدة النساء، وهذا ما يحصل الآن، حيث يقوم الرجال بدفع الباب أولًا وتدخل النساء خلفهم دون أي جهد يذكر.
لكن هناك أهداف أخرى، حيث أن الباب الدوار يعمل على معادلة الجو داخل المباني. يتم ذلك عندما يقوم أحدهم بالدخول أو الخروج مما يؤدي لدوران الباب، والذي بدوره يعمل على سحب الهواء البارد من المباني خارجًا، ويدخل الهواء الدافئ من الخارج لسد الفراغ. كما أن الأبواب الدوارة تساهم في تقليل الضوضاء في المباني والدخان أيضًا.
بالنسبة لاستخدام الأبواب الدوارة عامةً لم يكن منتشرًا بشكل كبير، حيث كان هناك دراسة في عام 2006م خرجت بنتيجة تقول أن 20% – 30% من الناس يستخدمون هذه الأبواب في بينما البقية يفضلون الأبواب الإعتيادية. ولكن بعد معرفة الفوائد التي قد يجنيها الناس من هذه الأبواب وعمل السيد Andrew “مصمم من نيويورك” على تعليم الناس لهذه الفوائد واستهداف طلاب الجامعات خاصة، أصبحت هذه الأبواب الآن تمثل 71% من الأبواب المستخدمة في كولومبيا الأمريكية، وشهدت أيضًا ارتفاع واضح في ولايات أخرى.
معلومة طريفة/ السيد Kannel مات وهو لم يتزوج، يبدو أنه أمر طبيعي لرجل أفنى حياته في تطوير اختراع بهدف عدم إراحة المرأة على الرغم بأن الباب انتهى على عكس مراده”.

سفن فقدت بلا تفسير


حكايات عن سفن فقدت بدون تفسير، و سفن أخرى عثر عليها هائمة في المحيط ولا يوجد أحد على متنها، على مر السنين تحولت هذه الحكايات إلى ألغاز بعد أن عجزت السلطات المعنية بتقديم تفسير للحوادث المختلفة التي وقعت لهذه السفن .

سفينة مارين سلفر كوين – 1963

سفينة يبلغ طولها 153 متر، كانت تستخدم في نقل الكبريت المنصهر حتى اختفت أثناء ابحارها بالقرب من الساحل الجنوبي لولاية فلوريدا، خلال عمليات البحث المكثفة التي تلت اختفاء السفينة لم يعثر على أي أثر للسفينة أو طاقمها بخلاف بوق تنبيه وسترة نجاة عليها اسم السفينة .

السفينة ليوبوف أولوفا 
كانت في يوم من الأيام سفينة فاخرة مخصصة للرحلات إلى القطب الجنوبي، في سنة 2010 تم اخراجها من الخدمة، فيما بعد تم بيعها لتجار الخردة ولكن قبل تحركها إلى وجهتها النهائية بيوم واحد وأثناء وجودها في الميناء انقطع حبل الشد الذي يربطها بالميناء فانجرفت مع التيار ولم يعثر لها على أثر حتى يومنا هذا .

السفينة هاي ايم 6
عثر عليها جانحة على الساحل الغربي لاستراليا في سنة 2003، وفي داخلها ثلاثة اطنان من سمك التونة المتعفنة وسبع فراشي أسنان وطعام لطاقم السفينة ووقود كافي لتشغيل السفينة، الشيء الوحيد الذي كان ينقص السفينة هو طاقمها الذي لم يعثر عليه حتى يومنا هذا .

السفينة يو أس أس كونيستوجا
كونيستوجا كانت عبارة عن سفينة قطر مستخدمة من قبل البحرية الأمريكية، أخر مرة شوهدت فيها كانت تتجه إلى جزيرة ساموا الأمريكية وعلى متنها 52 شخص .


السفينة يو أس أس سايكلوبس
كانت سفينة تابعة للبحرية الأمريكية ومخصصة لنقل الفحم، فقدت أثناء مرورها في منطقة مثلث برمودا وعلى متنها 306 شخص، وهذه الخسارة الفادحة في الأرواح تعد أكبر خسارة تعرضت لها البحرية الأمريكية طوال تاريخها فيما يتعلق بالخسائر التي تقع أثناء تنفيذ مهام غير قتالية .

السفينة أم في جويتا
غادرت جويتا ميناء أبيا في جزيرة ساموا وعلى متنها 25 شخص من الركاب والطاقم، عثر عليها بعد شهر في المحيط الهادى بلا أي شخص على متنها وفي مسار يبعد عن مسارها المفترض بأكثر من 800 كيلومتر .

 السفينة كارول ديرينج
كانت السفينة في رحلة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل، عندما عثر عليها تهيم بين الأمواج قبالة ساحل ولاية كارولينا الشمالية، لم يعثر على أي فرد من طاقمها .

السفينة أس أس أورانج ميدان
   

بدأ الأمر عندما استلمت سفينة تجارية نداء استغاثة من السفينة أورانج ميدان يقول أن الطاقم والقبطان قد ماتوا، توجهت السفينة التجارية إلى موقع أورانج ميدان فوجدوا الطاقم ميت ودخان كثيف يندفع من مخزن السفينة مما اضطرهم لمغادرة الأورانج ميدان، فما كادوا يفعلون حتى انفجرت الأورانج ميدان وغرقت .

السفينة ذا كاز 2 
غادرت السفينة الميناء وعلى متنها ثلاثة أشخاص معهم كل المؤن اللازمة لرحلة بحرية، بعد أيام عثر على السفينة دون أن يعثر على أي شخص على متنها، ولم تسرق أي من مؤن السفينة حتى أنه عثر على جهاز لابتوب داخل السفينة، ولم يستطع أحد أن يقدم تفسيرا منطقيا لاختفاء الأشخاص الذين كانوا على متنها .